أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الرگود يخيم علي معرض‮ »‬إيدج‮« ‬للأثاث والديكور






ألقت جمعة تصحيح المسار بظلالها علي المعرض الخامس لـ»إيدج« الأهرام للأثاث والديكور، نظراًً لتزامنها مع توقيت المعرض، والذي بدأ من يوم 8 إلي 11 سبتمبر الحالي، وشهدت أيام المعرض تراجعاً ملحوظاً في نسبة وجود الزائرين، مقارنة بالعام الماضي.

 
وتباينت آراء المشاركين خلال الموسم الحالي، الذي شهد انخفاضاً في حجم المبيعات، تراوح بين 30 و%40، بينما أكد آخرون أن هناك ارتفاعاً بلغت نسبته %10.

 
وأجمع العارضون علي أن توقيت المعرض بنسخته الحالية غير مناسب، نظراً لانتهاء شهر رمضان وعيد الفطر، بالإضافة إلي موسم الدراسة، وأن الرواد يعزفون عن الشراء، نظراً لتخوفهم من انفاق أموالهم مع عدم استقرار الأوضاع الاقتصادية والسياسية.

 
قال حنا موسي، مدير مصنع حجازة للمشغولات اليدوية: معرض العام الحالي جاء في توقيت قاتل بالنسبة للمستهلكين، نظراً لخروجهم من شهر رمضان وعيد الفطر، بالإضافة إلي موسم الدراسة وما يصاحبها من زيادة في الانفاق في تلك المناسبات الثلاث.

 
وأضاف موسي أن المستهلك المحلي هو الأكثر إقبالاً عن المستهلك الأجنبي علي شراء تلك المشغولات، رغم أن الأسعار منخفضة للغاية، وتبدأ من 10 جنيهات إلي 900 جنيه حسب النوع وحجم المشغولة اليدوية.

 
ولفت موسي إلي أن هناك تراجعاً في المبيعات وصل إلي %30، نظراً لقيام ثورة 25 يناير، مضيفاً أنه خلال العام الحالي شارك في 3 معارض أخري، وكان حجم الإقبال علي الشراء منخفضاً عن العام الماضي.

 
وأشار موسي إلي أن المنتجات التي يقدمها المصنع تعتبر من الديكورات الجديدة التي تجذب المهتمين بأحدث أنواع المشغولات اليدوية، موضحاً أنه من نوع خشب السرسوع، وهو من الأخشاب التي تتم زراعتها فقط في محافظة أسوان، لاحتياجه لدرجة حرارة مرتفعة.

 
وأضاف موسي أن طن الخشب وصل إلي 700 جنيه العام الحالي، وهي زيادة كبيرة بالنسبة للعام الماضي، حيث كان يبلغ سعره 450 جنيهاً، وأرجع ارتفاع سعر الطن لدخول أكثر من مصنع في استخدام خشب السرسوع في المشغولات اليدوية.

 
ويوافقه الرأي، وائل عميرة، مدير فرع شركة WHITE HOUSE للأثاث المنزلي والمكتبي، في أن عمليات البيع والشراء بعد قيام الثورة انخفضت بشكل كبير، قائلاً: حجم التراجع في المبيعات وصل إلي %40 في الفترة الحالية، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

 
وقال عميرة إن انخفاض حجم المبيعات يرجع إلي أن شريحة عريضة من المستهلكين يفضلون الاحتفاظ بأموالهم، وعدم انفاقها في سلع ومنتجات تعتبر غير ضرورية في الوقت الحالي.

 
وأضاف عميرة أن هناك شريحة أخري، وهم المقدمون علي الزواج يستهدفون تلك المعارض لشراء احتياجاتهم من مستلزمات مسكن الزوجية، نظراً لوجود أسعار تنافسية.

 
وأشار إلي أن الأسعار تبدأ من 5 آلاف إلي 30 ألف جنيه، حسب نوعية طقم الغرفة، وهي أسعار العام الماضي نفسها، في الأثاث المحلي والمستورد.

 
وأوضح عميرة أن هناك بعض الشكاوي التي وردت من بعض الزوار خلال اليوم الأول، نظراً لارتفاع الأسعار علي حسب قولهم، مشيراً إلي أن الموردين هم المتحكمون في الأسعار.

 
ولفت عميرة إلي أن الأثاث المستورد يستحوذ علي نسبة %60 ويأتي من ماليزيا، والصين، وإيطاليا، وإسبانيا، بينما المحلي نسبته تصل إلي %40.

 
من ناحية أخري، أكد محمد عماد، مدير شركة DIV ANo التركية للأثاث المنزلي، أن توقيت المعرض في الوقت الحالي غير مناسب، نظراً للخروج من عدة مواسم، بالإضافة إلي أن فترة انعقاد المعرض، جاءت وسط جمعة تصحيح المسار، مما أدي إلي تراجع حجم الإقبال بشكل واضح.

 
وقال عماد إن أسعار الأثاث المنزلي للعام الحالي، هي أسعار العام الماضي نفسها، مع بعض التخفيضات بما يقرب من %10 من سعر الطقم المنزلي، وذلك في محاولة لجذب الجمهور.

 
وأكد عماد أن السوق لم تتأثر كثيراً بأحداث ثورة 25 يناير، رافضاً ربط تراجع المبيعات بقيام الثورة، مؤكداً أن هناك ارتفاعاً في حجم المبيعات بالعام الحالي، يصل إلي %10، مقارنة بالعام الماضي.

 
بينما أكد المهندس أحمد صابر، مدير عام شركة صابرة للمنتجات الخشبية، أن سوق الأبواب الخشبية لم تشهد تراجعاً كبيراً، نظراً لارتباطها بالسوق العقارية.

 
وقال صابر إن الأسعار تتراوح بين 1500 و20 ألف جنيه حسب نوعية الباب، والمواد الأخري المستخدمة في صناعته من الفولاذ، أو الصلب، وذلك لإضافة حماية أكبر للمسكن.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة