جريدة المال - .. وفرص تصديرية للسوق السورية
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

.. وفرص تصديرية للسوق السورية


ماهرأبو الفضل:

كشفت دراسة تسويقية حديثة أعدها الدكتور عبد الغفار جودة الأستاذ المساعد بكلية التجارة جامعة أسيوط عن وجود فرص جيدة في سوق الملابس الجاهزة والمنسوجات بسوريا، والتي تعتمد بشكل أساسي علي الاستيراد من الخارج إضافة إلي القوة الشرائية المرتفعة نسبياً للمواطن السوري مع الحجم الكبير لهذه السوق، والرغبة الدائمة لدي المواطنين هناك في الشراء والتجديد ومسايرة أحدث صيحات الموضة في عالم الأزياء.
 
وأشار جودة في دراسته إلي أن تسويق الملابس الجاهزة والمنسوجات داخل السوق السورية كان يتم عبر الوكلاء والمستوردين أو تجار الجملة والتجزئة ومنذ أحداث 11 سبتمبر تراجعت معدلات السفر لدي السوريين للغرب وأمريكا بشكل كبير مما جعل بيوت الازياء العالمية تتجه بشكل متزايد نحو التواجد داخل السوق السورية الواعدة عن طريق نظام »الفرنشايز« حيث تتركز معظم المحال الحاصلة علي توكيلات الماركات العالمية داخل العاصمة السورية دمشق.
 
أشار جودة إلي زيادة الطلب علي الملابس الجاهزة »في المواسم« بنسبة تتراوح ما بين 30 و%40 عن باقي العام مثل شهري ديسمبر ويناير ويقوم المستوردون السوريون بالإعداد لهذه المواسم قبلها بـ3  شهور تقريبا خاصة أن الإنتاج المحلي السوري من الملابس الجاهزة والمنسوجات محدود للغاية، وتتعدي وارداتها المليار دولار، وتعد الصين واحدة من أهم الدول المصدرة للسوق السورية تليها إيطاليا وفرنسا وتركيا وأندونسيا وإسبانيا.
 
وطالب عبد الغفار جودة في الدراسة الشركات المصرية والمصدرين بضرورة الاهتمام خلال الفترة المقبلة بالسوق السورية مع الاهتمام بجودة المنتج ومسايرة الموضة العالمية وتفهم الموروثات والتقاليد السورية علي ذوق المواطنين في اختيار ملابسهم.
 
كان الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء قد كشف في تصريحات له أن حجم التبادل التجاري بين مصر وسوريا لم يتعد الـ400  مليون دولار وأن هذا الرقم لا يلبي تطلعات البلدين.
 
ووفقاً لاحصاءات مكتب الإحصاء السوري فقد ارتفعت الصادرات المصرية إلي سوريا 550 مليون دولار عام 2006 مقابل 259 مليون دولار عام 2005 بنسبة نمو بلغت %112، وبالمقابل بلغت إجمالي الصادرات السورية إلي مصر 383 مليون دولار في 2006 مقابل 135 مليون دولار في 2005 بنسبة زيادة %184.
 
وتشمل الصادرات المصرية إلي سوريا الأرز والخضار والفواكه والزيوت العطرية والأجبان والصابون والاسمدة والألومنيوم والأسمنت ومنتجات صلبة ومدرفلة، أما الصادرات السورية لمصر فتشمل القمح والعدس وقمر الدين وخيوط القطن والجلود وزيت الزيتون ومنتجات مخابز وبياضات ومفروشات وملابس غير مصنعة وبذور يانسون وكمون.
 
ووفقا لاحصائيات الهيئة العامة للاستثمار فقد بلغت الاستثمارات السورية في مصر 930 مليون جنيه مصري نهاية العام الماضي 2007 مقابل  22.4 مليون دولار استثمارات مصرية في سوريا في مجالات الكهرباء والمحولات والأسمنت، وهناك عدد من الاتفاقيات الموقعة بين سوريا ومصر بينها اتفاقية التعاون الاقتصادي عام 1990 وبروتوكول للتنسيق والتعاون والتكامل الزراعي في العام نفسه وبروتوكول لتشجيع الاستثمارات بين الدولتين عام 1997 ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال اتفاقيات منظمة التجارة العالمية بين وزارة الاقتصاد والتجارة السورية ووزارة التجارة والصناعة المصرية عام 2006 وآخر اتفاق للتعاون وقع بين غرفتي تجارة القاهرة ودمشق في 2007/9/8.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة