أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

أوروبا تسعي للحفاظ علي مستوي‮ »‬صحي‮« ‬لمعدل التضخم


إعداد ـ عبدالغفور أحمد محسن

تجاوزت اوروبا ازمات الركود التي لحقت بها خلال عام 2009 واستعادت اقتصاداتها وتيرة الانتعاش واذا ما اعتبرنا 2010 هو عام عودة الانتعاش الاقتصادي فإن 2011 من المتوقع ان يكون عام التضخم علي مستوي الدول الناشئة التي بدأت في المعاناة من تضخم اسعار الغذاء والطاقة، إلا أنها لن تكون بنفس الخطورة علي الدول المتقدمة وبالأخص في اوروبا، علما بأن الدول الاوروبية تسعي للمحافظة علي مستوي »صحي« لمعدل التضخم.


وعلي الرغم من النمو غير المتوازن في المنطقة الاوروبية خلال الربع الثالث من عام 2010، فإن اوروبا حققت وتيرة سريعة خلال الربع الثاني مقارنة بالربع الاول. وسجل التضخم في اوروبا بنهاية نوفمبر من عام 2010 نسبة جيدة نسبيا حيث بلغ %1.9، وفي بريطانيا %3.3، وفي ألمانيا %1.6 وفي فرنسا %1.8 وفي ايطاليا %1.9، بينما سجلت ايرلندا اقل معدل للتضخم عند %0.8 وسجلت رومانيا اعلي معدلات التضخم عند %7.7، وجاءت معدلات التضخم عند كل من السويد وهولندا وسلوفاكيا والنمسا والتشيك ولاتفيا اقل من %2، في حين لم تتخط نسبة التضخم في كل من بلجيكا والدانمارك وفنلندا وبولندا وليتوانيا نسبة الـ%3، ولم تتجاوز في كل من اليونان وبلغاريا والمجر واستونيا نسبة الـ%5. وعلي الجانب الآخر من اوروبا تعاني تركيا بشدة من ارتفاع مديونياتها، ولاتزال تحاول كبح جماح التضخم لديها والذي وصلت نسبته الي %7.3، وكانت الحكومة التركية قد أكدت سعيها لخفض اسعار الفائدة من اجل كبح تدفقات رؤوس الاموال لديها والتي تعمل علي ارتفاع نسبة التضخم.

وتمكنت بريطانيا من تجاوز توقعاتها بشأن التضخم بمقدار الضعف، وهو الهدف الذي حدده بنك انجلترا المركزي بالوصول الي نسبة تضخم %2 بحلول فصل الربيع، وهي بذلك تجاوزت مزيدا من المخاوف بشأن الركود الذي يعد الخطر الاكبر في ظل تطبيقها الاجراءات التقشفية.

غير ان الخبراء في انجلترا حذروا من ان نسبة التضخم اذا ما تجاوزت الـ%3 فإنها قد تتسبب في آثار سلبية علي سوق الاسهم والسندات، حيث ان نسبة التضخم العالية ستعمل علي تفويض تدفقات رؤوس الاموال وعوائد الاسهم والسندات.

وتتوقع مؤسسة »فيتش« للدراسات الاقتصادية ان يتباطأ معدل النمو في بريطانيا خلال عامي 2011 و2012 نظرا لانخفاض الثقة مع وجود مناخ غير مستقر للتحسن في اوروبا بالاضافة الي ضعف خطط التعزيز المالي في بريطانيا نفسها.

وعلي صعيد السياسات النقدية للبنوك المركزية، فإنه علي الرغم من تطبيق المركزي الاوروبي بعض السياسات الاستثنائية فإن البنك فضل اتباع سياسات نقدية مستقرة نوعا ما في محاولة لاستعادة الثقة في السوق الاوروبية، واستهدفت السياسات النقدية ضخ المزيد من الاموال من اجل تجنيب دولها مأزق الركود، إلا أنه تسبب في رفع نسبة التضخم لدول شمال اوروبا لاكثر من 4 و%5 خلال فترات متفرقة من العام الحالي. وقال ايريكي ليكانين محافظ البنك المركزي الفنلندي عضو لجنة المحافظين في البنك المركزي الاوروبي، إن سياسات البنك النقدية مؤقتة وغير مستقرة ولا يمكن مقارنتها بسياسات التوسع الكمي التي يتبعها مجلس الاحتياطي الفيدرالي الامريكي، واضاف ان الاقتصاد الاوروبي لايزال يحتاج مزيدا من الوقت لاستعادة الثقة فيه مع استقرار سياساته النقدية دون الحاجة الي مزيد من السياسات الاستثنائية.

وعلق »ليكانين« علي برنامج البنك المركزي الاوروبي لشراء السندات الحكومية قائلا إن هذا البرنامج سيستمر ولن يكون مؤقتا، مؤكدا ان الغرض منه هو تأمين التحولات في السياسات النقدية للبنك، واوضح انه ليس للبرنامج اي اهداف اخري.

وكان البنك قد اعلن انه سيواصل شراء سندات حكومية للمساعدة في تخفيف الضغط علي قائمة متزايدة من دول منطقة اليورو مثل بلجيكا واليونان وايرلندا وايطاليا والبرتغال واسبانيا.

وظلت اسعار الفائدة الاوروبية ثابتة عشرين شهرا علي التوالي عند النسبة %1 ضمن جهود البنك لاحداث استقرار في اقتصاد منطقة اليورو في اعقاب الازمة المالية العالمية.

وحول الوقت الذي ستستغرقه اسواق الاتحاد الاوروبي من اجل استعادة الثقة، قال »ليكانين« إنه في حال فقدان الثقة في السوق الاوروبية فإن استعادتها ستستغرق وقتا طويلا مثلما هو الحال في اليونان، واوضح ان مثل هذه الامور يتغير تدريجيا.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة