أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

سيناء‮.. ‬عقدة في ملفات الخلاف مع إريتريا وإثيوبيا


فيولا فهمي
 
في ظل محاولات الدبلوماسية المصرية لاحتواء أزمة مياه حوض النيل والتي تصاعدت وتيرتها بعد إعلان دول أعالي الحوض رغبتها في إعادة تقسيم حصص المياه ثم توقيع العديد من دول المنابع علي اتفاقية »عنتيبي« في منتصف مايو الماضي.. بدأت أزمة أخري تلوح في الأفق وتلقي بظلالها القاتمة علي الجهود الدبلوماسية المصرية الرامية لاحتواء الأزمة الأولي، واستعادة العلاقات الدافئة مع دول القارة السمراء المتشاطئة علي حوض النيل.

 
 
فؤاد علام 
الأزمة الأخيرة فجرتها أنباء حول احتجاز بعض الرهائن الأفارقة في سيناء علي يد عصابات التهريب طوال الأشهر الماضية، في ظل صمت تام للحكومة المصرية.

 
وقد أعربت منظمة حقوقية عن انزعاجها الشديد من استمرار الحكومة في انكار أو تجاهل التقارير المتواترة التي تؤكد احتجاز مئات من الرهائن الأفارقة في سيناء علي مدي الأشهر الماضية. وطالبت المنظمات في بيان مشترك لها جميع أجهزة الحكومة بالتحرك الفوري لإنقاذ الرهائن المحتجزين حالياً وفقاً لالتزاماتها بموجب القانونين المصري والدولي.

 
وكانت تقارير صادرة عن مفوضية الأمم المتحدة العليا لشئون اللاجئين ومنظمات حقوقية دولية علي رأسها »هيومان رايتس ووتش« و»أطباء من أجل حقوق الإنسان« قد تضمنت تفاصيل ما يتعرض له الرهائن الأفارقة - معظمهم من إريتريا وإثيوبيا - علي يد عصابات المهربين من بدو سيناء.

 
وأكد حسام بهجت، مدير المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، أن المنظمات الحقوقية تمكنت من الاتصال بأحد المحتجزين حالياً ضمن مجموعة من الرهائن الأفارقة في سيناء، وهو إريتري الجنسية، حيث أكد خلال اتصاله بالمنظمات الحقوقية أنه محتجز داخل حاوية معدنية مع 15 آخرين من الرهائن علي يد مجموعة من البدو، لأنه لم يتمكن من دفع المبلغ المطلوب الذي يتراوح بين 3 آلاف و8 آلاف دولار.

 
وأضاف »بهجت« أن المحتجزين الأفارقة يتعرضون لمعاملة سيئة ومعظمهم من مهاجري إريتريا وإثيوبيا والسودان والصومال وذلك في ظل صمت مطبق من السلطات المصرية.

 
وعلي عكس ما ذكرته المنظمات الحقوقية أكد أحمد السويركي، الناشط السيناوي، أن ما يتردد حول احتجاز رهائن أفارقة في سيناء محض كذب وافتراء، مؤكداً أنه التقي مع 250 أرتيرياً منذ يومين ولم يتلق منهم شكوي واحدة عن سوء المعاملة أو تعذيب، كما يتردد مؤخراً.

 
وكشف »السويركي« عن أسباب نشوب الأزمة الحالية، موضحاً أن الأفارقة من إريتريا وإثيوبيا يقطعون رحلة طويلة للهجرة إلي إسرائيل من حدود السودان جنوباً وحتي معبر رفح شرقاً، وعادة ما تتكلف رحلتهم غير الشرعية من 2700 إلي 2900 دولار.

 
وتكون آخر محطة لانطلاقهم إلي إسرائيل معبر رفح الذي تتجاوز تكلفة اجتيازه المادية نحو 400 دولار. وأحياناً يتعذر علي المهاجرين الأفارقة دفع آخر حصة مالية في رحلة الهجرة غير الشرعية. ولذلك تكون هناك بعض حالات الاحتجاز الاستثنائية للأفارقة من قبل المهربين السيناويين لحين دفع المبالغ المتبقية، نافياً بلوغ الأمر حد التعذيب أو اغتصاب النساء.

 
علي الجانب المقابل استبعد اللواء فؤاد علام، الخبير الأمني، انتهاج أجهزة الأمن سياسة التجاهل والصمت حيال تلك النوعية من القضايا، لاسيما أن القضية تتعلق بالأمن القومي والحفاظ علي أرواح الإخوة الأفارقة، مشيراً إلي زيادة معدلات الهجرة غير الشرعية إلي إسرائيل عبر معبر رفح.

 
واتهم »علام« المنظمات الحقوقية المحلية والدولية بمحاولة زرع الفتن والقلاقل وترويج معلومات تحريضية غير صحيحة ضد الدول المحورية في المنطقة وعلي رأسها مصر، وذلك لتحقيق أهداف سياسية تحتية وغير معلنة لصالح قوي أخري بالمنطقة.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة