بورصة وشركات

‮»‬اشتباگـات الجمعة‮« ‬ترشح شهادات الإيداع الدولية لأداء سلبي





توقع عدد من المحللين الفنيين تأثر أداء شهادات الإيداع الدولية الـ »GDR « المتداولة في بورصة لندن سلبًا بالاشتباكات التي وقعت في »جمعة تصحيح المسار«، الأمر الذي تزامن مع تراجع الأسواق العالمية بنهاية الأسبوع الماضي.

وأكد المحللون أن العوامل المذكورة ستترتب عليها سيطرة المسار الهبوطي علي أغلب شهادات الإيداع الدولية المرشحة للاقتراب من مستويات دعومها مطلع الأسبوع الحالي علي أقل تقدير، مرجحين تماسك الشهادات مع نهاية الأسبوع.

وسيطر المسار الهبوطي علي شهادات الإيداع الدولية الأسبوع الماضي، بعد أن عادت أحجام تداولاتها إلي مستوياتها العادية، بعد أن شهد الأسبوع قبل الماضي، انخفاضًا حادًا في أحجام تداولات الشهادات.

وتراجعت شهادة أوراسكوم للإنشاء والصناعة »O.C.I « بمعدل %1.1 لتغلق التعاملات عند مستوي 40.25 دولار، مقارنة بـ 40.70 دولار لإغلاق الأسبوع قبل الماضي، بعد أن سجلت أحجام تداول بلغت 472.333 ألف شهادة، مقارنة بـ 41.885 ألف شهادة الأسبوع قبل الماضي.

وبلغ أعلي مستوي سعري وصلت إليه الشهادة الأسبوع الماضي 41.5 دولار، مقارنة بـ 39 دولارًا لأدني سعر.

كما هبط سعر شهادة أوراسكوم تليكوم O.T بنحو %2.02، لتغلق عند مستوي 2.91 دولار، مقارنة بـ 2.97 دولار لإغلاق الأسبوع قبل الماضي، مسجلة أحجام تداول بلغت 3.283 مليون شهادة، مقارنة بـ 271 ألف شهادة الأسبوع قبل الماضي، بعد أن صعدت إلي مستوي المقاومة 3 دولارات الذي مثل أعلي مستوي سعري وصلت إليه الشهادة خلال الأسبوع الماضي، مقابل 2.70 دولار لأدني سعر.

كما فقدت شهادة البنك التجاري الدولي نحو %3.14 من قيمتها مغلقة عند مستوي 4.62 دولار، مقابل 4.77 دولار لإغلاق الأسبوع قبل الماضي، وبلغ أعلي سعر وصلت إليه الشهادة الأسبوع الماضي 4.70 دولار، وأدني سعر 4.40 دولار، أما أحجام تداولاتها فبلغ 390.392 ألف شهادة، مقارنة بـ 130.468 ألف شهادة الأسبوع قبل الماضي.

فيما تحركت شهادة المصرية للاتصالات بشكل عرضي مائل للهبوط، حيث فقدت %0.64 من قيمتها مغلقة عند مستوي 12.42 دولار، مقارنة بـ 12.50 دولار لإغلاق الأسبوع قبل الماضي، بعد أن تحركت بين مستويي 12.59 دولار، الذي مثل أعلي مستوي سعري خلال الأسبوع، و12 دولارًا، الذي مثل أقل مستوي سعري وبلغت أحجام تداولاتها 10.2 ألف شهادة، مقارنة بـ 1.089 ألف شهادة الأسبوع قبل الماضي.

وأغلقت شهادة المجموعة المالية »هيرمس« تعاملات الأسبوع الماضي، عند مستوي 5.78 دولار، مرتفعة بمعدل %2.85، مقارنة بـ 5.59 دولار لإغلاق الأسبوع الأسبق، وسجلت أحجام تداولات بلغت 34.394 ألف شهادة، مقارنة بـ 80.727 ألف شهادة الأسبوع قبل الماضي.

وبلغ أعلي مستوي سعري للشهادة خلال الأسبوع 5.80 دولار، و5.59 دولار لأقل سعر.

من جانبه قال حسام حلمي، المستشار الفني لشركة بايونيرز القابضة للاستثمارات المالية، إن شهادات الإيداع الدولية مرشحة لتحركات هبوطية بداية الأسبوع الحالي، لتقترب من مستويات دعمها تأثرًا بتوابع الاشتباكات الداخلية التي حدثت مساء الجمعة الماضي، علي أن تتماسك الشهادات بنهاية الأسبوع الحالي.

ورجح حلمي سيطرة المسار الهبوطي علي شهادة أوراسكوم للإنشاء والصناعة، مطلع الأسبوع الحالي، لتتراجع قرب مستويات الدعم عند 39 دولارًا ثم مستوي الدعم الثاني 38 دولارًا في حال كسر المستهدف الأول، علي أن تتماسك وترتد لأعلي صوب مستوي 41 دولارًا بنهاية الأسبوع.

من جانبه توقع عبدالرحمن لبيب، رئيس قسم التحليل الفني بشركة الأهرام لتداول الأوراق المالية، أن تتحرك شهادة أوراسكوم للإنشاء والصناعة في نطاقات عرضية ضيقة منذ عدة أسابيع، متوقعًا تراجع الشهادة لتقترب من مستوي 38 دولارًا خلال الأسبوع الحالي.

كما أشار إلي أن شهادة أوراسكوم تليكوم اصطدمت بمستوي مقاومتها عند 3 دولارات، ولم تتمكن من تخطيه خلال الأسبوع الماضي، ومن ثم رجح سيطرة المسار الهبوطي علي الشهادة خلال الأسبوع الحالي، لتستهدف مستوي الدعم 2.70 دولار، وفي الوقت نفسه أوضح أنه في حال تمكن القوي الشرائية من السيطرة علي تحركات شهادة »OT « لتدفعها لتخطي مستوي المقاومة 3 دولارات خلال الأسبوع الحالي، فسيكون لديها مستهدف عند منطقة 3.20 دولار، لكنه أكد أن احتمالات الهبوط هي الأرجح في ظل توتر  الأوضاع الداخلية، بسبب الاشتباكات التي وقعت يوم الجمعة الماضي، عند السفارة الإسرائيلية، فضلاً عن هبوط الأسواق العالمية بنهاية الأسبوع الماضي.

ويري حسام حلمي، أن شهادة أوراسكوم تليكوم مرشحة للتراجع قرب مستوي  الدعم  2.65 - 2.7 دولار خلال النصف الأول من الأسبوع الحالي، فيما أكد أنه في حال صعود الشهادة بنهاية الأسبوع الحالي، فلن تتخطي مستوي المقاومة عند 3 دولارات.

وتوقع تراجع شهادة البنك التجاري الدولي لتستهدف مستوي 4.40 دولار الذي استبعد أن يتم كسره لأسفل، علي أن ترتد بعد ذلك لتقترب من مستوي 4.75 دولار بنهاية الأسبوع الحالي.

ورأي عبدالرحمن لبيب، أن شهادة البنك التجاري الدولي، ستبدأ تعاملات الأسبوع الحالي علي هبوط لتقترب من مستوي 4.50 دولار، ثم تواصل تراجعها صوب مستوي الدعم عند 4 دولارات بعد كسر المستهدف الأول.

أما شهادة المجموعة المالية هيرمس، فرجح لبيب أن تختبر مستوي مقاومتها عند 6 دولارات، المتوقع أن يعوق صعودها خلال الأسبوع الحالي، ليدفعها هبوطًا صوب مستوي 5.50 - 5.40 دولار، مشيرًا إلي أن الشهادة تتحرك منذ فترة تقترب من 5 أسابيع في نطاق عرضي بين مستويي 5 و6 دولارات.

كما توقع رئيس قسم التحليل الفني بشركة الأهرام لتداول الأوراق المالية، استمرار تحرك شهادة المصرية للاتصالات في نطاقات عرضية بين مستويي 12 و12.40 دولار خلال الأسبوع الحالي، علي أن تستهدف مستوي 11.30 دولار، في حال كسر مستوي 12 دولارًا لأسفل الأمر الذي قلل من احتمالية وقوعه خلال الأسبوع الحالي.



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة