أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

خبراء سيناريوهات متنوعة للتهرب من الضريبة الجديدة


كشف عدد من خبراء سوق المال، عن سيناريوهات محتملة قد تلجأ إليها الشركات لتتجنب دفع الضريبة الجديدة ، خاصة أن المقترح قصر الربح الخاضع للضريبة على الفارق بين القيمتين الاسمية والسعرية ، مما يتيح احتمالية قيام أى مساهم اصلى ببيع اسهمه بالقيمة الاسمية بيعا صوريا ليتجنب دفع الضريبة على أن يستردها مرة أخرى ليتداول عليها بشكل عادى بعد ذلك.

لكن الخبراء أكدوا فى الوقت نفسه أنه لم تتضح بعد سبل اتباع معاملات المساهمين الأصليين، للتأكد من تهربهم من الضرائب من عدمه، لافتين إلى أنه يجرى التعامل مع كل حالة بشكل منفصل وفقا لظروفها ونتائجها وذلك فيما يخص التهرب الضريبى بشكل خاص.

قال محمد ماهر، نائب رئيس مجلس إدارة شركة «برايم القابضة للاستثمارات المالية»، إن المساهم الأصلى يمكن أن يبيع اسهمه فى السوق بالقيمة الاسمية لطرف صورى ، بغرض تجنب دفع الضريبة على أن يقوم بعد ذلك بإعادة شرائها ثم التعامل عليها بالأسعار السوقية بالبورصة، لافتا إلى صعوبة تتبع تعاملات المساهم فى هذه الحالة.

وأكد ماهر أن هناك طرقا عديدة للتحايل على الضريبة المقترحة، بشكل قد يقلل القيمة والعوائد الناتجة عنها للدولة، لافتا إلى انه ليس واضحا ما إذا كانت الضريبة سيتم تطبيقها على الشركات المقيدة فعليا ، أم التى سيتم قيدها فى فترة مقبلة.

واتفق مع الرأى السابق هشام توفيق، رئيس مجلس إدارة شركة «عربية اون لاين» أنه إذا قام المساهمون الأصليون ببيع اسهمهم فى السوق مرة واحدة بالقيمة الاسمية ولو بيعا صوريا ثم أعادوا شراءها من مستثمر ذى علاقة، فسيتمكنون بعد ذلك من بيع اسهمهم مرة أخرى عند ارتفاع الاسعار، كما سيتجنبون دفع الضرائب المفروضة على الفارق السعرى بين القيمتين الاسمية والسوقية، إذ سيكون الفارق فى هذه الحالة صفراً.

أكد توفيق أنه ليس واضحا كيفية التعامل مع هذه الحالات فى قانون الضريبة الجديدة ، فربما يتم وضع سيناريوهات لمنع المساهمين من بيع اسهمهم بالقيم الاسمية تجنبا للضرائب.

وكان خبير قانونى بارز بسوق المال قد أوضح أنه يجرى التعامل بشكل مستقل مع كل حالة تهرب ضريبى، بشكل منفصل عن أى حالة أخرى.

وأكد خالد أبوهيف، رئيس مجموعة التوفيق المالية القابضة، أن مقترح الضريبة يوجد به العديد من الثغرات التى قد تسمح بالتهرب منها، لافتاً إلى ان القرار لم يتطرق للاستحوذات ومبادلة الاسهم على سبيل المثال.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة