جريدة المال - تخفيض أسعار الإنترنت بعد التوسع في الكابلات البحرية
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

تخفيض أسعار الإنترنت بعد التوسع في الكابلات البحرية


علاء الطويل:
 
من المنتظر بعد أن وافقت  وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات علي الترخيص الثاني لشركة اوراسكوم تليكوم لاقامة كابل بحري ، ان تشهد  اسعار السعات الدولية التي تتكبدها شركات تقديم خدمات الانترنت انخفاضا ملحوظا في الفترة القادمة نتيجة  لتزايد عدد المشغلين  لتلك الخدمات في ظل اقتصارها في السابق علي شركات عالمية مثل  فلاج تليكوم واس تي ام اي "  بالاضافة الي تعظيم خدمات القيمة المضافة التي تقدمها الشركات المصرية في اسواق الاتصالات العالمية.

 
وتقدمت شركة اوراسكوم تليكوم بعرض للجهازالقومي لتنظيم الاتصالات  لاقامة كابل بحري يمتد من الاسكندرية حتي ايطاليا التي تمتلك  فيها ويند مرورا باليونان اضافة الي الربط شرقا حتي كراتشي الباكستانية .
 
ومنح الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات نهاية العام الماضي  اول ترخيص لإنشاء وتشغيل وتأجير شبكة كوابل بحرية وبنية أساسية للاتصالات الدولية لتحالف  من 9 شركات تحت اسم " الشركة العربية للكابلات البحرية " الذي يضم عدة شركات منها المصرية للاتصالات وتيلي تيك وايجي نت ، وصلت استثمارات الكابل في المرحلة الأولي إلي 120 مليون دولار.
 
وقال الدكتور ناجي انيس المسئول عن "مشروع الكابل البحري للشرق الاوسط وشمال افريقيا " لشركة اوراسكوم : ان الكابل البحري يهدف في المقام الاول لخدمة مشروعات اوراسكوم تليكوم القابضة في المنطقة وهو الامر الذي يدعم بشكل واضح تصدير خدمات القيمة المضافة للشركات المصرية في الخارج.
 
مشيرا إلي أن  اوراسكوم تليكوم تستهدف ضخ استثمارات كبيرة في هذا المشروع لمنافسة باقي المشغلين لخدمات الكابلات البحرية في المنطقة وعلي راسها شركة فلاج تليكوم المتخصصة في خدمات الاتصالات عبر الكوابل البحربة.
 
وتملك اوراسكوم تليكوم وحدات للهاتف المحمول في الشرق الاوسط وافريقيا وباكستان وبنجلادش ووصل عدد مشتركيها لاكثر من 50 مليون مما جعلها من بين اكبر 10 مشغلين علي مستوي العالم.
 
وتسيطر شركة ويذر انفستمنتس التي يملكها ساويرس علي شركة ويند  الايطالية لتشغيل الهواتف الثابتة والمحمولة في ايطاليا وعلي شركة اوراسكوم تليكوم في مصر.
 
وبدوره قال اليكس شلبي العضو المنتدب للشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول " موبينيل " والتي تمتلك فيها شركة اوراسكوم تليكوم ما يقرب من %35 من الاسهم: ان الكابل البحري الذي ستبدأ اوراسكوم في اقامته يحمل قدرا كبيرا من الأهمية حيث تعتمد خطوات موبيينل علي التقدم لرخصة الاتصالات الدولية مع استكمال هذا الكابل بالاضافة الي زيادة السعات الدولية المتوافرة.
 
واكد العاملون في قطاع البنية الرقمية وشركات الانترنت ومراكز الاتصال " الكول سنتر "  ان التوسع في ضخ استثمارات في مجال البنية التحتية للكوابل البحرية  من شانه ان يخفض من التكلفة الكلية التي تدفعها هذه الشركات مقابل ايجار نقاط ودوائر السعة الدولية.
 
وقامت خمس من شركات الانترنت العاملة في تقديم خدمات نقل المعلومات بالسوق المحلية " من بين ثماني شركات " بالمساهمة في انشاء الكابل البحري الاول  بنسب تقترب من %5 لكل منها وهي شركات  تي اي داتا، رايا تليكوم، نور،  يالا اون لاين، ايجي نت وذلك عقب انتهاء  الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات الاسبوع الماضي من منح  اول ترخيص لإنشاء وتشغيل وتأجير شبكة كوابل بحرية وبنية أساسية للاتصالات الدولية لتحالف  من 9 شركات تحت اسم " الشركة العربية للكابلات البحرية " وصلت استثمارات الكابل في المرحلة الأولي إلي 120 مليون دولار .
 
ويعتقد المراقبون ان وجود اكثر من مورد لخدمات السعة الدولية من شانه ان يخفض من تكلفة خدمات نقل الصوت والبيانات التي تعتمد عليها شركات البنية الرقمية ومراكز الاتصال  بصفة اساسية والتي تستهلك جزءا كبيرا من استثماراتها في هذا المجال.
 
ومن جانبه قال محمد حمادي العضو المنتدب للشركة المصرية للشبكات " ايجي نت "  والمشاركة في التحالف الذي تقوده الشركة العربية للكابلات البحرية:  ان شركات البنية الرقمية كانت تدفع جزءا كبيرا من استثماراتها لشركات الاتصالات العالمية التي تملك وتشغل كوابل بحرية تربط بين المنطقة و اوروبا وجنوب اسيا مثل فلاج تليكوم " ،  مضيفا ان تشغيل اول كابل بحري مصري ـ عربي مشترك من شانه ان يعمل علي تخفيض تكلفة تقديم خدمات نقل المعلومات في السوق المصرية وخدمات الانترنت فائق السرعة .
 
من جهته قال مصدر مسئول بشركة الاتصالات والتكنولوجيا  "تيلي تيك " ان اسعار السعات الدولية التي  تلتهم جزءًا كبيراً من استثمارات شركات البنية الرقمية  معرضة للانخفاض بنسبة تقترب من %20  بعد تشغيل الكابلات البحرية المصرية مما  سيسهم بدرجة واضحة في تحسين قنوات الاتصال واتاحة مزيد من  سعات الانترنت امام مقدمي خدمات الانترنت فائق السرعة وبالتالي تخفيض تكلفتها.
 
وقال عمرو بدوي الرئيس التنفيذي للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات إن الكابلات البحرية  تدعم صناعة الانترنت فائق السرعة وخدمات البيانات وذلك في ظل بيئة تنافسية لقطاع الاتصالات المصري مع تعظيم الموارد المحلية في هذا المجال ،ومنها تعظيم استغلال الموقع الجغرافي المتميز لمصر والاستفادة منه في عمليه إنزال وعبور الكابلات البحرية للاتصالات الدولية والتي تربط بين الدول المختلفة بالإضافة إلي العائد المباشر علي الاقتصاد القومي واجتذاب الاستثمارات الأجنبية وزيادة المنافسة في السوق المصرية بما سيساهم في تخفيض تكلفه الخدمة لمستخدمي الانترنت وتوفير سعات مؤمنة للاستخدام في نقل المعلومات.
 
ومن جانبه يقول تامر بدراوي العضو المنتدب لشركة " C3 " العاملة في تقديم خدمات مراكز الاتصال: إن الكابل البحري الجديد من شانه ان ينعش تقديم تلك الخدمات  لدي مراكز الاتصال المحلية عند تقديمها باسعار تنافسية مقارنة بالتي تقدمها شركة فلاج للاتصالات في الوقت الحالي ، مشيرا الي ان سعر الخدمة هو المحدد الاساسي نحو استخدام مراكز الاتصال لاي كابل بحري.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة