أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

أداء جيد لمعظم المؤشرات العالمية علي مدار العام


إعداد ـ دعاء شاهين
 
ارتفعت الأسهم الأوروبية بنسبة طفيفة، خلال التعاملات الصباحية أمس، بينما تراجعت الأسهم الآسيوية، ولكن أداء أسواق الأسهم العالمية علي مدار العام، كان جيداً، حيث ساهمت حزم التحفيز الحكومية وسياسات التوسع النقدي، التي أقرتها العديد من الدول المتقدمة، بهدف الخروج من ركودها الاقتصادي، في ارتفاع أسواق الأسهم الأوروبية والأمريكية والآسيوية، خلال العام الحالي باستثناء بورصة طوكيو، التي كان أداؤها الأسوأ بين بورصات أكبر خمس دول متقدمة، متأثرة بالارتفاع المتواصل للين.

 
وارتفع مؤشر يوروفرست 300، لأسهم كبري الشركات الأوروبية، بحوالي %0.1 خلال تعاملات أمس الصباحية، بقيادة أسهم قطاعي الصحة والتكنولوجيا، وسط حجم تعاملات ضعيف نتيجة موسم العطلة.
 
وسجل مؤشر يوروفرست 300 ـ الذي ارتفع إلي أعلي مستوي له خلال 27 شهراً الأسبوع الماضي ـ مكاسب بحوالي %6.7 منذ بداية شهر ديسمبر وحتي الآن، كما حقق مكاسب علي مدار عام 2010 بحوالي %8.9.
 
وارتفعت أسهم قطاع الطاقة خلال تعاملات الأمس، مدعومة بصعود سعر خام النفط فوق مستوي 91 دولاراً للبرميل، متأرجحاً قرب أعلي مستوي سجله في جلسة الاثنين الماضي خلال 26 شهراً.
 
وساهم تراجع الدولار وتزايد التوقعات، بأن العاصفة الثلجية التي تضرب شرق الساحل الأمريكي، ستؤدي إلي نمو الطلب علي الوقود.
 
وسيتحدد أداء السلع الأولية خلال العام المقبل، بناءً علي تحركات بكين، في مواجهة التضخم، التي كان آخرها رفع البنك المركزي الصيني، سعر الفائدة أول الأسبوع الحالي، للمرة الثانية خلال أقل من شهرين.
 
وتغلق بورصة لندن للعطلة، إلا أن مؤشر FTSE100 استطاع في آخر جلساته، يوم الجمعة الماضي، أن يرتفع بحوالي %0.2، ليغلق فوق حاجز 6000 نقطة لأول مرة منذ يونيو 2008، ويصبح علي الطريق لتسجيل أفضل أداء لشهر ديسمبر منذ 1987 بارتفاعه بنسبة %8.4 خلال الشهر الحالي.
 
في المقابل، تراجع مؤشر نيكاي 225 الياباني، بحوالي %0.6 خلال جلسة أمس، بعد أن أدي تراجع الأسهم الصينية وارتفاع الين بدرجة طفيفة، إلي موجة خفيفة من جني الأرباح، لكن بيانات الإنتاج الصناعي الياباني، وفرت بعض الدعم للمؤشر.
 
وتوقعت بيانات وزارة التجارة والاقتصاد اليابانية، ارتفاع حجم الإنتاج الصناعي، بحوالي %3.4 خلال ديسمبر الحالي و%3.7 خلال يناير المقبل.
 
وسجل مؤشر نيكاي تراجعاً بحوالي %15 خلال العام الحالي، وهو التراجع الأكبر بين بورصات أكبر خمس دول متقدمة في العالم، متأثراً بالارتفاع المتواصل للين خلال العام الحالي، الذي وصل إلي أعلي مستوي له أمام الدولار منذ 15 عاماً، وتنامي المخاوف حول تباطؤ النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة وأوروبا.
 
وشمل الهبوط بورصة الصين خلال تعاملات أمس، ليتراجع مؤشر شنغهاي المجمع، بحوالي %1.74، وهو أدني إغلاق للمؤشر منذ 30 سبتمبر.
 
واستمر نزيف شركات التطوير العقاري في بورصة الصين، وسط مخاوف من إقرار المزيد من إجراءات التشدد النقدي، والقيود علي المضاربات العقارية، ما قد يحد من مبيعاتها وهوامش أرباحها.
 
وتراجع مؤشر هانج سينج لبورصة هونج كونج للجلسة الثالثة علي التوالي بحوالي %0.9 خلال تعاملات الأمس، ليغلق عند أدني مستوي له منذ 4 أكتوبر.
 
ويتوقع العديد من المحللين أن تقر الحكومة الصينية المزيد من إجراءات التشدد النقدي، من رفع سعر الفائدة وزيادة حجم الاحتياطي الالزامي للبنوك خلال النصف الأول من العام المقبل، ما سيؤدي في الغالب إلي تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني.
 
ويستعد مؤشر »MSCI « آسيا الباسيفيك للأسهم الآسيوية، باستثناء اليابان لتسجيل مكاسب بحوالي %5 خلال الشهر الحالي، ليصل مجمل أرباحه علي مدار العام الحالي وحتي 24 ديسمبر إلي %13 وسط توقعات بتمكن الشركات من تحقيق أرباح جيدة رغم أزمة الديون السيادية في أوروبا، وقيود التضخم في الصين، والتباطؤ الاقتصادي في الولايات المتحدة.
 
يذكر أن مؤشر »MSCI « تراجع بحوالي %34 خلال العام الماضي وبحوالي %43 خلال عام 2008.
 
وعلي صعيد البورصة الأمريكية، فإن مؤشر ستاندارد آند بورز 500، تمكن من تسجيل مكاسب بحوالي %13 خلال عام 2010، مدعوماً بحزم التحفيز الضخمة، التي أطلقها مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي دعماً للاقتصاد، كما أنه مرتفع بحوالي %6.5 خلال الشهر الحالي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة