جريدة المال - رگود في سوق الأسمدة.. بعد قرارات 5 مايو
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

رگود في سوق الأسمدة.. بعد قرارات 5 مايو


 
السيد فؤاد:
 
انعكست نتائج قرارات  5  مايو التي تضمنت تحويل الصناعات كثيفة الاستهلاك للطاقة من نظام المناطق الحرة إلي الاستثمار الداخلي علي عمليات تداول الأسمدة خاصة أن هناك 12 شركة أسمدة سيتم تحويلها إلي السوق المحلية، في حين سيتم ترك أمر تداول هذه السلعة لقرارات  الشركات سواء بالاستمرار في توجيه أكثر من %90 من إنتاجها إلي الخارج أو تقليص هذه النسبة لصالح السوق الداخلية.

 
شهدت أسعار الأسمدة ارتفاعات قياسية مع بداية الأسبوع الحالي، مما أصاب السوق بالركود وسط توقعات بارتفاع حجم الطلب عليها مع الموسم الزراعي والدعوة إلي زيادة الرقعة الزراعية من الأرز والقطن.
 
وأرجع الخبراء هذا الركود إلي ارتفاع الأسعار، مطالبين بسرعة تحويل شركات الأسمدة للعمل بنظام الاستثمار الداخلي وإلزامها بتخصيص كميات كبيرة من إنتاجها للسوق المحلية، بدلا من التصدير، وذلك لحين ضبط السوق.
 
في البداية أكد أحمد مكي مدير الشركة العامة لتصنيع وتجارة الأسمدة ببرج العرب، أن هناك ركوداً شديداً أصاب الطلب علي الأسمدة خلال الموسم الحالي، موضحا أن هناك كميات كبيرة تم استيرادها من الخارج ولم يتم بيعها حتي الآن بالرغم من أن الوقت الراهن يمثل فترة الذروة بالنسبة للزراعات المحلية، خاصة القطن والأرز.
 
وأوضح أن أسعار الأسمدة لامست الأسعار العالمية حيث بلغ طن النترات 2450 جنيها في حين يتم بيعه محليا بنحو 2400 جنيه مرجعاً ارتفاع أسعار الأسمدة إلي إصرار وزارة الزراعة علي إسناد مهمة التوزيع لبنك التنمية والائتمان الزراعي التي أدت إلي وصول سعر توريد الطن للبنك بنحو 1600 جنيه في الوقت الذي يصل فيه السعر للمستهلك إلي 4 آلاف جنيه.
 
وأشار »مكي« إلي أن القطاع الخاص كان المتهم الأول في رفع سعر الأسمدة، إلا أن التوزيع أصبح مهمة حكومية ورغم ذلك تستمر أزمة الأسعار.
 
وأضاف أن هناك كميات كبيرة يتم تهريبها من الشون الخاصة ببنك التنمية الزراعية إلي السوق السوداء مما جعل شيكارة اليوريا زنة 50 كيلو، تصل إلي 185 جنيهاً بعد أن كان سعرها العام الماضي 50 جنيها.
 
وأوضح أن هناك عدداً من المزارعين بدأ يتجه إلي المتاجرة بالأسمدة في السوق السوداء، بدلا من استخدامها في التسميد، مطالبا بتغيير السياسة التصديرية التي تتبعها وزارات الصناعة والتجارة، والزراعة، والاستثمار.
 
وقال »مكي« إن شركتي »أبو قير للأسمدة« و»طلخا« توردان الأسمدة للسوق المحلية بكامل الإنتاج، في حين كانت تعمل شركات »المصرية للأسمدة« و»حلوان« و»الإسكندرية« بنظام المناطق الحرة مما سمح لها بتصدير كامل إنتاجها إلي الخارج، مطالبا بإلزام هذه الشركات بتقليص نسبة التصدير وتوجيه نسبة كبيرة إلي السوق الداخلية.
 
ودعا »مكي« الحكومة لسرعة مواجهة السوق السوداء للأسمدة، خاصة مع اقتراب السعر المحلي من نظيره العالمي.
 
وأكد الدكتور شريف الجبلي رئيس غرفة الصناعات الكيماوية أن سعر الأسمدة في السوق المحلية مازال مدعما مقارنة بباقي دول العالم، موضحا أنه يباع بثلث السعر العالمي، حيث يتم بيعه بـ 240 دولاراً في حين يصل سعره العالمي إلي 750 دولاراً.
 
واستبعد »الجبلي« موافقة وزارة الاستثمار خلال الفترة المقبلة علي إجبار شركات الأسمدة العاملة في المنطقة الحرة علي التوجه للسوق المحلية.
 
وتوقع انخفاض أسعار الأسمدة خلال الفترة المقبلة، موضحا أن القطاعات بما فيها الشركات المنتجة تتجه إلي تحرير الأسعار وموازنتها للأسعار العالمية. من جانبه أشار المهندس مصطفي والي الرئيس السابق لغرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات، إلي أن ارتفاع أسعار المدخلات في صناعة الأسمدة كان له نصيب كبير من أزمة الأسعار في السوق المحلية، والتي من أهمها ارتفاع سعر الغاز. وأكد أن اتجاه شركات الأسمدة للسوق المحلية، من شأنه أن يخفض الأسعار التي لم يعد المزارع قادراً علي تحملها.
 
كانت نشرة »PROFERCY « المتخصصة في الأسمدة قد أظهرت قبل يومين ارتفاع أسعار الأسمدة بصورة غير مسبوقة حيث إن منتجي اليوريا الحبيبية في مصر يقومون ببيعها بسعر يتراوح بين 720 و 725 دولاراً للطن، مشيرة إلي أن شركة الإسكندرية للأسمدة باعت شحنة صغيرة لإحدي الشركات في فرنسا بسعر يتراوح ما بين 705 دولارات للطن، أما شركتا حلوان للأسمدة والمصرية للأسمدة فباعتا الطن بسعر 720 دولاراً.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة