أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

كسرت حاجز الـ‮ ‬937‮ ‬مليار جنيه أداء جيد في جذب السيولة


أحمد الدسوقي
 
سجل اجمالي ودائع البنوك لدي القطاع المصرفي خلال الـ 10 شهور الاولي من العام الحالي، زيادة قدرها 78.153  مليار جنيه، لتقفز الي 937.376 مليار جنيه اواخر شهر اكتوبر 2010، مقارنة بـ859.223  مليار جنيه اواخر شهر ديسمبر من العام الماضي.

 
 
 اسامه المنيلاوي
واستحوذت الودائع غير الحكومية بالعملتين المحلية والاجنبية علي النسبة الاكبر من الزيادة التي حقتتها الودائع، لتعزف منفردة مستحوذة علي 79.588  مليار جنيه لتسجل 824.412 مليار جنيه اواخر اكتوبر 2010، مقارنة بـ 744.826 مليار جنيه، نهاية ديسمبر 2009، واشار تقرير حديث صادر عن البنك المركزي الي ان الودائع غير الحكومية بالعملة المحلية استحوذت علي 72.121 مليار جنيه من اجمالي الزيادة، في حين استحوذت مثيلتها بالعملة الاجنبية علي 7.465 مليار جنيه.
 
واشارت احدث التقارير الصادرة عن البنك المركزي، الي تسجيل شهر اكتوبر ثاني اعلي زيادة خلال الـ 10 شهور الاولي من العام الحالي، ليسجل زيادة قدرها حوالي 13.689 مليار جنيه، ليصل اجمالي الودائع خلال شهر اكتوبر 2010 الي 937.376 مليار جنيه، مقارنة بـ 923.687 مليار جنيه اواخر شهر سبتمبر 2010.وعزا مسئولون بادارة الاموال لدي البنوك نمو الودائع خلال الـ 10 شهور الاولي من العام الحالي لتسجل ثاني اعلي ارتفاع لها، الي الاوضاع غير المستقرة التي تمر بها البورصة، علاوة علي ركود سوق العقارات والخوف من المضاربة في العملات وهي من ابرز الاسباب التي ادت الي الارتفاع الكبير في اجمالي ارصدة الودائع لدي البنوك.
 
وفي هذا السياق، ارجع اسامة المنيلاوي، مدير ادارة عامة بادارة الاموال ببنك الشركة المصرفية العربية الدولية، ارتفاع ارصدة الودائع لدي البنوك خلال الفترة الماضية، الي ان سوء الاوضاع التي تمر بها البورصة اجبرت عدداً كبيراً من الافراد علي الاحتفاظ بودائعهم لدي القطاع المصرفي خوفا من فقدانها، لافتا إلي ان البورصة تعتبر منفذاً من منافذ توظيف السيولة المتوافرة لدي الافراد.
 
واضاف ان الركود الذي تمر به سوق العقارات في الوقت الراهن الذي يمتص نسبة كبيرة من ودائع الافراد، أدي بطبيعة الحال الي تشجيع الافراد الي الاقبال علي البنوك ومن ثم ارتفعت الودائع الارتفاع الكبير خلال الـ 10 شهور الاولي من 2010.
 
واضاف ان استقرار اسعار الفائدة علي العملة المحلية بالمقارنة بباقي العملات الاجنبية كان له اثر ايجابي علي جذب ودائع الافراد، الامر الذي ادي في نهاية المطاف الي استحواذ اجمالي ودائع الافراد بالعملة المحلية علي النسب الاكبر من النمو الكبير الذي شهدته الودائع خلال الشهور العشرة الماضية، مؤكدا صعوبة التكهن خلال الفترة المقبلة لما ستؤول اليه الامور مرجعا اسباب ذلك الي الازمات الكبيرة التي يمر بها الاقتصاد العالمي في الوقت الراهن.
 
من ناحية اخري، اشار ماهر محمود، مساعد مدير ادارة الاموال باحد البنوك الخاصة العاملة في السوق، الي ان النمو الذي حققته الودائع من بداية العام الحالي وحتي نهاية اكتوبر 2010 طبيعي، ملقيا الضوء علي قلة المنافذ القادرة علي امتصاص السيولة المتوافرة لدي الافراد، خاصة البورصة المصرية التي ادت بطبيعة الحال الي الاحتفاظ بها لدي البنوك.
 
ونوه بأن ضعف العائد علي الشهادات والاوعية الادخارية بالعملة الاجنبية لدي البنوك بالمقارنة بمثيلتها علي العملة المحلية، ابرز الاسباب التي ادت الي جذب ودائع الافراد خلال الفترة الماضية، اضافة الي احتفاظها بالنسبة الاكبر من حجم النمو التي شهدته الودائع لدي القطاع خلال الفترة الماضية، متوقعا ان يبقي الوضع كما هو عليه خلال الايام المقبلة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة