أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.79 17.89 بنك مصر
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
605.00 عيار 21
519.00 عيار 18
4840.00 عيار 24
4840.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

خطة لمضاعفة الاستثمارات وتخفيض أسعار رحلات الطيران


أحمد عاشور-  سمر السيد

ينظر قطاع الأعمال المصري بعد الثورة للشركات التركية علي أنها الحليف الرئيسي للتوسع في ضخ استثمارات جديدة بالأسواق الخارجية وعلي رأسها السوق الليبية، والذي يخطط لتنفيذ مشروعات إعادة إعمار بقيمة 700 مليار دولار في قطاعات البنية التحتية، يأتي ذلك بالتزامن مع انطلاق الخط الملاحي الأول بين مصر وتركيا نهاية الشهر الماضي والذي من شأنه إحداث نقلة في حجم التبادل التجاري بين البلدين.


وبادرت مجموعة من القوي السياسية بترتيب زيارللسوق التركية للاتفاق علي عقد شراكات في مختلف القطاعات، كما روج البعض الأخر إلي أن النموذج التركي من أهم النماذج التي يجب أن يقتدي بها النظام المصري للخروج من المرحلة الانتقالية.

وتسعي الحكومة التركية خلال الفترة المقبلة إلي رصد مجموعة من المحفزات لتشجيع مواطنيها علي زيارة مصر بحيث يصل أعداد الوفود السياحية إلي 2.5 سائح سنوياً بدلاً من 70 ألفاً في الوقت الراهن .

والتقت »المال« حسين عوني السفير التركي بالقاهرة علي هامش مشاركته في مؤتمر مجلس الأعمال المصري الكندي وجمعية شباب رجال الأعمال مع المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين لمعرفة رؤيته حول مشروع النهضة، والذي أكد أن قيمة الاستثمارات التركية العاملة بالسوق المحلية تضاعفت لتصل إلي 1.5 مليار دولار.

 وكشف عن سعي الشركات التركية العاملة في السوق المحلية والبالغة 300 شركة ويعمل بها نحو 50 ألف عامل لمضاعفة استثماراتها بعد الانتهاء من الانتخابات الرئاسية.

ويستحوذ القطاع الصناعي علي نحو %87 من إجمالي الاستثمارات التركية ومعظمها في قطاعات الغزل والنسيج والصناعات الكيماوية والهندسية والغذائية، فيما يستحوذ القطاع السياحي علي %5.4 من إجمالي الاستثمارات التركية في مصر، أما الخدمات فتمثل نسبتها %3.9 ، ويشار إلي أن قيمة التبادل التجاري بين مصر وتركيا بلغت خلال العام الماضي نحو 2.3 مليار دولار.

ووفقا للتقارير الصادرة عن البنك المركزي المصري في مارس الماضي، فقد بلغت الاستثمارات المباشرة التي ضختها الشركات التركية في الربع الأول من العام المالي الحالي 2011/2012 نحو 2.5 مليون دولار بانخفاض قيمته مليون دولار عن الفترة نفسها المقابلة لها في العام المالي الماضي 2010/2011 والتي بلغت 3.5 مليون دولار.

وأضاف السفير التركي أن الفترة القليلة الماضية شهدت تحسناً في العلاقات المصرية- التركية مدللاً علي ذلك بإطلاق الخط الملاحي بين مدينة ميرسن التركية وموانئ الاسكندرية وبورسعيد والذي سيعمل علي زيادة و الصادرات المصرية إلي أوروبا وروسيا وإيران والعراق بالاضافة إلي بحر قزوين وجمهوريات آسيا الوسطي معتبراً أن هذا الاتفاق يمثل ثورة في العلاقات المصرية- التركية.

وأكد أن السوق المصرية تتمتع بجاذبية لاستقطاب الاستثمار الأجنبي المباشر، منها إرتفاع القوة الاستهلاكية لدي الشعب والذي يتجاوز عدده الـ84 مليون نسمة إلي جانب  الموقع الاقتصادي مثل قناة السويس التي لم تستغلها الحكومة حتي الآن بشكل الأمثل

وعلي الجانب الآخر، كشف عوني أن الحكومة التركية تدرس حالياً رصد مجموعة من المحفزات لتشجيع السياحة التركية للسوق المحلية من خلال ات تخفيضات علي رحلات الطيران للسوق المصرية بحيث تصل أعداد السياحة الوافدة للسوق المحلية إلي 2.5 مليون سائح سنوياً بدلاً من 70 ألف سائح يزورن مصر في الوقت الراهن، لتستحوذ السياحة التركية بذلك علي %25 من إجمالي أعداد الوفود السياحية.

وقال السفير التركي إنه سيقوم خلال الفترة القليلة المقبلة بعقد مجموعة من اللقاءات مع القوي السياسية العاملة بالسوق المحلية وعلي رأسها حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين لبحث فرص التعاون المشترك في جميع القطاعات وفي مقدمتها القطاع الاقتصادي، مؤكداً أن الحزب يسعي إلي المشاركة في مشروع النهضة الذي أعلن عنه المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين.

وقال عوني إن الشركات التركية تسعي خلال الفترة المقبلة إلي تأسيس تحالفات مع شركات المقاولات المصرية للتوسع في تنفيذ مشروعات بنية تحتية في السوق الليبية ضمن الخطة التي أعلنت عنها الحكومة الليبية بضخ استثمارات بقيمة 700 مليار دولار في عمليات إعادة الإعمار.

ويشار إلي أن جمعية رجال الأعمال المصريين أعلنت في وقت سابق أنها تسعي إلي تأسيس تحالفات مع الشركات التركية لإختراق السوق الليبية خلال الفترة المقبلة، كما تم الاتفاق علي عقد المؤتمر العربي التركي خلال الشهر الحالي إلا أنه تم تأجيله نظراً لتدهور الوضع الأمني بالسوق الليبية.



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة