أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء‮: ‬موازنة المواطن‮.. ‬أهم إجراءات تحسين صورة‮ »‬الخزانة العامة‮«‬


مها أبوودن
 
تعد مبادرة إطلاق »موازنة المواطن« من أهم القرارات التي اتخذتها وزارة المالية خلال عام 2010، نظراً لما سيترتب عليها من فهم عميق للموازنة، وتقدير احتياجات الخزانة العامة من المواطن والعكس.

 
 
يوسف بطرس غالى 
وبحسب تصريحات الدكتور يوسف بطرس غالي، وزير المالية الأخيرة أثناء إطلاقه المبادرة مع نهاية عام 2010 الذي يلفظ أنفاسه الأخيرة، أكد أن المبادرة وإن كانت حلماً كما يبدو عليها إلا أن الأمل في تحقيق الهدف من ورائها ليس بعيد المنال، معرباً عن أمله في أن تحقق المبادرة تفاعلاً قوياً مع المواطنين، بحيث يمكن أن تؤدي إلي تعديلات جوهرية علي أولويات الانفاق العام في الموازنة العامة، من خلال توصيل نواب الشعب لآراء المواطنين عبرالبرلمان، وإلي المشرعين ومسئولي إعداد الموازنة أثناء النقاشات التي تدور حول الموازنة داخل مجلسي الشعب والشوري.
 
وطمح غالي في المزيد من المشاركة المجتمعية في بداية عرض هذه المبادرة علي منظمات الأعمال والاتحادات الخاصة بالمستثمرين.
 
ولمزيد من التسهيل علي المواطن البسيط، أصدر غالي قراراً بضرورة إطلاق نسخة أخري من الموازنة العامة للمواطن ببنط أكبر، وفي مساحة أكبر حتي يتسني لضعاف النظر أيضاً قراءتها دون صعوبة، إضافة إلي إطلال باكورة موازنة المحافظات للمواطن بمحافظتي أسيوط والمنوفية.
 
ولم يدع غالي خلو هذه التجربة من الأخطاء ولكنها في النهاية تجربة أولية سيتم تطويرها مع مرور الوقت.
 
وتتضمن النسخة الأولية لعام 2011/2010 من موازنة المواطن جميع أبواب المصروفات والإيرادات، إضافة إلي  تفصيلات الدين العام المحلي والخارجي، وتحديد نصيب الفرد من إجمالي المصروفات الحكومية بنحو 5 آلاف جنيه وجداول العلاوات الخاصة التي أقرها مجلس الشعب منذ عام 2006/2005، وتصنيف جملة الاستثمارات  وفقاً للتقسيم الاقتصادي والوظيفي، كما تعرض هذه النسخة برامج وزارة المالية الاجتماعية للمواطن ودعم محدودي الدخل،   إضافة إلي ما تشارك به مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص في تحسين مستوي الخدمة المقدمة للمواطنين.
 
وقد تضمنت موازنة محافظتي المنوفية وأسيوط جميع المخصصات المالية لمراكز المحافظتين سواء في التعليم أو الصحة أو الزراعة والتضامن الاجتماعي والتنمية المحلية إضافة إلي تفصيلات موقف الصناديق والحسابات الخاصة بالمحافظتين، وتطور الحصيلة الضريبية.
 
من جانبه أكد الدكتور عبدالله شحاتة، أستاذ الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، أن إطلاق مبادرة »موازنة المواطن« يعد خطوة جيدة في تحسين أداء المالية العامة وتقريبها من المواطن من أجل التعرف علي أولويات كلا الطرفين، والتقريب أيضاً بينهما.
 
وأضاف شحاتة أن إطلاق هذا النوع من المبادرات سيحسن مركز مصر في التقارير الدولية خاصة تقرير الشفافية الذي يقيس مستوي شفافية الموازنات بعد أنجحت مصر في القفز 30 مركزاً للأمام في التقرير خلال 4 سنوات بفضل التعديلات التي دخلت علي أبواب الموازنة العامة ما يسهم في تبسيطها، إضافة إلي إتاحة بيانات الموازنة العامة أمام الجميع دون تعقيد، وهو ما لم يكن يحدث في السابق لأنها ستتيح لأكبر عدد من المواطنين المشاركة فيها كما يحدث في دول العالم المتقدم، لكن لابد من أن يتفاعل المواطن مع هذا النوع من الموازنات حتي تحقق جدواها.
 
وأشار شحاتة إلي أن ما يتبقي لكي تحتل مصر المركز الأول في تقارير الشفافية هو إتاحة بيانات وتقارير الجهات الرقابية مثل الجهاز المركزي للمحاسبات للجميع، وتركيز الجهاز جهوده في ما أتاحه له القانون كوظيفة رقابية لضبط المخالفات المالية، وألا يتعداها إلي الحديث عن سياسات التشغيل والبطالة ومعدلات التضخم.
 
من جانبها قالت الدكتورة لبني عبداللطيف، رئيس قسم الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة، إن إعداد موازنة المواطن تعد خطوة جيدة في تحقيق المشاركة المجتمعية، والتواصل مع الخزانة العامة، لكن لابد أيضاً من تفعيل خطة الوزارة لربط المواطن بالموازنة أكثر من ذلك من خلال إصدار موازنة الأداء والبرامج التي يمكنها أن تربط المواطن بالميزانية بما يجعلها مقروءة ومطلوبة أيضاً، مؤكدة أن المواطن سيهتم بالاطلاع علي الموازنة إذا ضمت برنامجاً للمعاشات أو برنامجاً لدخول الأطفال المدارس في مرحلة الإلزامي، إضافة إلي ضرورة اللجوء للامركزية بما يتيح تعريف المواطن علي اهتماماته في الموازنة كمصروفات رصف الحي الذي يعيش فيه وإنارته أو غير ذلك، كما يجب أن يشعر المواطن بتملك الموازنة بمعني أنه يجب تقييد جهات الإسناد في نقل المشروعات حتي لا يفاجأ المواطن بانتقال مخصص أو مصروف كان سيستفيد منه إلي مكان آخر.
 
وقال نادر علام، أمين عام اتحاد المستثمرين، إن الاتحاد سيسهم في تفعيل هذه الموازنة من خلال التفاعل معها، وتحديد أولويات المستثمرين للإنفاق علي المشروعات والمرافق التي تخدم الاستثمار في مصر من خلال فهم المستثمرين احتياجات استثماراتهم من مرافق في المناطق التي يعملون بها علي سبيل المثال، إضافة إلي فهم كيفية الاستفادة من برامج الحكومة للرعاية الاجتماعية، وكذلك المساهمة في مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص.
 
وقال علام، إن أهمية إصدار هذا النوع من المبادرات يكمن في تعريف المواطن سواء كان مستثمراً أو لا بأبواب صرف أمواله التي يدفعها في صورة ضرائب، وهو ما يقرب المواطن من الموازنة والخزانة العامة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة