جريدة المال - »نوگيا« تستهدف المليار الثاني من مشترگي الإنترنت بتطبيقات »الموبايل إي ميل«
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

»نوگيا« تستهدف المليار الثاني من مشترگي الإنترنت بتطبيقات »الموبايل إي ميل«


الرهان  في الفترة المقبلة علي الأجهزة المحمولة المتصلة بالإنترنت، أو ما يسمي باجهزة »الموبايل أي ميل« القادمة بقوة للمنافسة مع أجهزة الحاسبات الالية المحمولة، والتي تؤكد منافسة مرتقبة حامية الوطيس بين مصنعي الهواتف المحمولة والحاسبات الآلية، دون اي من وسائل الاتصال الاخري لتطوير أجهزة متطورة صغيرة الحجم، الافارقة من جانبهم  يزيد إقبالهم يوما بعد يوم علي شبكة الإنترنت وأصبحوا في حاجة مستمرة وملحة لاستخدام البريد الإلكتروني، وإتمام الاعمال في اي وقت و مكان دون الحاجة الي تحمل تكلفة شراء اجهزة جديدة أو تكلفة اتصال اخري.
 
سيطرت الصورة السابقة علي أعمال مؤتمر »معا لننمو 2008« Growing Together  السنوي الذي نظمته »نوكيا« العالمية الأسبوع الماضي  في مدينة جوهانسبرج في جنوب أفريقيا، أكد المشاركون ان الاتصال بالإنترنت عبر المحمول، هو أهم ما سوف يميز الهاتف في الفترة المقبلة ويساعد في تحسين حياة الافراد وتوفير القدرة علي الحركة المطلوبة في أعمالهم، وهو ما استلزم توفير عدد من التطبيقات، التي تتناسب مع الخطة الجديدة، وتم التنويه في المؤتمر الي التعاون المشترك مع شركة »نوكيا -  سيمنس نيتورك « ، من خلال طرح نظام قرية الإنترنت التي تعد أول خطوة نحو الموبايل إي ميل و توصيل الإنترنت بطريقة ميسرة.
 
وتم التنويه خلال المؤتمر الي قصص واقعية عن دور الهاتف المحمول في تغيير طريقة حياة المواطنين في العديد من الدول الافريقية،  وهو ما  ما يتوازي مع خطة  الشركة نحو الوصول الي الميار الثاني من مشتركي الإنترنت بالاعتماد علي تطبيقات المحمول.
 
وقال جواهر كانجلال رئيس قسم خدمات الأسواق الناشئة والمحتوي في »نوكيا العالمية« إن الاختلاف الواضح في الفترة المقبلة بين الإنترنت من خلال الهاتف المحمول والحاسبات الالية فيما يخص استخدام الإنترنت والبريد الإلكتروني، سيكون في 4 أشياء اولها الوصول المباشر واللحظي الي المحتوي المحلي، والثاني الإغراق في المحلية التي تعد أكثر الخطوات وصولا الي العالمية، والثالث تطوير الادوات المرتبطة  باللغات المحلية، والنقطة الرابعة والاهم هي امكانيات الحصول علي الخدمة بصورة مباشرة ولحظية  ومستمرة، وسيتم البحث من خلال النقال في الفترة المقبلة، دون الاعتماد علي الحاسب والانترنت.

من جانبه أشار لورين شاستر نائب الرئيس للمبيعات ومنطقة شبه الصحراء الافريقية في  »نوكيا« الي  ان أسواق منطقة الشرق الأوسط شهدت معدلات نمو غير مسبوقة، وارتفعت معدلات المبيعات الي %140، و تصنف ضمن المعدلات العالية التي لم تشهدها أي من المناطق الاخري حول العالم، وتأتي تلك الطفرة بسبب التوجهات الجديدة من قبل المستخدمين، بالإضافة الي تبني المستهلكين أدوات عمل تتطلب المزيد من التحركيةMobility  بالإضافة الي إرتفاع معدلات المشتركين في شبكات المحمول.
 
وقال شاستر إن السبب الرئيسي وراء عقد مؤتمر »Growing Together « الذي  يعقد بصفة دورية في حضور الإعلاميين من الأسواق الناشئة و المتخصصين في  التحليل و الدراسات المتخصصة هو استطلاعات الراي التي تجريها نوكيا علي العديد من بلدان العالم، وعلي وجه الخصوص الافريقية منها، والتي تحقق لــ»نوكيا« العالمية  أعلي معدلات النمو علي الإطلاق، والتي تنسجم مع خطة نوكيا للتوسع في الاسواق الناشئة، بعد وصول عدد مشتركي المحمول الي 3 مليارات مشترك حول العالم  في ظل توقعات بارتفاع عدد المشتركين الي 4 مليارات مستخدم بحلول 2009.
 
ونوه شاستر الي  افتتاح عدد كبير من المكاتب في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا منذ العام 2006  التي تعد أهم المناطق نموآ و استقطابا للتكنولوجيا علي مستوي العالم. علي الجانب الاخر قال ميكو نورمينينMikko Nurminen رئيس قطاع اكتشاف الأسواق Go To Market للمبيعات في  نوكيا الشرق الاوسط و جنوب أفريقيا و شبه الصحراء إن »نوكيا«« تعقد اجتماعات  دورية مع الموزعين في كل دول العالم، والتي تم تقسيمهم الي عدة  مناطق.
 
من جانبه أكد أليكس لامبيك نائب الرئيس في »نوكيا« الذي يشرف علي أعمال الشركة  في الأسواق الناشئة ان المناطق التي تشهد معدلات نمو ملحوظة علي مستوي مشتركي ومستخدمي الهواتف المحمولة هي أفريقيا والصين والهند وأمريكا اللاتينية وجنوب شرق آسيا تعمل »نوكيا« من أجل الربط مع المستخدمين و تحسين حياة ملايين الأشخاص مع عائلاتهم و مواطنيهم و شركاء الاعمال في هذه المناطق. وأشار الي ان متطلبات الناس في الأسواق الناشئة تجاه هواتفهم المتحركة تزداد يوما بعد الأخر، و تقوم الشركة بترويج أجهزة  مزوّدة بكاميرات رقمية و حلول البريد الإلكتروني،  منوها الي ان »نوكيا«  كانت أول شركة تقوم بتصنيع  هاتف محمول مزود بخاصية  موجة الراديو المعروف بالـ FM    عام 2003، وكانت أول شركة تطرح جهازا مزودا بكاميرا وأدوات المالتي ميديا بما يقل سعره عن 100 يورو.
 
وأكد لا مبيك انه من المقرر أن يصل عدد الأجهزة المصنعة و المزودة بخواص الكاميرا الي 200 مليون جهاز، فيما وصل عدد الأجهزة التي تم بيعها من طراز 1100 وحدها الي 250 مليون جهاز ليسجل أعلي المبيعات التي حققتها نوكيا لجهاز واحد علي الإطلاق،
 
وقال إن السوق الأفريقية تستلزم تقديم أجهزة ذات مواصفات خاصة تتحمل التغيرات والظروف المناخية المتغيرة، بالإضافة الي العوامل الجوية، وانخفاض التكاليف وطول عمر البطارية، ويتم طلاء غالبية الأجهزة بمواد قابلة لمقاومة الغبار، ومواصفات أخري تتعلق بالمالتي ميديا ومكبرات الصوت، مشيرا الي أن عدد اللغات التي تقوم  نوكيا بدعمها في أجهزتها المحمولة، تصل الي 80 لغة حول العالم،
 
وتم عرض عدة أجهزة منها جهاز 5000 Nokia ، من المقرر طرحة في الربع الثاني من 2008  والذي يدعم وسائل البريد الإلكتروني وسعره يصل الي 90 يورو قبل الضرائب و المبيعات، بالإضافة الي جهاز 2680   الــSlide   والذي يعد أول هاتف سليد مزود بكاميرارقمية  يصل سعره الي 75 يورو، بالإضافة الي جهاز 7070،  الـPrism  الذي يصل سعره الي 50 يورو، وجهاز 1680 الكلاسيكي، الذي يعد أول جهاز مزود بكاميرا رقمية، ويدعم البريد الإلكتروني.
 
وتدعم هذه  الاجهزة إرسال الرسائل القصيرة SMS و البريد الإلكتروني، و يمكن استخدامها في الترفيه و العمليات التجارية، ويمكنها القيام بعمل التحويلات المالية.
 
ونوه لامبيك الي أن »نوكيا« لا تستهدف التوسع في زيادة إنتاج أو دعم  أجهزة الجيل الثالث والتي لم تثبت بعد فعالياتها في تلبية متطلبات الافراد والتحركية المطلوبة مقارنة بأجهزة البريد الإلكتروني، التي تلائم متطلبات الأسواق المحلية، والتطبيقات المختلفة في العديد في دول العالم.
 
وشدد علي عدم وجود خطة لـ»نوكيا« لافتتاح مصانع في أفريقيا، مكتفية بمصانعها العشرة المنتشرة حول العالم.

وأكد أن نوكيا لا تستطيع دعم المنتجات المقلدة التي تدخل الأسواق بشكل غير قانوني سواء بالضمان أو خدمة ما بعد البيع وغيرها.
 
وأشار الي قيام الشركة بتوريد منتجاتها للموزعين بسعر موحد ولا علاقة لها بالتفاوت الواضح في الأسعار.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة