جريدة المال - شركات كفر الدوار تشكو نقص الخدمات.. وتطالب بضخ استثمارات جديدة
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

شركات كفر الدوار تشكو نقص الخدمات.. وتطالب بضخ استثمارات جديدة


نجلاء كمال:

تقدم عدد من المستثمرين بكفر الدوار بمذكرة إلي المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة والدكتور محمود محيي وزير الاستثمار خلال جولتهما بالمدينة الأسبوع الماضي أكدوا فيها ارتفاع فائدة البنوك لقطاع الغزل والنسيج ووجود العديد من المشاكل المتعلقة بأعمال التغذية بالمياه والمقايسات الخاصة بالكهرباء.

وأكد المستثمرون وجود عقبات أمام شركات مصر للحرير الصناعي، ومصر للغزل والنسيج ومصر صباغي البيضا تتمثل في عدم البدء إلي الآن في توسيع الطرق الموصلة إلي القطع 3 و4 في (الحرير الصناعي)، وعدم تأهيل الطرق المؤدية للقطاع رقم (1) في شركة مصر للغزل والنسيج، وعدم بدء العمل إلي الآن  في الطرق المؤدية الي القطع 1 و2 و3 و4 في شركة مصر صباغي البيضا.

كما طالب المستثمرون التدخل لدي وزير الكهرباء حسن يونس لحل جميع المشاكل المتعلقة بالكهرباء المتمثلة في زيادة أسعار الكهرباء بنسبة %22 فضلا عن استعمال المازوت بسبب عدم توصيل الغاز الي المصانع بالمدينة.

كانت شركات الغزل والنسيج التابعة لقطاع الأعمال العام بكفر الدوار قد اعلنت تخوفها من وجود العديد من العقبات التي تهددها بالتوقف في ظل تشجيع الحكومة للمصانع الخاصة ورفضها ضخ أي استثمارات بالمصانع المحلية.

وأكد عاطف سالم عضو مجلس ادارة شركة مصر صباغي البيضا للغزل والنسيج أن منطقة كفر الدوار لديها العديد من المشاكل الخاصة بأوضاع العاملين والشركات القائمة موضحا أن أهم تلك الأزمات تتمثل في عدم قيام الشركة القابضة للغزل والنسيج حتي الآن باتخاذ أي اجراءات بشأن توصيل الغاز الي المصانع مما أدي الي استمرارها في العمل من خلال المازوت وهوما يكبدها الكثير من النفقات فضلا عن عدم توافر الاقطان اللازمة لتشغيل الآلات.

وطالب سالم بضرورة أن تقوم الحكومة بضخ استثمارات جديدة في شركات القطاع العام الأربع الموجودة بكفر الدوار وهي كفر الدوار للغزل والنسيج ومصر صباغي البيضا والحرير الصناعي والصباغة والكيماويات بدلا من صرف ملايين الجنيهات علي مصانع جديدة للقطاع الخاص مع منحها مميزات استثمارية كبيرة حيث حصلت تلك المصانع علي طرق وأرض مرفقة ومميزات اخري عديدة لم تقدمها الحكومة لمصانع القطاع العام الذي يعمل به العديد من العمال.

وقال إن الحكومة استطاعت توفير طريق للمصنع الجديد بتكلفة وصلت الي 4 ملايين جنيه بالاضافة الي 3 ملايين جنيه لتوصيل خطين للكهرباء للمصنع وكذلك رصف طريق وصلت تكلتفه الي 175 ألف جنيه وتم توفير جميع الخدمات في الوقت الذي تعاني فيه شركات قطاع الاعمال العام من العديد من المشاكل ورفض الحكومة ضخ أي استثمارات جديدة منذ عام 1985.

وشدد سالم علي ضرورة أن تقوم الحكومة بضخ استثمارات جديدة في شركات الغزل والنسيج بكفر الدوار حتي تستطيع منافسة شركات القطاع الخاص وتحقيق أرباح بدلا من الحديث عن الخسائر المتتالية لهذه الشركات في الوقت الذي لم تقدم فيه الحكومة أي دعم لها.

وأشار جلال زهير رئيس اللجنة النقابية وعضو مجلس إدارة شركة كفر الدوار للغزل والنسيج الي أن العاملين بشركات الغزل والنسيج التابعة لقطاع الاعمال لديهم الكثير من المشاكل بشأن انخفاض الرواتب وعدم حدوث أي ترقيات منذ سنوات مؤكدا أن العاملين بإدارات تلك الشركات أصبحت لديهم مخاوف عديدة من تأثير المصنع الجديد عليها ومن منافستها لها في السوق المحلية بما يؤدي الي تحميلها المزيد من الخسائر وهروب العمالة الماهرة منها الي المصنع الجديد.

وقال إن اللجان النقابية ستعقد اجتماعاً بعدد من العاملين لدراسة الخطوات التي يمكن اتخاذها حتي لا يؤثر المصنع الجديد في انتاج الشركات القائمة في كفر الدوار متوقعا توقف تلك الشركات عن العمل في ظل رفض الحكومة القاطع ضخ استمثارات جديدة وتوجيه غالبية الاستثمارات الي شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة.

وبدد المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة تلك المخاوف مؤكدا أن انشاء المصنع الجديد جاء بهدف جذب استثمارات تقدر بـ500  مليون جنيه وخلق 10 آلاف فرصة عمل ورفع مستوي التنافسية للصناعة المصرية لتشجيع الشركات القائمة علي تجويد منتجاتها والانطلاق الي الاسواق العالمية.

وقال الوزير إن مشروع التجمع الصناعي بكفر الدوار يأتي ضمن برنامج الاستفادة من الاصول والاراضي غير المستغلة داخل زمام شركات قطاع الاعمال العام بالتعاون والتنسيق مع وزارة الاستثمار وذلك بهدف الاستفادة من الامكانات الصناعية الكبيرة في المنطقة لإعادة احياء منطقة كفر الدوار كمنطقة صناعية عالمية في مجال الغزل والنسيج والملابس حيث تتميز المنطقة بوجود العمالة الفنية المدربة وقربها من التجمع السكاني في الدلتا بما يتيح فرص عمل جديدة لابناء هذه المنطقة والحفاظ علي قدرات صناعية لمدينة كفر الدوار بما يعود ايجابيا علي تحقيق تنمية صناعية اقليمية.

وعن انحياز الحكومة للشركات الاجنبية علي حساب مثيلتها الوطينة رفض المهندس رشيد ذلك مؤكدا أن هناك مساواة بين المستثمرين في تمليك الاراضي وأن الحكومة تقوم بتوفير جميع اعمال البنية التحتية لجميع المشروعات الصناعية دون تحيز لأحد.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة