أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

السياسات التحوطية ترجح كفة‮ »‬الاستراتيجي‮«‬على الاستثمار المباشر


أكد عدد من مديري صناديق الملكية الخاصة، تضاؤل نصيب صفقات الاستثمار المباشر من اجمالي الصفقات التي تم تنفيذها خلال عام 2010، رغم أن الأوضاع الاقتصادية في السوق المحلية والمتمثلة في مدي توافر السيولة ودرجة ارتفاع او انخفاض تقييمات الشركات، من المفترض أن تنعكس بشكل متساو علي الصناديق والمستثمر الاستراتيجي علي حد سواء.
 
وارجع مديرو صناديق الاستثمار المباشر تفوق صفقات المستثمرين الاستراتيجيين علي صفقات الاستثمار المباشر الي عوامل عديدة، في مقدمتها قابلية المستثمر الاستراتيجي دفع اسعار اعلي للاستحواذ علي الشركات، في ظل عدم تقيده بمعدل عائد مستهدف واجل استثمار معين مثل صناديق الاستثمار المباشر، فضلا عن صعوبة جمع السيولة المطلوبة لرؤوس أموال الصناديق بسبب مناخ عدم الاستقرار الذي سيطر علي الأوضاع الاقتصادية، خاصة في ظل تفضيل اغلب الصناديق العاملة في السوق المحلية عدم الاستعانة بالقروض البنكية لتمويل صفقات الاستحواذ.
 
كما رجح البعض ان يكون تقصير بعض مديري صناديق الاستثمار المباشر في اتمام الصفقات خلال العام الحالي، قد مثل احد العوامل التي ساهمت في تضاؤل بريق الملكية الخاصة خلال العام، مشيرين في الوقت نفسه الي احتمال قيام بعض الصناديق بالاعلان عن احجام رؤوس أموال غير حقيقية مما ترتب عليه عدم تمكنهم من تنفيذ صفقات فعليا.
 
من جانبه، يري عمر مغاوري مدير استثمار بشركة القاهرة المالية القابضة للاستثمارات المالية ان حجم صفقات الاستثمار المباشر التي تم تنفيذها خلال العام الحالي يعد ضعيفا مقارنة بحجم الصفقات التي تم تنفيذها بالاعتماد علي الاستثمارات الفردية، وقال مغاوري إن هذا التراجع يأتي رغم أن صفقات الاستحواذات والاندماجات العادية تتأثر بنفس الظروف المؤثرة سلبا وايجابا علي صفقات الاستثمار المباشر.
 
وأرجع »مغاوري« هذا الامر إلي عدة عوامل منها تقصير بعض مديري صناديق الاستثمار المباشر في اتمام الصفقات، مشيرا الي ان اغلب تقييمات الشركات خلال العام الماضي جاءت منخفضة جدا، مما كان من شانه ضمان تحقيق مضاعفات ربحية لصفقات الاستثمار المباشر يصل الي 7 و8 مرات في بعض القطاعات مثل الزراعة.
 
 وأضاف: إن عدم استعانة أغلب مديري صناديق الملكية الخاصة العاملة في السوق المحلية بالقروض البنكية لتمويل عمليات استحواذاتها، ضاعف من حجم تاثرها بمشكلة ضعف السيولة، خاصة في ظل احتمالية ان تكون الصناديق واجهت مشاكل في الحصول علي الأموال التي سيتم استثمارها من المساهمين العاديين.
 
كما اعتبر مغاوري ان عدم مصداقية بعض الصناديق في الافصاح عن رؤوس أموالها الحقيقية، يعد احد اسباب عدم تنفيذ صفقات استثمار مباشر بشكل جيد خلال العام الماضي، نظرا لان اغلب صناديق الاستثمار المباشر المحلية مغلقة وتم تأسيسها بنظام الـ»off shore «.
 
وأشار الي احتمالية ان يكون تزامن العام الحالي مع احداث الانتخابات البرلمانية قد ساهم في تضاؤل عدد الصفقات التي تم تنفيذها، نظرا لترقب مديري الصناديق لحين انتهاء تلك الظروف السياسية غير التقليدية.
 
ومن جهته يري شريف سامي، العضو المنتدب لشركة مصر المالية للاستثمارات، أن تضاؤل حجم صفقات الاستثمار المباشر التي تمت خلال العام الماضي مقارنة بصفقات الاستحواذ العادية التي تم تنفيذها من قبل بعض الاستثمارات الفردية، يعود بصفة اساسية الي اختلاف سياسة واهداف المستثمر الاستراتيجي الذي يتحمل معدل مخاطرة اعلي نسبيا مقارنة بصناديق الاستثمار المباشر.
 
وأوضح أن انخفاض تقييمات الشركات خلال العام الماضي شكل فرصة ذهبية للشركات لكي تقوم بتنفيذ عمليات توسع في نفس القطاعات التي تعمل بها، نظراً لان الشركات تقوم بذلك النوع من الصفقات بهدف زيادة نشاط الشركات المستحوذ عليها وضمها للكيان القائم بعملية الاستحواذ، مما يدفع الشركات التي وقع عليها الاستحواذ لتحمل اسعار اعلي مقارنة بصناديق الاستثمار المباشر التي يجب ان تضمن انخفاض تقييم الشركات لتحقيق معدل عائد معين عند انتهاء أجل الاستثمار الذي لا تتعدي مدته  سنوات محددة.
 
فضلا عن أن عمليات الاستحواذات لشركات عاملة في نفس القطاعات قد تتم خلال فترات عدم الاستقرار نظرا لانها ترتكز علي تحقيق عوائد بعيدة المدي.
 
كما لفت »سامي« إلي احتمالية مواجهة بعض صناديق الاستثمار المباشر صعوبات في جمع رؤوس الأموال المستهدفة.. الامر الذي ظهر في إرجاء مواعيد الاغلاق المستهدفة للعديد من صناديق الاستثمار المباشر.
 
وأشار العضو المنتدب لشركة مصر المالية للاستثمارات، إلي أن أغلب تركيز صناديق الملكية الخاصة خلال العام الحالي كان متركزاً علي شريحة الشركات الصغيرة والمتوسطة، ورغم ذلك لم يتم تنفيذ سوي عدد ضئيل جدا من الصفقات التي كانت مستهدفة، لافتا الي انه حتي صندوق هيئة الاستثمار الذي كان من المفترض ان يحتل مركز القيادة في استحواذات هذا القطاع لم ير النور حتي الان.
 
ومن جهته، يري كريم موسي، مدير استثمار بشركة المجموعة المالية هيرمس القابضة للاستثمار المباشر، أنه لا يوجد وجه للمقارنة بين صفقات الاستحواذات العادية وصفقات الاستثمار المباشر، خاصة في ظل اختلاف اهداف الطرفين وسبل تمويل صفقاتهما حيث إن الاولي تستهدف توسيع أنشطتها من خلال الاستحواذ علي شركات عاملة في نفس القطاع من خلال الاستعانة بالقروض المصرفية، في حين تقوم الأخيرة بالدخول كمستثمر مالي لفترة محدودة بغرض التخارج بعد انتهاء اجل الاستثمار.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة