جريدة المال - أسعار صادرات الغاز المسال تتحدي «الشفافية»
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

أسعار صادرات الغاز المسال تتحدي «الشفافية»


أشرف فكري ـ نيفين كامل:
 
مازالت أسعار صادرات الغاز الطبيعي يكتنفها الغموض وعدم اليقين بالنسبة للكثير من العاملين في قطاع البترول، الذين يطرحون بجدية تساؤلات حول أسعار الغاز المصري الذي يوجه للتصدير فضلا عن أسعار التوريد لوحدات تسييل الغاز الطبيعي في ادكو ودمياط قبل تصديرها للخارج.

 
وقال مسئول في احدي شركات البترول الخاصة إن غياب الشفافية فيما يتعلق بسياسة تحديد أسعار صادرات الغاز يثير القلق، باعتبار أن الجميع لابد أن يعرف التقييمات الحقيقية والمحددات التي تتحكم في سياسة تسعير صادرات الغاز الطبيعي.
 
وقال إن الأسعار المعلنة من جانب وزارة البترول مطلع العام الجاري لبعض شحنات الغاز المسال المصدر للولايات المتحدة وتحديدها بنحو 5.5  دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية تنطبق في الحقيقة فقط علي تصديرهما بصورة فورية للسوق الأمريكية.
 
أضاف أن السوق الأمريكية كانت تعاني في ذلك الوقت من توقف مصافي ووحدات تسييل الغاز الطبيعي في الساحل الشرقي الأمريكي وارتفاع أسعار وشحن الغاز المصدر من السوق الإيران للولايات المتحدة في ظل تزايد ضغط إدارة بوش علي إيران.
 
في حين أعلنت وزارة البترول أن صيغة تسعير صادرات الغاز المسال ترتبط بمعادلات سعرية يبدأ حدها الأدني بسعر 75 سنتا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية عند مستوي سعر 15 دولاراً لبرميل الزيت الخام فأقل في الأسواق العالمية، وتتزايد إلي مستويات الأسعار العالمية، التي يتراوح متوسطها بين 5 و6 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.
 
في المقابل طالب مسئول سابق بوزارة البترول الحكومة بالضغط علي وزارة البترول للإفصاح بشفافية مطلقة عن أسعار شحنات الغاز المصدر، مشيرا إلي أن الغاز يختلف عن البترول لأنه يباع عبر عقود ثابتة طويلة الأجل فيما تحدد أسعار البترول عبر بورصات النفط العالمية، مؤكدا أن البيانات الصادرة عن وزارة البترول نفسها بتناقض التصريحات الحكومية.

 
وأشار إلي أن متوسط سعر صادرات الغاز المصري خلال الفترة من يوليو إلي ديسمبر الماضي لم تتجاوز حاجز 2.38 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية كما أعلنت وزارة البترول المصرية في نهاية العام الماضي وعقب نجاحها في تصدير شحنتي الولايات المتحدة.

 
كان المهندس سامح فهمي وزير البترول قد نفي، في تصريحات سابقة، قيام مصر بتصدير شحنات من الغاز المسال بسعر 75 سنتا، مشيرا إلي أن أسعار البترول الخام في الأسواق العالمية لم تشهد انخفاضا إلي مستوي 15 دولارا وإنما حدث ارتفاع متصاعد في مستويات أسعار البترول إلي ما يزيد علي 65 دلارا للبرميل.

 
وأضاف فهمي أن العائد المحقق من تصدير الغاز في كل اتفاقية يتحدد وفقا لعدد من المعطيات تشكل منظومة متكاملة لتسعير الغاز من أهمها هيكل العقد الموقع بين الشركة القابضة للغازات الطبيعية وهيئة البترول والشركات الأجنبية وما يحتويه من مميزات إضافية للجانب المصري تنعكس في ارتفاع معدلات أسعار بيع الغاز وتصديره في هذه العقود.

 
وأوضح وزير البترول أن محددات تسعير الغاز الطبيعي تأخذ في الاعتبار معدلات الأسعار العالمية السائدة عند التعاقد، ومستويات العرض والطلب بالسوق العالم والأسواق المستهدفة، وأسعار بدائل الطاقة المتاحة بها، وقدرة مصر التنافسية وقت توقيع العقد وكذلك القدرة علي تحسين الشروط التعاقدية، فضلا عن مدي مساهمة الجانب المصري في المشروع والعائدات الإضافية المباشرة أو غير المباشرة التي يمكن تحقيقها.

 
بينما أكد المهندس شريف إسماعيل رئيس الشركة القابضة للغازات الطبيعية، أن متوسط سعر تصدير الغاز المسال بلغ 5.5 دولار لكل مليون وحدة حرارة بريطانية مشيرا إلي ارتفاع قيمة صادرات الغاز لتصل في عام 2006/2005 إلي حوالي 2.7 مليار دولار تبلغ حصة قطاع البترول منها حوالي 2 مليار دولار إلي جانب 700 مليون دولار حصة الشركات الأجنبية.
 
وأشار إلي أن إجمالي عدد الشحنات التي تم تصديرها من الغاز المسال خلال عام 2006/2005 بلغ حوالي 147 شحنة إلي كل من الولايات المتحدة، وفرنسا، وإنجلترا، وبلجيكا، وإيطاليا، وإسبانيا، وكوريا، واليابان، والهند، مشيرا إلي أن إجمالي الصادرات البترولية بلغ 10.6 مليار دولار في العام المالي 2006 - 2007.
 
وأشار مسئول آخر في وزارة البترول إلي أن تعديل سعر الغاز في الاتفاقيات التي طبقت منذ يوليو 2006 ـ ساهم ـ علي حد قوله ـ في تخفيف العبء علي ميزان المدفوعات البترولي بأكثر من 8.5 مليار دولار.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة