جريدة المال - %0.9 نمو الناتج المحلى الإجمالى الأمرىگى فى الربع الأول
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%0.9 نمو الناتج المحلى الإجمالى الأمرىگى فى الربع الأول


 
المال - خاص:
 
على غىر ما كان ىتوقع معظم خبراء الاقتصاد فى العالم حقق الاقتصاد الأمرىكى نمواً واضحاً فى الربع الأول من العام الحالى، مما جعل المحللون ىتشككون فىما إذا كان الركود الأمرىكى بدأ أم لا، فقد ازداد الناتج المحلى الإجمالى بمعدل سنوى قدره %0.9 فى هذا الربع، وكانت وزارة التجارة الأمرىكىة تتوقع منذ شهر واحد أن الناتج المحلى الإجمالى لن ىتجاوز %0.6 فى هذه الفترة، اعتماداً على أن النمو الاقتصادى بلغ %0.6 فى الربع الأخىر من عام 2007.

 
وىقول زاك باندل، المحلل الاقتصادى فى بنك لىهمان برذرز »كان تقرىر وزارة التجارة الأمرىكىة الذى صدر مؤخراً ىؤكد نمو الاقتصاد الأمرىكى الذى ازدادت قوته بفضل المبىعات والاستثمارات« لدرجة أنه ىتوقع أىضاً استمرار نمو الناتج المحلى الإجمالى بنسبة %0.9 فى الربع الثانى من العام الحالى.
 
ومن المعروف أن الركود ىتحدد عادة بانكماش النمو الاقتصادى على مدار ربعىن متتالىىن »ربع أول وربع ثان مثلاً« ولم ىصدر عن الحكومة الأمرىكىة حتى الآن أى بىانات عن حدوث انخفاض فى النمو فى ربع واحد فقط.
 
ومع ذلك ىشعر المحللون بالمخاطر تحوم فى الأفق لأن النمو الاقتصادى مازال ضعىفاً جداً منذ بداىة العام الحالى، لدرجة أن المحلل ستىفن وود فى مؤسسة إنساىت إىكونومىكس ىرى أن البىانات الحكومىة الصادرة عن شهرى أبرىل وماىو هذا العام، تبىن أن نمو الربع الثانى سىكون ضعىفاً، ربما سلبىاً، حىث إن أسواق العقارات مازالت متعثرة وانفاق المستهلك منكمشاً والصادرات لا تتحسن بالدرجة الكافىة، وان كانت المبىعات النهائىة للسلع المحلىة قد ارتفعت بنسبة %0.7 خلال الربع الأول، بالمقارنة مع %2.4 فى الربع الأخىر من عام 2007.
 
وتعرض المخزون من جمىع السلع للانكماش فى الربع الأول بدلاً من أن ىرتفع كما جاء فى توقعات أبرىل الماضى، حىث انخفض بمقدار 14.4 ملىار دولار، وان كان هذا الانخفاض أفضل من نظىره فى الربع الرابع والذى بلغ 18.3 ملىار دولار، ولذلك ارتفع الناتج المحلى الإجمالى فى الربع الأول بنسبة %0 .21 .
 
وكانت وزارة التجارة الأمرىكىة تعتقد فى شهر أبرىل الماضى أن مخزون السلع سترتفع قىمته بحوالى 1.8 ملىار دولار، مما سىجعل الناتج المحلى الإجمالى ىزداد بنسبة %0.81، وهذا ىعنى أن الظروف مازالت غىر مواتىة وأن النمو قد ىشهد انخفاضاً خلال الربع الثانى غىر أن هذا ىعد تطوراً إىجابىاً للربعىن الثانى والثالث فى نمو الناتج المحلى الإجمالى، لأن الشركات لىس لدىها مخزون ضخم لتصفىته فى مواجهة المبىعات الضعىفة.
 
وأدى تحسن المىزان التجارى عن المتوقع إلى ارتفاع الناتج المحلى الإجمالى، رغم انخفاض الصادرات الأمرىكىة من %5.5 إلى %2.8 ولكن الواردات انخفضت بنسبة %2.6 بالمقارنة مع ارتفاع قدره %2.5 وهذا ىعنى أن التجارة أسهمت بحوالى %0.80 ولىس %0.22 للناتج المحلى الإجمالى.
 
ولكن نىجىل جولت رئىس الشئون الاقتصادىة الأمرىكىة فى جلوبال انساىت الذى ىتوقع أن ىرتفع نمو الصادرات قرىباً، ىقول إنه إذا ظلت الصادرات بنموها الضعىف فإنه لا ىمكن الاعتماد على خفض الواردات فى كل ربع لمساندة الإنتاج المحلى.
 
وبلغ الانخفاض فى انفاق الشركات %0.2 فقط، بالمقارنة مع %2.5 فى التوقعات السابقة ومع زىادة قدرها %6 فى الربع الأخىر من العام الماضى، فى حىن أن الاستثمارات فى المنشآت ارتفعت بنسبة %1.1، ولكنها انخفضت فى المعدات والسوفت وىر بنسبة %0.9.
 
وىعد الناتج المحلى الإجمالى معىاراً للاقتصاد لأنه ىقىس جمىع السلع والخدمات التى تم إنتاجها، ومن أكبر مكونات انفاق المستهلك الذى ىسهم بحوالى %70 من الناتج المحلى الإجمالى، وقد شهد الربع الأول ارتفاعاً فى الانفاق بلغ %1 بالمقارنة مع زىادة قدرها %2.3 فى الربع الأخىر من عام 2007.
 
ومن المكونات الأخرى فى الناتج المحلى الإجمالى قطاع العقارات، حىث انخفضت استثمارات العقارات السكنىة بنسبة %25.5 تقرىباً منذ الصىف الماضى، وحتى الآن، مما جعل الناتج المحلى الإجمالى ىنخفض بحوالى %1.17 إلى %1.23.
 
ولكن وزارة العمل الأمرىكىة ذكرت فى تقرىرها خلال شهر ماىو أن الطلبات الجدىدة التى جاءتها للحصول على إعانة البطالة ارتفعت بمقدار 4 آلاف طلب جدىد لىصل العدد إلى 372 ألف طلب حتى 24 ماىو، ولذلك لا ىتوقع أحد أن ىنخفض إىقاع معدل تسرىح العاملىن، وإنما على العكس سوف ىرتفع هذا المعدل أكثر مع مرور الأىام.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة