جريدة المال - «رحلة العذاب» من الغردقة إلي الأقصر.. والعودة
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

«رحلة العذاب» من الغردقة إلي الأقصر.. والعودة


بسمة حسن:
 
رحلة العذاب تنتهي بـ 12 جنيها ثمن وجبة الغذاء، إضافة إلي رسوم دخول المعابد، وهي كل حصيلة «الأقصر» من رحلات سياحية اليوم الواحد للقادمين من الغردقة.

 
المستثمرون السياحيون أكدوا أن شركات السياحة التي تنظم هذه الرحلات تعطي انطباعاً للسائح بأن الأقصر بكل ما فيها من آثار لا تستحق أكثر من بضع ساعات للزيارة تتخللها وجبة طعام!
 
المستثمرون بقطاع السياحة في الأقصر طالبوا بضرورة الاستفادة من حضور سياح الغردقة إلي المدينة بشكل أفضل خاصة أن الطاقة الفندقية بالأقصر تضم 2500 غرفة لا تزيد نسبة اشغالاتها علي مدار العام أكثر من %30، وهي نسبة بالغة التدني، وقالوا إن هناك مشكلة أخري خاصة بالتسويق السياحي لمصر والذي ينصب علي السياحة الترفيهية وسياحة البحر الأحمر التي تمثل %62 في حين أن التسويق للسياحة النيلية والثقافية لا يزيد علي %18 طول العام.
 
ويؤكد مستثمرو الأقصر علي أن التكامل السياحي بين الغردقة والأقصر هو الحل الأمثل لتحقيق الانتعاش السياحي لفنادق الأقصر في حالة الإقامة ولو لمدة ليلة واحدة علي الأقل خاصة أن سياحة اليوم الواحد من الغردقة إلي الأقصر تعطي انطباعا سيئاً للسائح عن مدينة الأقصر، حيث إن الرحلة هي رحلة معاناة ومخاطرة بما اسفر عن تسميتها «رحلة العذاب».
 
وعرض المستثمرون الجوانب السلبية لسياحة اليوم الواحد والتي تتمثل في عدة نقاط أهمها: أن حوالي 155 أتوبيسا يتحرك يوميا من وإلي الغردقة في توقيت واحد وهذا ما يعرض حياة الآلاف من السياح الأجانب إلي وقوع حوادث تصادم علي الطرق وخاصة خلال رحلة العودة المسائية إلي الغردقة، بالإضافة إلي تكدس السياح في طوابير لدخول المعابد الأثرية في وقت واحد حيث إن الجميع يتبع برنامجاً واحداً بالإضافة إلي السائحين المقيمين بالأقصر مما يعطي انطباعاً سيئاً بعدم استمتاع السائح بزيارة المعابد ونظراً لضيق الوقت تكون زيارة المعابد سريعة دون تقديم الشرح الوافي للسائح مما يترك انطباعاً سيئا لدي السائح مما يؤثر علي مستقبل رحلات الأقصر مستقبلا.
 
المستثمرون اقترحوا تحويل سياحة اليوم الواحد إلي سياحة الليلة الواحدة وما ينتج عنها من تعظيم العائد القومي من السائح المقيم في مدينة الغردقة حيث إن هذا السائح قادر علي سداد قيمة 7 ليال «الإقامة مسبقاً» ثم يقوم برغبته اختيارياً بشراء ليلة إضافية للزيارة والإقامة في الأقصر، وبذلك يكون العائد قيمته 8 ليالي خلال فترة إقامة 7 ليالي فقط وسوف تستفيد شركات السياحة أكثر من هذا البرنامج في حالة قضاء السائح ليلة في الأقصر حيث لا يضطر للقيام من الساعة 6 صباحاً ويكون لديه متسع من الوقت للتمتع بكل ما في الأقصر من آثار وفنادق وأسواق وغيرها.
 
بالإضافة إلي رفع نسب الاشغالات بفنادق الأقصر إلي %90 علي مدار العام مما يفيد جميع الأنشطة التجارية بالأقصر كما رفض المستثمرون حركة التفويج الجماعي بين مدينة الغردقة ومدينتي الأقصر والقاهرة مطالبين بفتح الحركة السياحية بدون تفويج حيث تسبب التفويج السياحي في انخفاض أعداد السيائحين الراغبين في زيارة الأماكن السياحية والأثرية بالمدينتين.
 
وقال المستثمرون إن أعداد السائحين انخفضت بسبب عمليات التفويج بمعدل %35 العام الماضي و%25 للربع الأول من العام الحالي وهو ما يتسبب فيه التفويج في معاناة شديدة للسائحين وزيادة عدد الحوادث حيث يصل العدد للأتوبيسات السياحية في تفويج الأقصر 100 أتوبيس بالإضافة إلي تعطل حركة المرور علي هذه الطرق التي تمر بها الأفواج السياحية.
 
وأوضحوا أن التفويج السياحي المتجه للقاهرة يكون محدداً بموعد وفي طريقه للعودة يتم دون تفويج سياحي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة