أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬القابضة للغاز‮« ‬ترفض إلغاء تأمين الاستهلاك لمصانع نسيج المحلة


 

رفضت الشركة القابضة للغاز الطبيعي، مطالب مصانع النسيج بالمحلة الكبري، الخاصة بإلغاء قيمة تأمين الاستهلاك الذي تحصله الشركة من المصانع بقيمة شهرين من إجمالي الاستهلاك، قبل بدء توصيل الغاز.

كانت جمعية أصحاب مصانع النسيج بالمحلة الكبري قد وقعت بروتوكولاً العام الماضي مع »القابضة للغاز« لتقسيط تكلفة توصيل الشبكات الخارجية والداخلية لنحو 64 مصنعًا، بإجمالي تكلفة يصل إلي 25 مليون جنيه، وتتراوح تكلفة مقايسات التوصيل بين 200 ألف جنيه ومليون جنيه، حسب مساحة كل مصنع.

قال المهندس سمير الغنام، رئيس لجنة توصيل الغاز بجمعية مصانع النسيج بالمحلة لـ »المال« إن الشركة القابضة للغاز الطبيعي سبق لها الاتفاق مع المصانع العام الماضي علي تحمل تكلفة توصيل الشبكات الخارجية والداخلية للغاز، إلا أن المصانع فوجئت بإلزام المصانع الراغبة في توصيل الغاز الطبيعي بضرورة دفع ما قيمته شهران كمقدم لتأمين الاستهلاك قبل بدء التوصيل، ويمثل ذلك عبئًا كبيرًا علي المصانع التي تحملت تكلفة توصيل الشبكات الخارجية والداخلية.

وأشار إلي أن الشركة القابضة للغاز رفضت مؤخرًا المطالب التي تقدمت بها الجمعية لإلغاء تأمين الاستهلاك أو خفضه إلي شهر بدلاً من شهرين.

وأوضح الغنام أن قيمة تأمين الاستهلاك تتراوح بين 50 و250 ألف جنيه حسب مساحة كل مصنع ومعدلات استهلاكه، مؤكدًا ضرورة إعادة النظر في هذا الإجراء لضمان توصيل الغاز للمصانع، ومساعدتها للتحول للعمل بشكل متوافق من الناحيتين البيئية والصحية.

وقال إن المشكلة الحقيقية تكمن في الظروف الحالية التي تعيشها مصانع النسيج بالمحلة الكبري، والمتمثلة في حالة الركود وضعف السيولة وارتفاع أسعار الخامات وتكدس المنتجات بالمخازن، وأشار إلي أن إلزام المصانع بدفع مبالغ بقيمة شهرين من إجمالي الاستهلاك كمقدم، يعد بمثابة ضغوط كبيرة علي كاهل هذه المصانع التي تحتاج إلي المزيد من التيسيرات، لتمكينها من مواصلة النشاط والحفاظ علي العمالة الموجودة لديها.

كانت الشركة القابضة للغاز قد وافقت علي مد مهلة تقسيط تكلفة توصيل الغاز الطبيعي لمصانع النسيج بالمحلة الكبري إلي نهاية العام الحالي، خاصة أنها انتهت بداية الشهر الماضي.

يشار إلي أن قطاع صناعة الغزل والنسيج في مصر تصل استثماراته إلي نحو 50 مليار جنيه، ويعمل به نحو مليوني عامل في جميع المراحل الإنتاجية، من الغزل والصباغة والنسيج والأقمشة والملابس الجاهزة.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة