أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

جدل حول تدشين البنوك صناديق استثمار جديدة فى الدخل الثابت


هبة محمد:

تباينت آراء عدد من الخبراء والمصرفيين بشأن اتجاه البنوك خلال الفترة المقبلة لإطلاق صناديق استثمارية جديدة تختص بالاستثمار فى أدوات الدخل الثابت، حيث توقع الفريق الأول عدم إقبال البنوك لتدشين تلك الصناديق عقب تراجع فائدة أذون الخزانة وقيام عدد كبير من وحدات القطاع المصرفى بخفض الفائدة على الشهادات الادخارية، الأمر الذى سيؤثر على رغبة عدد من العملاء لتغطية تلك الصناديق عند طرحها، لافتين إلى أن ذلك سيأتى فى صالح الصناديق الاستثمارية الأخرى والتى تشهد ارتفاعاً فى عائدها .

 
هشام شوقى
فى حين رأى الفريق الآخر أن تراجع سعر الفائدة على كل من أوراق الدين الحكومية قصيرة الأجل وبعض الشهادات الادخارية لن يؤثر بشكل كبير على إطلاق مزيد من الصناديق مستقبلاً، مفسرين ذلك بأنها الفرصة الأفضل لتشغيل الأموال مع ارتفاع معدلات المخاطر خلال الفترة الراهنة .

وتوقعوا ارتفاع معدلات الفائدة مجدداً حيث سيلجأ عدد كبير من المتعاملين إلى تحويل أموالهم للعملة الأجنبية بدلاً من الجنيه الذى انخفضت قيمته منذ الثورة بما يقرب من %5 مقابل الدولار .

ويقتصر إنشاء الصناديق الاستثمارية ذات العائد الثابت على البنوك التجارية لتستثمر أموالها فى أدوات الدين الحكومية من سندات وأذون خزانة، بالإضافة إلى الشهادات الإدخارية والودائع .

من جانبه استبعد محمد موسى، رئيس قطاع الاستثمار فى بنك تنمية الصادرات أن تشهد الفترة المقبلة اتجاهاً كبيراً من البنوك لتدشين صناديق استثمار تختص بتوظيف أموالها فى أدوات الدخل الثابت، تبعاً للتراجع الملحوظ فى عائد أذون الخزانة، بالإضافة إلى قيام عدد من البنوك بخفض أسعار فائدة الشهادت الثلاثية والخماسية .

وأشار إلى أن كثيراً من العملاء سيفضلون الاستثمار فى صناديق أخرى تتمثل فى الاستثمار فى أسهم الشركات القوية كأسهم البنوك وشركات السلع الغذائية، مشيراً إلى أن تراجع إطلاق صناديق الدخل الثابت قد يجعل الفرصة سانحة أمام الصناديق القطاعية وصناديق الاستثمار المباشر والصناديق الاسلامية، إلا أن ذلك يعتمد على رؤية المستثمر للسوق وحجم الربح المتوقع، حيث إن تلك الصناديق قد تستغرق بعض الوقت لاسترداد العائد منها .

ولفت إلى أنه ربما تظهر خلال الفترة المقبلة موافقة البنك المركزى على إطلاق صناديق جديدة، إلا أن ذلك لا يعكس زيادة طرح تلك الصناديق وإنما يشير إلى أن البنوك قد تكون قد تقدمت منذ نحو 3 أو 4 أشهر لإطلاق تلك الصناديق تبعاً لوصول صناديقها الحالية للحدود القصوى للاستثمار .

وتوقع هشام شوقى مدير قطاع الاستثمار فى بنك الاستثمار العربى أن تواصل البنوك إطلاق صناديق الدخل الثابت رغم انخفاض فائدة الأذون وبعض الشهادات الادخارية، مفسراً ذلك بأن معدل عائد تلك الصناديق ما زال أعلى من سعر الفائدة على الودائع البنكية، كما أن تلك الصناديق تتميز بانخفاض حجم المخاطر حيث يحرص مدير الصندوق على تنويع الاستثمار فى أدوات الدخل الثابت والشهادات والودائع .

وأشار شوقى إلى أن هناك عدداً من البنوك قامت مؤخراً بتقديم طلب لـ «المركزى » للموافقة على إصدار تلك الصناديق، مما يعد مؤشراً جيداً على مواصلة التوسع فى استخدام تلك الآلية الاستثمارية .

واستبعد أن تحتل الصناديق الأخرى سواء الإسلامية أو القطاعية والاستثمار المباشر صدارة اهتمامات البنوك خلال المرحلة المقبلة كبديل عن صناديق الدخل الثابت، لأن الأخيرة تلائم احتياجات الأفراد بشكل كبير عكس الصناديق الأخرى التى تسعى كثير من المؤسسات والشركات على توظيف أموالها بها .

واتفقت معه مونيت دوس محللة مالية بشركة فاروس بشأن استمرار إصدار صناديق استثمارية تختص بالاستثمار فى أدوات الدخل الثابت، تبعاً لأنها تعتبر الفرصة الأفضل أمام كثير من المستثمرين للحصول على عائد مناسب وعدم تحمل درجات عالية من المخاطر، عكس الاستثمار فى سوق الأوراق المالية، الأمر الذى يشير إلى محدودية الفرص المتاحة خلال تلك المرحلة .

وأشارت إلى أن كثيراً من الأفراد سيسلكون نهج البنوك بمواصلة الاستثمار فى تلك الأدوات، مستبعدةً أن تشهد المرحلة المقبلة إطلاق صناديق قطاعية جديدة نظراً لحالة الركود التى تشهدها السوق المحلية وتخوف كثير من المستثمرين بضخ أموال جديدة فى الاقتصاد .

وتوقعت أن يعتمد التوسع فى إصدار صناديق الاستثمار الاسلامية على رغبة الشركات والأفراد فى هذا النوع من الاستثمار والانتهاء من اجراءات تدشين المؤشر الإسلامى الذى تم الاعلان عنه مؤخراً .

ورهن شريف سامى العضو المنتدب بشركة مصر المالية للاستثمارات طرح مزيد من صناديق الاستثمار فى أدوات الدخل الثابت باتجاهات المستثمرين خلال المرحلة المقبلة .

ولفت إلى أن هناك عدداً من المستثمرين سيدرسون البدائل المتاحة وأفضل الفرص للحصول على العائد ودرجة المخاطر، مما قد يسفر عن تفضيل بعضهم تلك الصناديق لما تتمتع به من التنوع وامكانية تسييلها بشكل سريع عكس الاستثمار المباشر فى الأذون أو السندات التى تعانى عدم وجود سوق ثانوية لبيعها وتداولها بسهولة، مما قد يستغرق بيعها وقتاً للحصول على عائد مناسب .

وأضاف أن كثيراً من الشركات لن تلجأ لادخار أموالها لدى البنوك فى شكل ودائع تبعاً لاحتساب ضرائب على تلك الاوعية عكس عوائد صناديق الاستثمار، بالإضافة إلى أن عائد تلك الصناديق يعتبر أعلى من الودائع تبعاً للتنوع وطول فترة الاستثمار، لافتاً إلى أن الشريحة الأخرى من العملاء ستلجأ إلى توظيف أموالها فى أدوات ذات مخاطرة أعلى لتتمكن من الحصول على ربحية مرتفعة .

ولفت العضو المنتدب بشركة مصر المالية للاستثمارات إلى أن السوق تشتمل فقط على نحو 7 صناديق دخل ثابت تتمثل فى صندوق جذور الذى يملكه البنك العربى الافريقى وصندوق الأهلى الثامن وصندوق نماء الذى يصدره البنك الوطنى المصرى وثبات للبنك التجارى الدولى وصندوق بنك الاسكندرية الثالث وصندوق بنك تنمية الصادرات الذهبى وصندوق سندى لبنك الاستثمار العربى، مستبعداً أن يكون تواضع عدد تلك الصناديق مؤشراً على احتياج السوق لمزيد منها، وإنما يعتمد مدى طلب السوق على حجم وقيمة الصناديق الموجودة .

وأشار إلى أن صناديق الدخل الثابت التى أطلقتها البنوك خلال الفترة الماضية استفادت من ارتفاع عائد أدوات الدين، لافتاً إلى أنه بعد خفض العائد لن يظهر أثره بشكل واضح وإنما تدريجياً بعد ما لا يقل عن أربعة أشهر، حتى يحين أجل استحقاق بعض أدوات الدين التى تشتمل عليها محافظ الصناديق وإعادة تشكيلها مجدداً .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة