جريدة المال

أقرأ لهؤلاء

ابن الرومى شاعر العقاد الأثير (8 )

ويقال عن الحقد، ما قيل عن الحسد، فقد كان ابن الرومى ساخطًا، ولكنه لم يكن حاقدًا، والبون شاسع بين السخط والحقد، فهما خلقان متباينان تباينًا قد يصل فى بعض الأحيان إلى حد التناقض. فقد يسخط المرء على ابنه أو أقرب المقربين المحببين إليه، من باب الغيرة عليه وطلب الصواب له، لا من باب الحقد . من ذلك أن اب

ماهر أبو الفضل يكتب: شهداء الأنبا صموئيل.. لم يسْتَوْصُوا بِكم خَيْرًا

واهم من يظن أن المصريين المسيحيين حزاني لاستشهاد ذويهم أثناء عودتهم من دير الأنبا صموئيل، الحزن –المؤقت- للفراق فقط ، تعلمنا في صحن الكنيسة أن العالم فان، وأن حياتنا كالبخار يظهر قليلًا ثم يضمحل، تعلمنا أن نصلي من أجل المسيئين إلينا، بل الأكثر أن نحبهم ، وأن معركتنا ليست مع الخاطئ بل مع الخطية

فوضى صراع الكبار.. تهدد أمن العالم

القائد الأعظم محمد على جناح (9)

روح عظيم: المهاتما غاندى 8

روح عظيم: المهاتما غاندى (6)

الحرب الباردة الممتدة

لا يضيع حق وراءه مطالب

فاطمة الزهراء والفاطميون 21

فاطمة الزهراء والفاطميون 19

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة