جريدة المال - اللوبي الإسرائيلي
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أقرأ لهؤلاء

اللوبي الإسرائيلي



ليلى حافظ:
 
من علي منبر الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وبدعوة من مؤسسة هيكل، أكد ستيفن والت، الأستاذ بجامعة هارفارد الأمريكية، أن اللوبي الإسرائيلي يلعب دورا أساسيا في تشكيل السياسة الخارجية الأمريكية، ولكنه اعترف أيضا أن تأثير اللوبي الإسرائيلي في السياسة الأمريكية يضر بمصالحها القومية، وأيضا المصالح الإسرائيلية، في منطقة الشرق الأوسط.
 
ولكن رغم أن تلك الرؤية نشرها والت مع نظيره جون ميرشايمر، أستاذ جامعة هارفارد أيضا، في مقال ثم كتاب، ورغم أن شخصية الكاتبين،  ليست مسطحة أو معروفة بولائها للقضية الفلسطينية والعرب، فإنها واجها انتقادات عنيفة من اللوبي الإسرائيلي ومن إسرائيل نفسها، واتهما بأنهما افتقدا المعلومات، ولم يوثقا الكتاب بدقة.
 
ولكن والت وميرشايمر ليسا ضد إسرائيل، ولا يحاربان من اجل أن يستعيد الشعب الفلسطيني حقه، فقد حرص والت في محاضرته في الجامعة الأمريكية في الأسبوع الماضي، علي استبعاد وجود مؤامرة من إسرائيل أو اليهود من اجل السيطرة علي العالم؛ ولكنهما فقط ينوهان إلي خطورة اللوبي الإسرائيلي علي المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط وفي العالم، لأن حسب قولها فان اللوبي الإسرائيلي يدفع الإدارة الأمريكية الحالية إلي انتهاج سياسات وتقديم تنازلات، مما يجعل الولايات المتحدة تفقد شعبيتها في المنطقة.
 
ولكن جماعات الضغط، ليست خارج الشرعية، بل هي متسقة مع التقاليد والديمقراطية الأمريكية. وان كان اللوبي الإسرائيلي قوياً، إلا انه مفكك، فهو يضم مجموعات عديدة من الأفراد والجماعات المختلفة سواء يهودية أو مسيحية، تستهدف التأثير في سياسة أمريكا لصالح إسرائيل.
 
ولكن والت يؤكد أنه إن كان اللوبي الإسرائيلي احد أقوي جماعات الضغط في أمريكا، بسبب نفوذه والأموال التي يستخدمها للضغط، فإنه لا يتجاوز حدود الجماعات التي يتكون منها؛ فان الغالبية العظمي من الشعب الامريكي أو حتي يهود أمريكا لا يهتمون كثيرا بإسرائيل؛ إن ما يميز اللوبي هو الأجندة السياسية وليست الدينية.  وتتركز قوة اللوبي الإسرائيلي في الأموال التي يتحكم فيها، وأيضا في قدرته علي منع أصوات كل هؤلاء الذين يؤيدون القضية الفلسطينية من الوصول إلي الرأي العام الامريكي، حتي ولو كانت تلك الأصوات من إسرائيل نفسها؛ كما يستطيع تدمير حياة أي شخص أو مؤسسة تنتقد إسرائيل باتهامها بمعاداة السامية، وهي جريمة يعاقب عليها القانون.
 
إذن، كيف يمكن تغيير سياسات أمريكا تجاه الشرق الأوسط في الفترة المقبلة؟ من المؤكد أن أي مرشح للرئاسة الأمريكية لن يستطيع أن يفوز بالمنصب إن كان ضد إسرائيل، ولكن والت يشير إلي أن تغييرا أكيدا حدث مؤخرا في توجه الرأي العام الامريكي، فلأول مرة يتحدث الإعلام عن »النكبة« الفلسطينية، في الوقت الذي تحتفل به إسرائيل بعيدها الستين، وهو ما لم يكن ممكنا من قبل.
 
في الوقت نفسه بدأ الرأي العام يدرك أن حرب العراق التي أفقدت إدارة بوش شعبية كبيرة، حدثت بسبب اللوبي الإسرائيلي، والآن يتجه التركيز إلي إيران، وأكد والت أن الحرب ضد إيران ستكون كارثة علي كل من الولايات المتحدة وإسرائيل، لان الفائز الأساسي فيها ستكون إيران نفسها.
 
ما الحل؟ إنه بسيط قولا، فان والت يقترح أن تكف أمريكا عن معاملة إسرائيل معاملة استثنائية كأنها الولاية رقم 51، ولكن هل تستطيع أن تبدأ الآن في تغيير سياسات استمرت أكثر من 40 عاماً؟
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة