جريدة المال - استقرار الدولار وتقلبات حادة في اليورو والفرنك
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

استقرار الدولار وتقلبات حادة في اليورو والفرنك


علي خلف:
 
شهدت تعاملات الأسبوع الماضي هدوءًا ملحوظاً في الحركة علي الدولار، في حين شهدت أسعار أغلب العملات الأوروبية تقلبات واضحة، ونجح الجنيه في إنهاء الأسبوع رابحًا نحو 0.66 نقطة مئوية طبقًا لمؤشر »ALMAL EGP « الذي يقيس مستواه أمام أربع عملات رئيسية.
 
وشهد الأسبوع استقرارًا ملحوظًا في حركة سعر الدولار، مصحوبة بتراجع في حجم التعاملات عليه، خاصة أن البورصة شهدت أداءً متوانًا خلال الأسبوع ولم تشهد أي انسحابات مفاجئة للمستثمرين الأجانب.
 
وبدأ الدولار تعاملات الأسبوع عند مستوي 5.3442 جنيه للشراء و5.3642 جنيه للبيع، وحافظ علي مستواه أعلي من 5.34 جنيه، غير أنه تراجع عن هذا المستوي ليصل إلي 5.335 جنيه للشراء و5.355 جنيه للبيع بنهاية تعاملات الخميس الماضي. ويعد ذلك أدني مستوي للدولار علي الإطلاق منذ تحرير أسعار صرف الجنيه في فبراير 2003.
 
غير أن البيانات الإيجابية التي صدرت عن الاقتصاد الأمريكي والتي تشير إلي نموه بصورة أعلي من المتوقع خلال الربع الأول من العام الحالي تؤكد أنه من الممكن أن يعاود الدولار الارتفاع بدءًا من تعاملات الأسبوع الحالي ليسعي نحو كسر نقطة المقاومة عند مستوي 5.35 جنيه ليعاود الوصول إلي 5.38 جنيه.
 
كانت البيانات قد أشارت إلي نمو الاقتصاد الأمريكي بنحو %0.9 في حين لم يكن أشد المتفائلين يتوقع أن ينمو الاقتصاد في تلك الفترة بأكثر من %0.6 تأثرًا بالتداعيات السلبية لأزمة الرهن العقاري التي أثرت بشكل واضح في حجم السيولة المتاح داخل السوق الأمريكية  بما أثر سلبًا في معدلات الاستثمار كما أن التلميحات المتتالية لأعضاء مجلس إدارة الاحتياط الفيدرالي الأمريكي بشأن معاودة رفع أسعار الفائدة بعد أن بدأ الاقتصاد يعاني من ارتفاع معدلات التضخم زادت من ثقة المستثمرين في أن الدولار سيتجه نحو الارتفاع خلال الفترة المقبلة أمام أغلب العملات الرئيسية.
 
وأدت تلك التوقعات، إضافة إلي التقارير السلبية عن بعض الاقتصادات الأوروبية الرئيسية إلي مواجهة اليورو أسبوعاً صعباً فقد خلاله جميع مكاسبه التي حققها في الأسبوع السابق، علي الرغم من أن جميع البيانات الصادرة عن معظم تلك الاقتصادات تشير إلي أن البنك المركزي الأوروبي سيواصل سياساته الرامية لاحتواء معدلات التضخم المرتفعة داخل القارة العجوز.
 
كانت تقارير قد أشارت إلي استمرار تراجع معدلات البطالة في ألمانيا _ أكبر اقتصاد داخل منطقة اليورو- للشهر الثامن والعشرين علي التوالي ليصل إلي %7.6، كما أن معدل التضخم ارتفع من %3.3 سنويا منذ شهر ليصل إلي %3.5 سنويا خلال مايو الماضي، وهو ما يشير إلي استمرار البنك المركزي الأوروبي في رفع أسعار الفائدة الرئيسية علي اليورو أو الإبقاء عليها ثابتة علي أقل تقدير، وعلي الرغم من ذلك، فقد اتجه اليورو نحو التراجع داخل السوق المحلية مع تراجعه أمام الدولار في الأسواق العالمية. فبدأ اليورو تعاملات الأسبوع عند مستوي 8.42 جنيه للشراء و8.46 جنيه للبيع، حافظ علي مستواه داخل هذا المدي حتي الأربعاء الماضي، إلا أنه هبط بقوة خلال تعاملات الخميس وفقد نحو 11 قرشًا من قيمته دفعة واحدة ليصل إلي 8.3091 جنيه للشراء و8.3413 جنيه للبيع.
 
كان عدد من الخبراء قد توقعوا لـ »المال« قبل نحو شهر أن اليورو سيواجه نقطة مقاومة عنيفة عند مستوي 8.4 جنيه، وهو ما تحقق بالفعل خلال الفترة السابقة؛ فما كاد يخترق حاجز 8.4 جنيه إلا إنه عاود الارتداد وبقوة ليواجه نقطة دعم حصينة عند مستوي 8.28 جنيه.
 
ومن المتوقع أن يواصل اليورو ذلك التحرك داخل هذا النطاق _ 8.28 جنيه حدًا أدني و8.42 جنيه حدًا أعلي- علي المديين القصير والمتوسط، علي أن تتوقف تحركاته في المدي الطويل علي أدائه أمام الدولار في الأسواق العالمية، والذي سيتحدد علي أساس أداء الاقتصاد الأمريكي بالمقارنة بالاقتصادات الأوروبية الكبري خلال الفترة المقبلة.
 
وشهدت أسعار الجنيه الاسترليني والفرنك السويسري تحركات مشابهة لليورو، حيث فقد الاسترليني جزءًا من مكاسبه التي حققها خلال الأسبوع السابق عندما تراجع من 10.58 جنيه للشراء و10.61 جنيه للبيع في بداية الأسبوع ليصل إلي 10.55 جنيه للشراء و10.59 جنيه للبيع. ويواجه الاقتصاد البريطاني أزمة حقيقية في ظل استمرار تراجع أسعار الأصول العقارية كنتيجة لانتقال عدوي أزمة الرهن العقاري من الاقتصاد الأمريكي، وهو ما ينذر باستمرار البنك المركزي البريطاني في تخفيض أسعار الفائدة علي الاسترليني لضخ المزيد من السيولة داخل السوق لمواجهة الأزمة.
 
ووصل الفرنك السويسري إلي أدني مستوياته منذ نحو اسبوعين عندما تراجع بنحو %2 خلال الأسبوع الحالي ليهبط من 5.21 جنيه للشراء و5.23 جنيه للبيع إلي 5.10 جنيه للشراء و5.12 جنيه للبيع.
 
ومع تواصل الضغوط علي الين في الأسواق العالمية، شهد هو الأخر أداءً سيئًا وتراجع بنحو 10 قروش خلال الأسبوع ليصل إلي أدني مستوياته علي الإطلاق منذ بداية الشهر ليصل إلي 5.07 جنيه لشراء 100 ين و5.09 جنيه للبيع.
 
وأدت تلك التغيرات مجتمعة إلي معاودة مؤشر الجنيه الرئيسي »ALMAL EGP « تجاوز مستوي 101 نقطة صعودًا رابحًا ما يقرب من 0.7 نقطة مئوية خلال الأسبوع لينهيه عند مستوي 101.08 نقطة.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة