أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

‮»‬شركات السمسرة‮« ‬تدفع فاتورة هبوط أحجام التداول في‮ ‬2010


من جهتها نجحت شركة التجاري الدولي للسمسرة »سي آي كابيتال« في الفوز بالمركز الرابع في عام 2010 مقارنة بالمركز السادس في 2009، وحققت إجمالي تداولات بلغت قيمته 27.7 مليار جنيه مقارنة بـ25.6 مليار جنيه في العام قبل الماضي، وارتفعت حصتها السوقية لتبلغ %5.4 مقارنة بـ%3.6 في العام قبل الماضي، فيما تضاعفت كميات تداول شركة التجاري الدولي عدة مرات، لتبلغ 1.91 مليار ورقة من خلال تنفيذ 523.5 ألف عملية مقارنة بـ1.908 مليار ورقة مالية من خلال تنفيذ 628 ألف عملية من خلال 2009.

فيما تراجعت شركة بايونيرز مركزاً واحداً لتستقر عند المركز الخامس، وذلك في أعقاب تراجع قيمة العمليات التي نفذها سماسرتها بنحو %17.2 من 38.61 مليار جنيه في 2009 إلي 21.42 مليار جنيه في 2010.

وفشلت »بلتون« في الحفاظ علي مركزها الأول في عام 2009، لتستقر عند المركز السادس في 2010، بعد أن هوت حصتها السوقية من %20 إلي %3.9، وبلغ إجمالي قيمة تداولات الشركة نحو 20.02 مليار جنيه في العام الماضي مقارنة بـ163.3 مليارجنيه في العام الأسبق.

وقفزت شركة »اتش اس بي سي« 4 مراكز دفعة واحدة، مقتنصة المركز السابع مقارنة بالمركز الـ11 في عام 2009، وارتكزت تداولات الشركة علي المؤسسات التي استحوذت علي %99.6 من قيم تداولاتها في العام الماضي، والبالغة 19.5 مليار جنيه مقارنة بـ11.4 مليار جنيه في 2009، كما تضاعفت الحصة السوقية للشركة لتبلغ %3.8 في 2010 مقارنة بـ%1.4 في العام الأسبق.

واعتمدت شركة الرواد لتداول الأوراق المالية في القفزة الصاروخية التي حققتها في العام الماضي علي صفقات نقل الملكية التي نفذتها لشركة مصر المالية للاستثمارات، مما دفعها للحاق بركب العشرة الكبار، محتلة المركز الثامن في ترتيب شركات السمسرة خلال عام 2010، محققة بذلك مفاجأة من العيار الثقيل بعد أن كانت تحتل المركز الـ32 خلال عام 2009، وبلغ عدد عمليات الشركة 69440 عملية، بقيمة تداول وصلت إلي نحو 18 مليار جنيه، مكنتها من اقتناص حصة سوقية بلغت %3.5.

فيما نجحت شركة النعيم في التقدم مركزاً واحداً خلال العام الماضي، لتستقر في المركز التاسع مقارنة بالعاشر في العام قبل الماضي، بعد أن حققت نمواً جيداً بقيم تداولاتها التي بلغت 16 مليار جنيه مقارنة بـ12.5 مليار جنيه في عام 2009، بما مكنها من مضاعفة حصتها السوقية التي بلغت %3.1 مقارنة بـ%1.5 في العام قبل الماضي.

في حين تراجعت شركة »اتش سي« لتداول الأوراق المالية مركزين خلال عام 2010، لتحتل المركز العاشر في ترتيب شركات السمسرة، بدلاً من المركز الثامن، الذي كانت قد فازت به خلال عام 2009، لتسجل قيمة تعاملات تقدر بنحو 13.683 مليار جنيه، مقارنة بنحو 18.423 مليار جنيه خلال عام 2009، وذلك بالرغم من رفعها حصتها السوقية إلي %2.6 مقارنة بنحو %2.259 عن عام 2009.

قال شريف كرارة، رئيس قطاع السمسرة بالمجموعة المالية هيرمس، إن استراتيجية عمل المجموعة خلال عام 2010 ارتكزت علي ضغط النفقات علي جميع المستويات، لمواجهة انخفاض أحجام تداول البورصة المصرية بصورة عامة، مما انعكس علي تراجع قيمة العمليات المنفذة إلي 32.98 مليار جنيه، مقابل 131.94 مليار جنيه خلال عام 2009 بمعدل تراجع %75.

وأضاف: إن استراتيجية المجموعة استهدفت استقطاب عملاء جدد، خاصة الأفراد، حيث تصدرت هيرمس قيمة العمليات المنفذة عبر الأفراد، من خلال تسجيل 26.720 مليار جنيه، بما يوازي %81.02 من إجمالي تعاملات هيرمس البالغ 32.98 مليار جنيه، علاوة علي التوسع في التداول الإلكتروني، حيث احتلت هيرمس المركز الأول بحصة نسبتها %13.28 من إجمالي العمليات، ليساهم هذان العاملان في استقرار هيرمس في المركز الثاني بعد المجموعة المالية للسمسرة.

وتركز شركة هيرمس للسمسرة علي تعاملات الأفراد، فيما تركز شركتها الشقيقة »المجموعة المالية للسمسرة« علي تعاملات المؤسسات، وتعمل الشركتان تحت مظلة المجموعة المالية هيرمس.

وأشار »كرارة« إلي أن المجموعة المالية للسمسرة نجحت في تصدر قائمة شركات السمسرة من حيث قيمة العمليات خلال 2010، بدلاً من المركز الثالث في عام 2009، كما تمكنت من الحفاظ علي مستويات قيمة تداولاتها التي بلغت 38.62 مليار جنيه مقابل 39.5 مليار جنيه خلال العام الماضي، بانخفاض نسبته %2.22 فقط، وذلك بدعم من تعاملات المؤسسات الأجنبية والعرب التي نفذتها الشركة بقيمة 28.81 مليار جنيه و6.59 مليار جنيه علي التوالي، ليستحوذا علي %91.66 من إجمالي العمليات المنفذة بواسطة سماسرة المجموعة المالية هيرمس.

ولفت كرارة إلي انخفاض حجم العمليات التي نفذتها المجموعة بسوق خارج المقصورة خلال هذا العام، تأثراً بالقرارات التنظيمية التي أصدرتها الهيئة العام للرقابة المالية، حيث احتلت هيرمس المركز الخامس، في سوق الأوامر بإجمالي عمليات قيمته 400.87 مليون جنيه، فيما اقتصرت عمليات المجموعة المالية علي 493 ألف جنيه فقط.

وفسر كرارة انخفاض قيمة الصفقات التي نفذتها المجموعة المالية هيرمس بسوق خارج المقصورة إلي 2.087 مليار جنيه فقط إلي عدم امتلاك شركته شبكة علاقات واسعة مع المكاتب القانونية لاقتناص هذه الصفقات، فضلاً عن انخفاض قيمة العمولات بهذه الصفقات، حيث تستعين بها شريحة من شركات السمسرة لدعم ترتيبها بين شركات السمسرة في الوقت الذي تسعي فيه المجموعة لتحصيل عمولات جيدة لدعم أرباحها.

وأكد رئيس قطاع السمسرة بالمجموعة المالية هيرمس، أن شركته ستواصل اتباع نفس استراتيجيتها خلال عام 2011، وذلك من خلال التركيز علي استقطاب مزيد من العملاء الأفراد المصريين، والحفاظ علي تنفيذ عمليات لصالح المؤسسات الأجنبية والعملاء العرب، خاصة في ظل توقعات ارتفاع أحجام تداول السوق المصرية خلال هذا العام.

ومن جانبه، أرجع حسين الشربيني، العضو المنتدب لشركة فاروس لتداول الأوراق المالية، تقدم شركته للمركز الثالث، إلي تركز استراتيجيتها علي التعامل مع المؤسسات الأجنبية والخليجية، بالإضافة إلي الأفراد ذوي الملاءات المالية المرتفعة، مما ساهم في فوز شركته بالمركز الثاني في تعاملات المؤسسات والأجانب.

وأشار إلي أن شركته استفادت من علاقاتها الجيدة ببعض المؤسسات غير المقيدة، بالإضافة إلي بعض العلاقات مع مكاتب محاسبة ومراجعة في تنفيذ عدة صفقات نقل ملكية خلال العام الماضي، مما مكن الشركة من تصدر قائمة ترتيب الشركات وفقات لصفقات نقل الملكية، وضرب مثلاً علي الصفقات التي نفذتها فاروس بمنتصف العام الماضي، بصفقة نقل ملكية ضخمة لإحدي الشركات التابعة لبنك مصر.

وأشار العضو المنتدب لشركة فاروس للسمسرة، إلي أن شركته تعتزم توسيع قاعدة عملائها من خلال تفعيل آلية التداول الإلكتروني مع نهاية الربع الأول من العام الحالي، مؤكداً أن تلك الوسيلة تعتبر أجدي وأقل تكلفة لتوسيع قاعدة عملاء الشركة مقارنة بزيادة عدد الفروع، وأشار إلي أن خطة شركته المستقبلية لا تتضمن التوسع بعدد الفروع خلال العام الحالي.

وعلي الرغم من احتلال شركة فاروس المركز الرابع بتعاملات بورصة النيل، فإن الشربيني أكد أن شركته لا توجه قدراً كبيراً من تركيزها لبورصة النيل، مشيراً إلي أن احتلال شركته هذا المركز نتج عن تعامل عدد محدود من عملاء فاروس في تلك السوق خلال العام الماضي.

وأوضح أن انخفاض أحجام تداولات بورصة النيل، يسهل عملية إحراز مراكز متقدمة لأي شركة سمسرة تعمل مع الأفراد ذوي الملاءات المالية المرتفعة.

ورأي أن احتلال شركته المركز الـ11 في الترتيب، وفقاً لتداولات العرب، غير مرضٍ، وأكد أن شركته ستعمل علي تحسين مركزها خلال العام الحالي، من خلال العمل علي جذب المستثمرين العرب.

وأوضح كريم هلال، رئيس مجلس إدارة شركة سي آي كابيتال، أن تقدم مركز شركة التجاري الدولي خلال العام الماضي، يعود إلي استراتيجية الشركة التي ركزت علي تحسين مستوي الخدمة المقدمة للعملاء من خلال الاهتمام الشخصي من جانب الكوادر بالمتعاملين، والعمل عل كسب ثقتهم، وهو الأمر الذي عزز من قدرة الشركة علي جذب الأفراد، وظهر ذلك في احتلالها المركز الخامس بترتيب التداولات وفقاً لتعاملات الأفراد، وأضاف »هلال« أن شركته عملت علي تطوير الخدمات البحثية التي تقدمها، والتي تمثل معياراً أساسياً بالنسبة للمستثمر المؤسسي.

وأكد رئيس مجلس إدارة شركة سي آي كابيتال أن استراتيجة شركته خلال العام المقبل، تعتمد بصفة أساسية علي جذب الأفراد، من خلال عدة عناصر أساسية، في مقدمتها القيام بحملة تسويقية مكثفة لجذب الأفراد، فضلاً عن تطوير نظام التداول الإلكتروني من خلال إضافة أنظمة ترفع درجة الأمان بالنسبة للمتعاملين.

وأضاف »هلال« أن شركته تعتزم زيادة عدد فروعها خلال العام الحالي، لكي تتمكن من جذب أكبر عدد ممكن من الأفراد، وأشار إلي استهداف شركته فتح فرع جديد بمنطة مصر الجديدة بنهاية الربع الأول من العام الحالي.

من جانبه، أوضح ياسر ذكي، رئيس قطاع السمسرة بشركة بايونيرز، القابضة أن الشركة انصب اهتمامها علي ترتيب البيت من الداخل، وإعادة الهيكلة الإدارية، وفصل الملكية عن الإدارة خلال عام 2010، وأضاف أنه تم دعم البنية التحتية للشركة، من خلال تحسين »السوفت وير« استعداداً لعام 2011.

وكشف عن أنه يتم الإعداد لتأسيس قسم لتنفيذ عمليات الأجانب »Foreign disk «، في ظل انخفاض حجم العمليات التي نفذتها »بايونيرز« من إجمالي عمليات المستثمرين الأجانب إلي 22.56 مليون جنيه فقط، في الوقت الذي ترتفع فيه العمليات التي تنفذها هذه الشريحة باستمرار.

وأضاف زكي، أن »بايونيرز« تتأهب لافتتاح 5 فروع خلال النصف الأول من عام 2011 في مجموعة من المحافظات غير الموجودة بها، مثل قنا ودمياط، لاستقطاب مزيد من شريحة الأفراد التي تعتمد عليها الشركة بصورة رئيسية، حيث تصدرت قائمة عدد العمليات المنفذة بـ1.433 مليون عملية بفضل »الريتيل«، وإن كانت قد احتلت المركز الثاني بعد »هيرمس« من حيث قيمة العمليات المنفذة بواسطة الأفراد بقيمة 19.05 مليار جنيه، بسبب عدم التركيز علي المتعاملين الأفراد، ذوي الملاءة المالية العالية فقط.

واعتبر رئيس قطاع السمسرة بشركة بايونيرز القابضة احتلال المركز الخامس في تصنيف شركات السمسرة، من حيث قيمة العمليات المنفذة خلال عام 2010، بالتراجع مركز واحد فقط، مقارنة بالعام الماضي، مرضياً بإجمالي عمليات قيمته 21.422 مليار جنيه، لأن الشركة نجحت في الحفاظ علي المركز الرابع من حيث قيمة العمليات المنفذة داخل المقصورة، والتي بلغت قيمتها 19 مليار جنيه، بالإضافة إلي عدم هبوط الحصة السوقية بشدة، حيث انخفضت بنحو %0.74 فقط في ظل هبوط إجمالي تداولات السوق.

وأرجع تصدر »بايونيرز« المركز الأول في قائمة العمليات المنفذة بسوق الأوامر بقيمة 899 مليون جنيه، إلي تركيزها علي المستثمرين الأفراد، وتوقع أن تواصل شركته تصدر تعاملات هذه السوق خلال عام 2011، في ضوء استراتيجيتها الرامية إلي استقطاب مزيد من العملاء »الريتيل«، بالإضافة إلي تبني شركة »بانكرز« نفس الرؤية من خلال استعدادها لافتتاح 5 فروع جديدة بعدة مناطق، مثل المعادي والمهندسين، بالإضافة إلي الإسكندرية.

وتابع »زكي«: إنه في الوقت ذاته تسعي »بايونيرز« إلي إضافة عملاء جدد عبر شركة »بريزما« التي احتلت المركز الـ15 في تعاملات المؤسسات خلال عام 2010، عن طريق تنفيذ سماسرتها عمليات قيمتها 3.75 مليار جنيه، وكشف عن أنها تتأهب لافتتاح فرع جديد بمحافظة الإسكندرية خلال 2011.

وأشار رئيس قطاع السمسرة بشركة »بايونيرز« القابضة إلي إحجام شركته عن تنفيذ الصفقات بصورة موسعة، إلا عند تحقيق عائد جيد من ورائها، ولفت إلي أنه علي الرغم من تحقيق شركته المركز الخامس في تعاملات بورصة النيل، بتنفيذ عمليات قيمتها 21.3 مليون جنيه، فإنها لم تكن ضمن اهتماماتها خلال عام 2010، حيث من المقرر الاهتمام بها بصورة أكبر خلال النصف الثاني من 2011، بعد الانتهاء من خطة التوسع في الفروع.

من جانبه، أكد عماد خليل، العضو المنتدب بشركة الرواد لتداول الأوراق المالية، أن السبب الرئيسي في احتلال شركته مركزاً متقدماً خلال العام الماضي، هو هيكل المساهمين بالشركة، والذي يتكون أغلبه من شركات التأمين والبنوك، وبالتالي كانت للشركة الأولوية لتنفيذ صفقات المساهمين، وهو ما مكن الشركة من تنفيذ عدد كبير من الصفقات واحتلالها المركز الثاني في سوق الصفقات بحصة سوقية %14.64.

وأضاف »خليل« أن شركته تقوم بالتركيز علي عدد كبير من العمليات بسوق خارج المقصورة، وذلك نظراً لامتلاكها خبرة كبيرة في هذا المجال، بالإضافة إلي وجود قسم خاص لتنفيذات خارج المقصورة بالشركة، وأضاف أن الاستراتيجية التي تنتهجها شركته هي التركيز علي المؤسسات، وليس علي شريحة الأفراد، وهو ما مكنها من احتلال المركز السادس من حيث قيمة تداولات المؤسسات، بحصة سوقية وصلت إلي %6.96، وأشار إلي تعامل شركته مع ما يقرب من %70 من المؤسسات العاملة بسوق المال.

وأوضح العضو المنتدب بشركة  »الرواد« لتداول الأوراق المالية، أن استراتيجية شركته خلال عام 2011 تنقسم إلي 3 محاور رئيسية، هي: افتتاح فرع جديد للشركة، رغبة منها في جذب مزيد من العملاء والعمل علي جذب شريحة الأفراد ذوي الملاءة المالية المرتفعة، بالإضافة إلي مزيد من الحملات التسويقية لخدمة التداول الإلكتروني بالشركة، وحث المؤسسات علي استخدامها.

ومن جانبه، أشار أيمن حامد، رئيس قطاع الوساطة بشركة النعيم القابضة للاستثمارات المالية، إلي أن شركته حاولت التركيز علي كل فئات المستثمرين، سواء الأفراد أو المؤسسات خلال العام الماضي، مما انعكس علي تقدمها إلي المركز التاسع، وذلك من خلال افتتاح 4 فروع جديدة، فضلاً عن التوسع في الأنشطة المتخصصة التي يتزايد عليها الإقبال بين المتعاملين بالسوق، مثل الشراء بالهامش.

وأكد حامد أن شركته تستهدف افتتاح 6 فروع جديدة بمناطق متفرقة من الجمهورية خلال العام الحالي، لتستكمل خطة توسعها بفئة المستثمرين الأفراد، كما أشار إلي تطلع شركته لزيادة حصتها السوقية خلال العام الحالي، من خلال التوسع بفئة المؤسسات.

ولفت إلي أن »النعيم« تعتزم تحسين خدمات قسم البحوث التابع للشركة، من خلال زيادة عدد الأسهم والقطاعات التي تتم تغطيتها بحثياً، وذلك بهدف خلق قيمة مضافة جاذبة للمستثمر المؤسسي.

فيما أكد رئيس قطاع الوساطة بشركة النعيم القابضة للاستثمارات المالية، أن شركته لا تهتم كثيراً بتنفيذ صفقات ضخمة تمكنها من الفوز بمراكز متقدمة بترتيب شركات السمسرة، نظراً لتضاؤل قيم عمولات تلك الصفقات، وأوضح أن ما يهم شركته هو تحقيق ربحية جيدة من التداولات العادية التي تتم بسوق داخل المقصورة.

كما رجح حامد أن تتمكن شركته من التقدم بتداولات بورصة النيل، في حال قيام »النعيم« بطرح أي شركات جديدة، بصفتها ضمن رعاة بورصة النيل.

ومن جهة أخري، أرجع شوكت المراغي، العضو المنتدب بشركة »اتش سي« لتداول الأوراق المالية، تراجع قيمة تعاملات شركته إلي انخفاض أحجام التداول بالسوق ككل خلال عام 2010، وأضاف أن شركته كانت تركز خلال الفترة الماضية علي تعاملات المؤسسات والعرب والأجانب، حيث احتلت مراكز متقدمة في قيمة التعاملات المنفذة من خلالهم، ولفت إلي أن شركته تعمل علي جذب مزيد من المتعاملين الأفراد إليها، عن طريق التوسع في شبكة الفروع.

وأكد »المراغي« أن خطة شركته خلال عام 2011 تنقسم إلي 3 أجزاء وهي: أولاً التوسع في إنشاء فروع جديدة، مضيفاً أن شركته ستقوم بافتتاح فرعين خلال العام، ثانياً: تقديم مزيد من التفعيل لخدمات التداول الإلكتروني، وثالثاً: زيادة كمية الأبحاث التي تقوم بها الشركة وتسويقها، وذلك رغبة منها في جذب مزيد من المؤسسات المحلية والعربية والدولية.

وفي سياق متصل، أكد محمد ماهر، نائب رئيس مجلس إدارة شركة برايم للاستثمارات المالية، أن شركته نجحت في الصعود 10 مراكز دفعة واحدة، والاستقرار بالمركز الـ11 خلال عام 2010، بدعم من تنفيذ عملية نقل ملكية داخل مجموعة »عامر جروب« خلال الربع الأول من العام، حيث وصلت قيمة صفقات خارج المقصورة إلي 7.33 مليار جنيه من إجمالي قيمة العمليات التي نفذها سماسرة الشركة بنحو 13.05 مليار جنيه.

وكشف عن اعتزام »برايم« قيد شركة تعمل بقطاع الخدمات الطبية ببورصة النيل خلال عام 2011، تمهيداً لرفع شركته حصتها السوقية من العمليات المنفذة ببورصة المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ولفت إلي الاستعداد لتسويق خدمة التداول الإلكتروني خلال العام الجديد، لاستقطاب مزيد من العملاء الأفراد، في ظل احتلال »برايم« المركز الـ%25 خلال 2010.

واستطرد »ماهر« : أن شركته واصلت اهتمامها باستقطاب مزيد من المستثمرين الأجانب، بالإضافة إلي المستثمرين الأفراد ذوي الملاءة المرتفعة، حيث تم تنفيذ عمليات لصالحهم بقيمة 5.75 مليار جنيه، وأشار إلي استحواذ العرب علي حصة جيدة من عمليات الشركة بنحو %13.96.

كما قفزت شركة »كايرو كابيتال سيكيوريتيز« 19 مركزاً دفعة واحدة خلال عام 2010، لتحتل المركز الرابع عشر بدلاً من المركز الخامس والثلاثين الذي احتلته في عام 2009، وذلك بدعم من رفعها حصتها السوقية من التعاملات إلي %2.1، مقارنة بنحو 0.5278 عن العام 2009، وذلك عبر زيادة قيمة تعاملاتها من 4.303 مليار جنيه خلال 2009 لتصل إلي حوالي 10.751 مليار جنيه في عام 2010، وذلك بالرغم من انخفاض عدد عملياتها من حوالي 139 ألف عملية إلي نحو 116 ألف عملية.

من جهته أوضح أحمد أبوحسين، رئيس قطاع السمسرة بشركة كايرو كابيتال سيكيوريتيز لتداول الأوراق المالية، أن شركته قامت بالتركيز علي اجتذاب مزيد من المؤسسات للتعامل معها بشكل كبير، حيث استحوذت المؤسسات علي نسبة %80 من تنفيذاتها خلال 2009، في حين استحوذت علي %70 خلال 2010، وذلك بسبب زيادة اهتمامها بجذب شرائح جديدة من المتعاملين، وهي شريحة الأفراد، التي استحوذت علي نسبة %30 خلال عام 2010.

وأكد »أبوحسين« أن استراتيجية شركته خلال عام 2011 ترتكز علي محورين، أولهما هو مزيد من التسويق لخدمات التداول الإلكتروني، عن طريق القيام بتحديث النظام الذي تعمل به الشركة، وثانياً العمل علي اجتذاب مزيد من المؤسسات العربية، خاصة في دول الخليج، وقد استطاعت الشركة احتلال المركز الثاني عشر في تنفيذات العرب، بالإضافة إلي استهداف المؤسسات الأجنبية، خاصة الأوروبية منها، وذلك عن طريق تقديم خدمات بحثية جيدة بعد احتلالها المركز التاسع.

ومن جانب آخر، أرجع عادل عبدالفتاح، رئيس مجلس إدارة شركة المصرية العربية »ثمار«، تراجع شركته من المركز التاسع إلي الـ16 خلال عام 2010، إلي قرار إيقاف 29 سهماً عن التداول خلال الربع الأخير من عام 2009، مما أدي إلي تخوف المتعاملين الأفراد وانخفاض قيمة عملياتهم، في الوقت الذي يستحوذ فيه الأفراد علي %97.39 من إجمالي قيمة العمليات التي نفذها سماسرة الشركة بنحو 7.728 مليار جنيه.

وأشار عبدالفتاح إلي أن »ثمار« وضعت خطة تسويق لاستقطاب شريحة جديدة من المستثمرين العرب، في ظل انخفاض قيمة العمليات المنفذة لهذه الشريحة إلي 226 مليون جنيه، علاوة علي استكمال خطة تسويق التداول الإلكتروني، خاصة أنها تتناسب مع شريحة المستثمرين الأفراد.

وأوضح رئيس شركة »ثمار« أنه تم افتتاح فرع واحد خلال عام 2010 في منطقة الزمالك، مستبعداً افتتاح فروع جديدة خلال 2011، حيث من المرجح أن تقتصر أي فروع جديدة علي التسويق وتلقي الأوامر.

كما لفت إلي اهتمام »ثمار« ببورصة النيل، حيث احتلت المركز العاشر، إلا أن حجم العمليات التي نفذتها كانت ضئيلة، ولم تتجاوز حاجز الـ 7.2 مليون جنيه، مؤكداً أن هذا الاهتمام سُيترجم بصورة أفضل في حال تغيير نظام التداول.



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة