أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

إعادة هيكلة القطاع المصرفي ليكون الداعم الرئيسي للمشروعات


شدد عدد من خبراء المصارف علي أهمية إعادة هيكلة القطاع المصرفي في الوطن العربي، بما يمكنه من التعامل بسهولة ويسر مع قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وذلك عبر عدة خطوات استعرضت في الجلسة بعنوان دور القطاع المصرفي العربي والمؤسسات الدولية في دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة.
 
أكد محمد عشماوي، رئيس مجلس إدارة بنك المصرف المتحد، ضرورة إعادة هيكلة القطاع المصرفي بما يسمح بتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، لافتاً إلي أهمية وجود مسئول ائتمان متخصص في تمويل هذه المشروعات داخل كل بنك لتوفير منظومة متكاملة داخل القطاع، مشدداً علي ضرورة الفصل بين قطاعي المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمشروعات الكبري التي تحتاج إلي تمويلات ضخمة، لأن الدمج بينهما تنجم عنه مشاكل كبيرة لاختلاف طبيعة متطلبات كل منهما.
 
وأشار رئيس مجلس إدارة بنك المصرف المتحد، إلي أهمية تقديم الاستشارات المالية لأصحاب المشروعات الصغيرة، خاصة فيما يتعلق برؤيتهم للصناعة والتعامل الضريبي وتشجيعهم علي التحول للقطاع الرسمي والإفصاح عن ميزانياتهم، مطالباً بتقديم الدعم الكامل لهم ومنحهم إعفاءات ضريبية.
 
وأكد عشماوي ضرورة التكامل بين المشروعات الصغيرة والكبيرة بدلاً من أن يعمل كل منهما في جزر منعزلة عن الآخر، مشدداً علي أهمية خلق حافز للمشروعات الكبري لتشجيع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، للعمل علي خلق قيمة مضافة تدفع معدلات النمو الاقتصادي للأمام.

 
من جهته قال الدكتور صادق الشمري، المدير العام للمصرف الوطني الإسلامي في العراق، إنه يجب إعادة تأهيل المجتمعات لتكون أكثر قدرة علي التعاطي مع المتغيرات التي تتطلبها الأسواق، ولابد من أن يكون للقطاع المصرفي دور في التغيير، كتعديل المناهج الدراسية في المدارس لنشر الوعي الاستثماري في المجتمعات.

 
وأشار الشمري إلي ضرورة الاعتماد علي البنوك الإسلامية لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، خاصة من خلال المشاركة في تلك المشروعات حتي تستطيع المنافسة في السوق، وتسترد أموالها بعد فترة من الزمن وتخرج منها، والاعتماد علي البنوك الإسلامية في تلك المشروعات من خلال صيغ التمويل الإسلامي والتي يكون البنك فيها مشاركاً بالأموال والخبرات.

 
وأوضح أن البلدان العربية تأخرت كثيراً في دعم قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة لصالح الشركات الكبيرة، والتي بسببها قلبت الصورة، فأصبح الفقراء بمدخراتهم البسيطة هم الممولون للمشروعات العملاقة حتي يزداد الأغنياء غني، في الوقت الذي كان الغرب فيه يحقق أكبر معدلات النمو بسبب مشروعات بدأت صغيرة، ومن ثم كبرت لتصبح شركات عملاقة مثل شركة »فورد« لصناعة المعدات الثقيلة.

 
وانهي »الشمري« كلمته بعدد من التوصيات أهمها توجيه البنوك لمنح الاستشارات الاقتصادية والمالية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، ولابد من دعوة الجامعات والمؤسسات التعليمية للتعاون مع البنوك لتغيير المناهج لخلق جيل يفهم جيداً المناخ الاستثماري، بالإضافة لتطوير التشريعات لزيادة دخول البنوك الإسلامية للمشاركة في المشروعات وتمويلها.

 
من جانبه قال خليل عمار، رئيس بنك تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة في تونس، إن بلاده خطت خطوات جيدة في تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتمتلك تجربة رائدة في هذا النوع من التمويل، خاصة بعد إنشاء بنك متخصص في تمويل هذه المشروعات.

 
وأوضح عمار أن مصرفه يعمل من خلال خطة قومية للنمو في الصناعات الصغيرة، ودفعها لاختراق الأسواق العالمية من خلال فتح المجالات لها للتسويق في أوروبا، بالإضافة إلي منحها التمويل لفترات طويلة نسبياً، إلي جانب الدعم التسويقي والاستشاري للمواقف المالية.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة