جريدة المال - 84 مليار دولار إيرادات البنوك الاستثمارية العالمية
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

84 مليار دولار إيرادات البنوك الاستثمارية العالمية


خالد بدر الدين:

إذا كانت ايرادات البنوك الاستثمارية العالمية التي بلغت 84 مليار دولار في العام الماضي يأتي معظمها من الولايات المتحدة الأمريكية فإن أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا تشارك بحوالي الثلث في هذه الايرادات ويصل نصيب آسيا إلي %15 ولكن نصيب البنوك الاستثمارية في الأسواق الناشئة لا تتجاوز %2، إلا أن تلك النسبة بدأت تنمو مؤخراً فقد تضاعفت قيمته إلي سبعة أمثال ما كان عليه في بداية العقد الحالي ربما بفضل فقاعة أسعار السلع مع زيادة عمق الأسواق المالية المحلية.
 
والتوسع السريع الذي تحققه أسواق الاستثمارات الخاصة يفسر نمو البنوك الاستثمارية والسبب وراء استحواذ بنوك الأسواق الناشئة علي نسبة كبيرة نسبيا قدرها %6 من ايرادات الأسواق العالمية للاستثمارات الخاصة.
 
وأيدت البنوك الصينية القواعد التي تحظر علي المؤسسات الأجنبية الاستثمار في الشركات المساهمة المحلية القادرة علي طرح اكتتابات عامة أو تتعامل في الأسهم المميزة ولكن إذا كانت الصين تتعامل فقط مع الشركات المحلية ولا تريد التعامل مع الشركات الأجنبية حتي الآن فإن الأسواق الأخري سريعة النمو ليست كذلك حيث حققت البنوك الاستثمارية الهندية مثلا ايرادات في العام الماضي بلغت أكثر من مليار دولار بالمقارنة مع 150 مليون دولار فقط في عام 2003.
 
ولكن البنوك الصينية مثل بنك أوف تشاينا والبنك الصناعي والتجاري الصيني تحتل مكانة جيدة ضمن أفضل عشرة بنوك استثمارية في الأسواق الناشئة من حيث الايرادات.
 
ومن الغريب أن الشركات متعددة الجنسيات في الأسواق الناشئة مثل فال البرازيلية تختار البنوك الأمريكية المعروفة في عقد صفقاتها الأجنبية بينما استخدمت شركة DP وورلد الإماراتية في دبي بنوكا محلية في تنفيذ الجزء المحلي من اكتتابها العام الذي طرحته عام 2006 ولكنها تعاقدت مع بنك ديوتش وميريل لينش لتنفيذ الجزء الدولي في اكتتابها العام.
 
وحققت أكبر البنوك الاستثمارية في الأسواق الناشئة نموا قويا في الأسواق المحلية المزدهرة لاسيما في الصين والهند والبرازيل وروسيا.
 
وتضخمت البنوك الاستثمارية الصينية بفضل انتعاش أسواقها المالية التي تحميها ولكن يبدو أنها ليس لديها أي طموح في التعاملات مع الأسواق العالمية بينما تتجه البنوك البرازيلية إلي عقد اتفاقيات مع البنوك الأجنبية مثل بنك باكتوال البرازيلي مع UBS وتتوسع البنوك الروسية مثل ريناسينسي كابيتال في أفريقيا ولكنه يركز أساسا علي الاستثمار بدلا من الخدمات البنكية الاستثمارية.
 
ويبدو أن الانتقال من الأسواق المحلية إلي العالمية يمثل تحديات صعبة لبعض الدول لأن المهارات المرتفعة في دولة معينة والاتصالات المحلية فيها ليس من السهل نقلها إلي دول أخري فعلي سبيل المثال لن يتمكن بنك ICICI الهندي من مناقشة جولد مان ساش الذي يحظي بخبرة عالمية واسعة.
 
وتجمع البنوك الاستثمارية في الأسواق العالمية خدمات الاستحواذات والاندماجات الاستشارية مع خدمات منح القروض لتقديمها للعملاء وهذه الخدمات لا تستطيع الأسواق الناشئة تقديمها لنقص القاعدة المالية لديها كما أن البنوك الأمريكية والأوروبية تحاول التوسع في الأسواق الناشئة سريعة النمو مما يقلل من الفرص المتاحة أمام البنوك الاستثمارية المحلية في هذه الأسواق الناشئة.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة