أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

مخاوف من استمرار الرگــــــــــود في خدمات الگــــــابلات البحــــــــــرية


إسلام أحمد
 
ما زالت الاستثمارات في مجال الكابلات البحرية بالسوق المحلية لم تصل إلي مرحلة النضج بالرغم من حصول 3 شركات علي تراخيص تقدمها خلال 2008، وإرجاء تفعيلها لاحدي الشركات - الحاصلة علي رخصة مد الكابلات - مرتين خلال 2010، ومؤخرا أعلنت شركة وحيدة وهي »المصرية للاتصالات« -احد المرخص لهم- عن بدء تفعيل الخدمات في الربع الاول من العام المقبل، ولكن لم تعلن اي من الرخصتين الأخريين مواعيد محددة لبدء خدماتهما.

 
مما أثار الانتباه نحو التعرف علي مسار الاستثمارات في مجال مد الكابلات البحرية التي تسعي الشركات حاليا للتوجه نحوها، لما لها من عائد كبير وأثر إيجابي علي قطاع الاتصالات.
 
وأكد عدد من مسئولي قطاع الاتصالات أن عام 2011 قد لا يشهد خطوات ايجابية لتفعيل خدمات الكابلات البحرية الثلاثة التي بدأت أعمال مدها منذ أوائل 2009، وهو ما يقلل من فرص ضخ استثمارات جديدة في خدمات الإنترنت وقطاع الاتصالات والتطبيقات المرتبطة بالكابلات البحرية.
 
وأرجع المسئولون تأخر تفعيل خدمات الكابلات البحرية لعدم الانتهاء من أعمال الحفر ومد الكابلات في المسارات الارضية، وذلك نتيجة عدم حصول الشركات علي موافقة الجهات الامنية لتنفيذ أعمال الحفر.
 
وأوضح عبدالرحمن الصاوي، رئيس مجلس إدارة شركة »see « للنظم الهندسية، أنه لا مجال لضخ استثمارات جديدة فيما يخص الكابلات البحرية أو الأرضية خاصة مع عدم تفعيل الرخص التي حصلت عليها بعض الشركات مثل العربية للكابلات، وشركة لينك دوت نت، وقال إننا بانتظار تفعيل الكابل الخاص بالمصرية للاتصالات مع بداية 2011.
 
وتساءل »الصاوي« عن الأسباب التي دفعت الشركات الحاصلة علي رخص الكابلات بعدم التفعيل حتي الآن؟ وإذا كانت تلك الأسباب تخص الجهات المسئولة في الدولة كالجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، أو خاصة بالشركات ذاتها وفي حال أن هذه الأسباب ترجع إليها فما الدافع نحو ضخ الملايين من اجل الحصول علي الرخصة والتحضير لمد الكابلات؟
 
وأكد أن كل ما تحتاجه سوق الإنترنت المرحلة المقبلة لا يتمثل في أكثر من تفعيل للكابلات التي حصلت علي رخصها شركات الإنترنت، حيث إنها تفي باحتياجات العملاء من سرعات الإنترنت، مشيراً إلي أن عدم تفعيل الرخص الخاصة بالكابلات حتي نهاية العام الحالي من أكبر المعوقات التي تقف حائلا دون قيام شركات جديدة بالدخول في نطاق الاستثمارات أو حتي التفكير في تخصيص جزء من حصصها السوقية الخاصة بالعام المقبل للاستثمار في هذا المجال، وهو ما ينقل حالة الركود الاستثماري في تلك الخدمات من عام 2010 إلي 2011.
 
واستطرد حديثه قائلاً: إن التوسع في مجال الاستثمار في الكابلات البحرية الفترة المقبلة سيجعل مصر من الدول التي لديها امن معلوماتي كبير، ورهن ذلك بتفعيل الرخص التي حصلت عليها شركة العربية للكابلات وكذلك »لينك دوت نت« و»المصرية للاتصالات«، بما يوفر مزيداً من سعات الإنترنت بشكل امن في ظل استمرار مسلسل انقطاع الكابلات الارضية والتي آخرها »SMWE3 «.
 
من ناحيته قال أحمد أسامة، العضو المنتدب بشركة تي إي داتا، إنه لا جدال علي العائد الكبير للاستثمار في مجال الكابلات البحرية وللعادئد المادي وكذلك السرعات التي توفرها للعملاء بتلك الاستثمارات.
 
وأشار إلي اتجاه »المصرية للاتصالات« للاستثمار في الكابلات البحرية لأنها ذات عائد استثماري كبير بما توفره من سرعات أكبر بكثير من المتوافرة حاليا، كذلك البعد الامني وتامين المعلومات، بالإضافة إلي ما يخلقه من ميزة تنافسية للشركات التي تمتلك رخصة مد كابلات، كما أن هناك فرصاً قوية للتوسع في الخدمات علي المستوي الاقليمي نتيجة الموقع الجغرافي لمصر بين 3 قارات هي أوروبا واسيا وافريقيا.
 
وتوقع أن تستقطب شركته حصة كبيرة من خدمات الكابلات البحرية في السوق المحلية والاقليمية باعتبارها تمتلك بنية تحتية قوية وخبرتها في مجال الكابلات الارضية وقيامها بمد العديد من الكابلات إلي مختلف دول العالم.
 
واتفق مع الرأي السابق عبدالعزيز البسيوني، رئيس قطاع الأعمال بشركة تلي تك، في أن فكرة التوسع في مد الكابلات البحرية لها عوائد كبيرة علي قطاع الإنترنت والاتصالات بما يساهم في توفير سوق إنترنت آمنة وسعات أكبر لاتتأثر بانقطاع الكابلات.
 
لكن علي الجانب الآخر استبعد »البسيوني« وجود فرص للتوسع في الاستثمار بالكابلات البحرية الفترة المقبلة حتي الآن، خاصة مع ظهور بعض المشكلات التي تتعلق بالموافقات الامنية، حيث إن الدولة تهتم أكثر بالبعدين الاستراتيجي والأمني، كذلك الامر مرتبط بتنفيذ التراخيص التي حصلت عليها شركتا العربية للكابلات ولينك دوت نت.
 
وتوقع »البسيوني« ظهور خدمات وتطبيقات في العام المقبل تتعلق بالكابلات البحرية انطلاقا من الحاجة لتأمين المعلومات، خاصة أن عام2010  كل ما شهده هو مجرد مشروعات فقط ولم ينفذ منها شيء علي أرض الواقع، مؤكداً أهمية سرعة اتخاذ خطوات ايجابية لبدء تفعيل تلك الكابلات حتي يكون لها المردود المادي والتنافسي في السوقين المحلية والعالمية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة