اقتصاد وأسواق

أمريكا تتفوق على السعودية في إنتاج البترول.. العقد المقبل


 إعداد - خالد بدر الدين

سوف تتفوق الولايات المتحدة الأمريكية أكبر مستهلك للبترول حاليًا علي السعودية أكبر منتجة للبترول في إنتاجه، خلال العقد المقبل، بفضل زيادة حادة في إنتاج الغاز والنفط الصخريين لتحقق الولايات المتحدة اكتفاء ذاتيًا تقريبًا من الطاقة .

وذكرت وكالة بلومبرج أن تزايد المعروض من النفط المستخلص من التكوينات الصخرية الموجودة في أعماق الأراضي الأمريكية سيجعلها أكبر منتجة للبترول في العالم، كما أكدت وكالة الطاقة العالمية التي تتخذ من باريس مقرًا لها في تقريرها السنوي الصادر اليوم بعنوان "توقعات الطاقة العالمية" .

 وجاءت تقديرات الوكالة التي تقدم المشورة بشأن سياسات الطاقة للدول الصناعية الكبري في تقرير سنوي. وتتناقض النتائج التي خلصت إليها تناقضًا حادًا مع تقرير عام 2011، الذي توقع أن تظل السعودية أكبر منتج للنفط في العالم حتى 2035 .

وذكرت الوكالة أن التطورات في قطاع الطاقة في الولايات المتحدة عميقة وسيمتد آثرها خارج أمريكا الشمالية وقطاع الطاقة وإن كانت الولايات المتحدة تستورد حاليًا حوالي 20% من إجمالي احتياجاتها البترولية .

وتابع التقرير: "الزيادة الأخيرة في إنتاج الغاز والنفط في الولايات المتحدة بفضل تكنولوجيات المنبع تتيح استغلال مصادر للغاز والنفط الصخري، ما يحفز النشاط الاقتصادي، إذ تمنح أسعار الغاز والكهرباء الأرخص، الصناعة ميزة تنافسية ."

وتوقعت الوكالة أن يستمر تراجع واردات الولايات المتحدة من النفط إلى أن تتجاوز صادرات الولايات المتحدة وراداتها بحلول 2030 تقريبا .

وقال فاتح بيرول كبير اقتصاديي الوكالة في مؤتمر صحفي في لندن، إن الولايات المتحدة ستتقدم على روسيا كأكبر منتج للغاز بفارق كبير بحلول عام 2015 ، وبعد ذلك بوقت قصير أي في عام 2017 ستصبح الولايات المتحدة أكبر دولة منتجة للنفط في العالم .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة