أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

انسحاب «شل » من «نيميت » لعدم الجدوى الاقتصادية بعد إنفاقها 621 مليون دولار


عادل البهنساوى - نسمة بيومى

أصدرت شركة شل تقريرا حديثا لتصحيح المعلومات التى تم تناولها مؤخرا، بخصوص الشركة واستثماراتها بقطاع البترول المصرى حيث التزمت الشركة وفقًا لعقد مشاركة الإنتاج الخاص بمنطقة امتياز NEMED ، ببرنامج العمل ونفقات مالية تصل إلى 230 مليون دولار أمريكى، وفى نهاية مراحل التنقيب الثلاث، وصلت نفقات شركة شل إلى 621 مليون دولار أمريكى بما يتجاوز الالتزام المالى فى العقد بأكثر من 390 مليون دولار أمريكى
.

 
رائد سابا
وأوضح التقرير الذى حصلت «المال » على نسخة منه أن عمليات حساب التكلفة الكلية لعمليات التنمية فى البحر المتوسط مقارنة بتنمية الغاز المكتشف لم تؤد إلى مشروع ناجح قابل للتطبيق نظرًا لعدم تناسب سعر الغاز مع التكاليف الباهظة للحفر والتنمية فى المياه العميقة وبُعد المسافة عن الشاطئ «بـ 150 كيلو مترًا » ، لذا اتخذت شركة شل وشركاؤها قرارًا بعدم الاستمرار فى تنمية مجموعة الاكتشافات وبناء عليه تم تسليم منطقة امتياز NEMED للشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية فى مارس عام 2011 وفقًا لبنود عقد الامتياز بعد أن استوفت الشركة شروط العقد كلياً .

وقامت شركة شل مصر بتسليم الهيئة المصرية العامة للبترول (EGPC) ثروة كبيرة من البيانات والتى تم تجميعها خلال فترات الاستكشاف المليئة بالأنشطة فى منطقة لم تتوافر لها أى بيانات قبل عقد الامتياز .

الجدير بالذكر أن هذه البيانات ستؤدى إلى إثراء المعرفة الجيولوجية لقطاع البترول المصرى كما ستسهم بشكل فعال فى إقامة وتعجيل أنشطة استكشافية وتنموية فى هذه المنطقة .

وأكدت الشركة خلال تقريرها أنه لا توجد أى روابط فنية أو تجارية بين عقد الامتياز الذى حصلت عليه شركة شل مصر وقامت بتنفيذه فى مياه البحر المتوسط المصرى واكتشاف ليفاياثن أو اكتشاف أفروديت الواقعين خارج المياه الاقتصادية المصرية «واللذين تم اكتشافهما فى الفترة ما بين 2009 و 2012».

وأوضح التقرير أن مجموعة الاكتشافات الغربية للغاز والتى اكتشفتها شركة شل «والتى تم حفرها فى 2007/2003» تقع فى الجزء الغربى لمنطقة NEMED ، وهى تبعد 150 كيلو مترًا شمال مدينة الإسكندرية بينما يبعد حقل ليفاياثن بما يقرب من 350 كيلو مترًا شمال شرق مدينة الإسكندرية، ويبعد بأكثر من 100 كيلو متر عن شرق حدود منطقة «NEMED».

من الناحية الجيولوجية، تقع منطقة مجموعة الاكتشافات الغربية فى منطقة NEMED فى البليو /البليستوسين والطبقة الجيولوجية السفلى للميوسين، بينما تم التوصل لاكتشافات حقل ليفاياثن فى طبقة الميوسين العليا، علاوة على ذلك، لا تمتلك شركة شل أى حصة أو أسهم فى أى أنشطة استكشاف أو إنتاج داخل إسرائيل أو قبرص حتى هذا التاريخ (شكل - 2).

ولفت التقرير إلى أن شركة شل مصر منحت حق امتياز التنقيب فى المياه العميقة لمنطقة شمال شرق البحر المتوسط بعد مناقصة تنافسية أجريت فى عام 1998 وقد تضمن عرض شركة شل برنامجاً فنياً قوياً إلى جانب التزام مالى كبير، وفى مارس عام 1999 ، قامت الحكومة المصرية وشركة شل مصر بتوقيع عقد مشاركة الإنتاج «PSC».

وتبلغ مساحة منطقة الامتياز الأصلية 41500 كيلو مترمربع تقريبًا، وتقع فى المياه العميقة بالبحرالمتوسط وذلك بعمق يتراوح ما بين 800 متر و 2800 متر، وتقع الحدود الجنوبية لمنطقة امتياز NEMED على بعد 150 كيلو مترًا من الخط الساحلى للدلتا وتمتد حدودها الشمالية إلى نهاية حدود المنطقة الاقتصادية الحصرية لمصر .

وكشف التقرير أن حملة الاستكشاف بمنطقة NEMED تمتد لتشمل الفترة ما بين 1999 إلى 2011 ، مقسمة لثلاث مراحل استكشاف، استمرت المرحلة الأولى فى الفترة من مارس 1999 إلى مارس 2004 ، والثانية من مارس 2004 إلى مارس 2008 ، والثالثة والأخيرة ما بين مارس 2008 إلى مارس 2011 ، وخلال فترة العقد قامت شركة شل مصر بتنفيذ برنامج عمل موسع يتضمن تسجيل بيانات المسح السيزمى وإجراء دراسات جيولوجية وحفر لتسع آباراستكشافية . كما تم استخدام تقنية الحفر فى المياه العميقة الخاصة بشركة شل .

وأوضح التقرير أنه خلال المرحلة الأولى و نظرًا لعدم وجود أى أعمال استكشافية سابقة فى منطقة NEMED قبل حصول شل على عقد الامتياز، قامت الشركة بإجراء مسح سيزمى مكثف والذى يعتبرأكبر مسح ثلاثى الأبعاد تم إجراؤه فى المياه المصرية . وفى ديسمبر عام 2000 ، بدأت شل حفر بئرين استكشافيتين يبعدان ما يقرب من 150 كيلو مترًا عن ساحل فرع دمياط لنهر النيل، وهما : بئر ليل -1 /Leil-1 Kg61-1 بعمق إجمالى يصل إلى 3400 متر وبئر شروق «-1/ Shorouk-1 Ki68-1» بعمق إجمالى يصل إلى 2900 متر .

ولم يتم اكتشاف أى مواد هيدوركربونية فى بئر شروق فى حين تم اكتشاف كميات ضئيلة جدًا من الغاز الطبيعى فى بئر «ليل ». وتعتبرالبيانات التى تم تجميعها من هذين البئرين ذات أهمية للفريق الفنى لتعديل استراتيجية الاستكشاف .

وأكد التقرير أنه خلال ذات المرحلة قامت «شل » بتسجيل 6600 كيلو متر من المسح السيزمى الجديد ثنائى الأبعاد بجودة عالية بالإضافة إلى 2400 كيلو متر مربع من البيانات ثلاثية الأبعاد . ثم بدأت شل حملة الحفر الثانية والتى تضمنت ثلاث آبار استكشافية : بئر La52-1 بعمق إجمالى يصل إلى 4500 متر وبئر Kj49-1 بعمق إجمالى يصل إلى 3900 متر وبئر Kg45-1 بعمق إجمالى يصل إلى 3600 متر . ولقد تم اكتشاف وجود غاز فى اثنتين من هذه الآبار مما أكد وللمرة الأولى وجود تراكمات غاز فى طبقات البلايوسين فى المياه المصرية العميقة .

وفى نهاية فترة الاستكشاف الأولي، أبلغت شركة شل مصر وشركاؤها الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية «EGAS» قرارها بالاستمرار فى التنقيب وفقًا لعقد امتيازNEMED ، كما قامت شل بالتخلى الجزئى عن المساحة الإلزامية البالغة %25 من المنطقة «ما يقرب من 10375 كيلو مترًا مربعًا ».

وخلال المرحلة الثانية قامت شركة شل مصر بإجراء 5600 كيلو متر من بيانات المسح السيزمى ثنائى الأبعاد عالى الجودة و 750 كيلو مترًا مربعًا من بيانات المسح السيزمى ثلاثى الأبعاد عالى التردد، والذى تركز حول مجموعة الاكتشافات الغربية . وفى عام 2007 ، بدأت شركة شل حملة الحفر الثالثة وقامت بحفر أربع آبار من ضمنها ثلاث آبار لتقييم مجموعة الاكتشافات الغربية . الآبار هي : بئر Ld51-1 بعمق إجمالى يصل إلى 4680 متراً وبئر Lb57-1 بعمق إجمالى يصل إلى 4700 متر وبئر La52-2 بعمق إجمالى يصل إلى 4100 متر . تلت عملية الحفر عملية اختبار للإنتاج والتى أكدت اكتشافات الغاز كما تم الحصول على بيانات أساسية ذات أهمية بالغة لتقييم المخزون الاقتصادى للاكتشافات .

كما قامت الحفارة ذاتها بحفر البئر الرابع وهو وادى سورا Kg70-1 والذى تم تخصيصه للمرة الأولى لاختبار رواسب الميوسين بهدف استكشاف طبقات جيولوجية جديدة للمواد الهيدروكربونية فى المنطقة . وقد وصل عمق البئر الإجمالى إلى مايقرب 6000 متر فى رواسب الأوليجوسين، ولكن لم يتم اكتشاف أى مواد هيدروكربونية مهمة فى هذه الطبقات .

وفى نهاية مرحلة التنقيب الثانية، أبلغت شركة شل وشركاؤها الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية «EGAS» قرارها بالاستمرار فى التنقيب وفقًا لعقد امتياز NEMED. كما قامت شل بالتخلى الجزئى عن المساحة الإلزامية البالغة %25 من المنطقة «ما يقرب من 10375 كيلو مترًا مربعًا ».

وذكر التقرير أنه خلال المرحلة الثالثة والاخيرة قامت شركة شل بإجراء عدد من الدراسات للتأكد من كمية الغاز المكتشف والذى تم تقديره بما يتراوح ما بين 0.8 إلى واحد تريليون قدم مكعب . كما درست شل عددًا من الخيارات لتنمية الغاز المكتشف وهى : مد أنابيب فى قاع البحر إلى الشاطئ لمعالجة الغاز أو عن طريق استخدام أحدث تقنيات التفريغ العائم للغاز الطبيعى المسال «FLNG».
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة