أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الحملة القومية للتوعية بالسياحة .. «بسمة فى وجه الزائر » لدعم الاقتصاد القومى


شيرين راغب

تباينت ردود أفعال مستثمرى السياحة حول الحملة القومية للتوعية بأهمية القطاع التى ستطلقها وزارة السياحة بالتعاون مع هيئة تنشيط السياحة، تهدف الحملة إلى خلق مجتمع حاضن للسياحة ورفع الوعى السياحى لدى المواطنين من خلال عدة محاور اهمها التنشيط السياحى الداخلى والخارجى وتنمية الصناعات التقليدية واليدوية للمجتمع المحلى القائمة على تلك الصناعة، بينما طالب البعض بتنظيم حملات مستقلة لكل من التسويق الخارجى والداخلى وتدريب العاملين والتخلص من عيوب العاملين بالصناعة مع ضرورة تقديم تسهيلات للمستثمرين .

رحب محمد القطان رئيس مجلس ادارة غرفة السلع السياحية، بحملة الوعى السياحى لانها تقوم على رفع الوعى السياحى للشعب بشكل عام، مؤكداً ان صناعة   السياحة تقوم على بعض المقومات البسيطة مثل بسمة اهل البلد فى وجه السائح وهو ما لم يعد موجودا فى الوقت الحالى، لافتاً إلى أن هذه الحملة تهيئ المناخ العام بالبلاد لاستقبال السائحين عندما ينتعش النشاط السياحى مرة اخرى، مضيفاً نشر الوعى لدى المهن والفئات التى يتعامل معها السائح مثل سائق التاكسى حتى لا يقوم بالحصول على نقود مبالغ فيها من السائح، وكذلك البائع فهذه الحملة ستقلل من هذا السلوك السلبى، واصفًا إياها بالخطوات المهمة قبيل انتعاش الصناعة .

وابدى القطان اعجابه بمحاولة وزارة السياحة الوقوف بجانب الصناعات اليدوية مثل صناعة النحاس والارابيسك والخيامية والسجاد اليدوى والتى تعد من الصناعات السياحية، خاصة ان 20 % من العاملين بهذه الحرف قد تركوها بعد انخفاض اعداد السائحين الوافدين لمصر عقب احداث ثورة يناير .

وأشار القطان إلى ان غرفة السلع والمحال السياحية نظمت خلال العام الماضى برنامجًا تدريبيًا للحرفيين لرفع مستواهم وستستمر خلال العام المقبل وذلك فى محاولة من الغرفة للوقوف بجانب اصحاب هذه الصناعات التى فى طريقها إلى الانقراض .

وشدد القطان على ان العمل على تنشيط السياحة الداخلية لا يغنى عن السياحة الوافدة من الخارج ولكنها تكون بمثابة تسيير العجلة المتوقفة بسبب الاحداث المتتالية على البلاد، وتمكن الفنادق السياحية من توفير نفقات فواتير المرافق التى تقوم بسدادها بصفة دورية .

وصف طارق مشرف مدير عام شركة برونتو للسياحة، تخصيص عام 2013 ليكون عام الوعى السياحى بانه خطوة جيدة لإعداد المواطن لتفهم اهمية السياحة بالنسبة للبلاد وذلك خلال الفترة التى تمر بها مصر من ضعف الاقبال السياحى عليها بسبب عدم الاستقرار، مشبهاً الأمر بتجهيز التربة لتصبح خصبة وهذا يفيد عند عودة النشاط السياحى كسابق عهده .

ولفت مشرف إلى انه بعد احداث ثورة يناير اصبح العاملون بانشطة متعلقة بالسياحة لديهم حالة «شره » للأموال فيبالغون فى أسعار السلع والخدمات التى يقدمونها للسائح، بل يضيقون عليه حتى يشترى منهم دون رغبته . مشدداً على ان كل هذا يحتاج إلى اعادة تعليم وتأهيل حتى يتم القضاء على هذه السلوكيات الغريبة حيث اصبحت المضايقات تلاحق السائح اينما يذهب، ليس فقط من بعض المواطنين بل من بعض المنتفعين من السائح مشيراً لعدم وجود ثقافة ترحيب بالسائح لدى المصريين وانعدام الفهم لما يمثله هذا السائح من مصدر دخل للبلاد .

طالب معتز السيد نقيب المرشدين السياحيين، بالاهتمام بالتسويق الداخلى والخارجى واعادة تدريب العاملين فى مجال السياحة والعمل على التخلص من العيوب الموجودة بالعاملين بالقطاع وتقديم تسهيلات من الدولة للمستثمرين واقامة مطارات وتوفير رحلات شارتر كل هذا لابد ان يتم مع خطة توعية المواطنين، فلا يصلح ان يتم تأجيل خطوة والقيام بأخرى كل هذه المطالب اولويات، داعياً لتنظيم حملات اخرى تتضمن حلولاً لهذه المشكلات .

ولفت السيد إلى ان المشاكل التى تعانى منها صناعة السياحة معروفة وسهل التعامل معها والمهم التحرك لحل تلك المشكلات لإنقاذ القطاع، أما حل المشاكل من خلال الخطط الورقية لحملات قومية دون العمل على تنفيذها بأرض الواقع يُذكرنا بصفر المونديال الذى حصلت عليه مصر عندما تقدمت لتنظيم المونديال على أرضها .

وقال محمد القاضى صاحب شركة «ملك الصحارى » للسفارى، ان الاموال التى يتم إنفاقها على هذه الحملة كان يمكن ان تنفق على توفير الأمن بالاماكن السياحية، مؤكداً ان حملة التوعية بأهمية السياحة تصبح مجدية إذا كان هناك نشاط سياحى قوى بمصر ولكن الصناعة تعانى الركود بسبب الانفلات الامنى .

من المقرر أن تبدأ الحملة مع طلاب المدارس باعتبارهم رجال المستقبل، وتشمل الحملة مدارس القرى ومتحدى الإعاقة، فمن السهل أن تولد بداخلهم المشاعر بأهمية السياحة باعتبارها قاطرة الاقتصاد القومى، ويستفيد منها السكان المحليون وأصحاب الحرف البيئية واليدوية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة