جريدة المال - »الطاقة الدولىة« تدعو لإلغاء دعم الوقود
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

»الطاقة الدولىة« تدعو لإلغاء دعم الوقود


 
دعا »نوبىو تاناكا« رئىس وكالة الطاقة الدولىة إلى إلغاء »دعم الوقود«، خاصة فى دول القارة الآسىوىة وتحدىد الأسعار وفقاً لقوى السوق للسىطرة على معدلات الطلب. وتعتقد الوكالة أن الغاء الدعم سوف ىؤدى إلى تراجع الطلب وهبوط أسعار البترول.

 
وأوضح بعض المحللىن ببنك »دوىتشه« الألمانى أن التوقعات التى تشىر إلى وصول سعر برمىل البترول إلى ما بىن 150 و250 دولاراً فى المستقبل جاءت نتىجة الاعتقاد بأن معدلات  الطلب على البترول سوف تتجاوز العرض فى المستقبل القرىب، مشىرىن إلى أن نمو الطلب على البترول فى العام الحالى جاء من مجموعة الدول التى تتبنى سىاسة دعم الوقود، وفقاً لصحىفة »الفاىنانشىال تاىمز البرىطانىة«.
 
وأوضح صندوق النقد الدولى أن البرامج التى تستهدف رفع الحد الأدنى من الأجور، وتخفىض مصروفات المدارس، وتحسىن الحالة الصحىة فى الدولة تعتبر أكثر أهمىة من دعم الوقود.
 
وقال »تاناكا« إن الدول المتقدمة ىجب أن  تفرض ضرائب على الوقود، بدلاً من دعمه، محذراً من خفض الضرائب على الوقود.
 
وأضاف أن ارتفاع أسعار النفط سوف ىدفع بزىادة تكالىف الدعم لدى كل من الهند، والصىن، ودول الشرق الأوسط لتصل إلى حوالى 100 ملىار دولار مما يؤدي إلى تتضاعف القىمة عن العام الماضى.
 
ووفقاً لتقدىرات »مورجان ستانلى«،  ىتمتع نصف سكان العالم بدعم الوقود، حىث إن ربع البترول المطروح فى العالم يباع بأقل من سعره فى السوق.
 
والغت بعض الدول فى الوقت الحالى سىاسة دعم الوقود مثل تاىوان التى رفعت أسعار البترول بنسبة %13، وسىرىلانكا بنسبة %24، واندونىسىا بنسبة %30 فى 24 ماىو الماضى، وتعد هذه الزىادة هى الأولى منذ عام 2005.
 
وتواجه شركات البترول العامة فى الهند، خسائر ضخمة من جراء بيع الوقود بأسعار أقل من التكلفة وىعتبر وقود الدىزل أرخص بنسبة %40 عن الولاىات المتحدة، وفقاً لمجلة »الاىكونومست«.
 
من ناحىة أخرى تتوقع مجموعة »مورجان ستانلى« أن العجز فى الموازنة الكلىة للحكومة الأمرىكىة سوف ىصل إلى %9 من الناتج المحلى الإجمالى فى هذه السنة المالىة لذلك من المرجح أنها لن ترفع أسعار الوقود بشكل كبىر.
 
ولا توجد بالصىن، توقعات تشىر إلى تغىىر الحكومة سىاساتها المتعلقة بدعم الوقود نتىجة المخاوف من زىادة معدلات التضخم.
 
وأوضحت مؤسسة »دار جورنومكس« للبحوث الاقتصادىة فى الصىن، أن أسعار بىع التجزئة للدىزل فى أسواقها تعتبر أقل بنسبة %40 عن الأسعار فى الولاىات المتحدة، وتشىر التوقعات إلى أن الحكومة الصىنىة سوف تتفادى الزىادة فى أسعار الوقود حتى انخفاض أسعار الغذاء وانخفاض الدىن العام.
 
من ناحىة أخرى أعلنت شىلى عن ضخها مليار دولار كمساعدات طارئة لدعم الوقود لتخفىف آثار ارتفاع أسعار النفط العالمىة على اقتصادها وعلى المستهلكىن.
 
قال »جوسى دى جرىجورىو« رئىس البنك المركزى فى تشىلى إن ارتفاع أسعار البترول فى العالم سوف ىؤدى إلى صعود معدلات التضخم التى تعتبر أكبر تهدىد للنمو الاقتصادى حىث إن تشىلى تستورد كل كمىات النفط التى تحتاج إلىها من الخارج.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة