جريدة المال - المنتجون يرفضون زيادة أسعار تذاگر السينما والمسرح!
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

المنتجون يرفضون زيادة أسعار تذاگر السينما والمسرح!


كتب - محمود طه:
 
نفي منتجو المسرح والسينما في القطاعين العام والخاص احتمال رفع اسعار تذاكر المسرح أو السينما بعد موجات الغلاء التي تعاقبت مؤخراً وعلي الرغم من تأكيدهم ان التكلفة الانتاجية للاعمال الفنية ارتفعت بشكل هائل فإنهم رأوا أنه ليس من المقبول في الفترة الحالية ان يعاني المواطن المصري من غلاء وسائل الترفيه ايضا كما توقعوا ان أي رفع لأسعار التذاكر سيؤثر بشكل كبير في الاقبال علي السينما والمسرح في مثل تلك الظروف.
 
الدكتور اشرف زكي رئيس البيت الفني للمسرح قال ان رفع اسعار تذكرة مسرح القطاع العام فكرة غير واردة ولم تناقش ومازالت أسعار التذاكر كما هي، فالمسرح العام لا يهدف للربح المادي بقدر ما يهدف لاسعاد الجمهور وتثقيفه.
 
من ناحية اخري يؤكد فيصل ندا - صاحب مسرح خاص - انه في ظل الزيادة التي حدثت في اسعار البنزين ورغيف العيش ومتطلبات الحياة اليومية فأنا لا أستطيع ان ازيد عبئاً جديداً علي الجمهور برفع سعر تذكرة المسرح الخاص، فأنا أريد جذب الجمهور إلي المسرح.
 
ونفي ندا وجود أي نية لديه لرفع أسعار التذاكر، لكن ذلك لم يمنعه من الشكوي من الخسائر المادية التي تلحق بالمنتج الخاص بسبب ارتفاع تكلفة الديكورات وأجور الفنانين والتكاليف الأخري، مؤكداً أن الإنتاج الخاص أصبح مغامرة غير مأمونة، في ظل الزيادة الرهيبة في الأسعار، موضحاً أنه، من ناحية أخري، فإن تعامل الجمهور المصري مع المسرح باعتباره أداة ترفيه -وليس ضرورة تثقيفية- أدي إلي ظلم شديد لأبي الفنون، فقد أصبح المسرح في أخر قائمة أولويات الجمهور، غير القادر علي الإنفاق علي مستلزمات الحياة اليومية.
 
أما أحمد الإبياري، فيؤكد -هو أيضا- أنه لا تفكير في زيادة أسعار تذاكر المسرح الخاص، التي مازالت تترواح بين 50 و 200 جنيه، بل إنه وعلي العكس من ذلك يفكر جدياً في خفض سعر التذكرة لأن الجمهور أصبح غير قادر علي هذا السعر في ظل متطلبات الحياة الصعبة، كما يري أن يجب ألا يستمر العرض المسرحي أكثر من عام واحد فقط حتي يقلل من حجم الخسارة المادية التي قد تلحق به كمنتج، قائلاً »لذلك قمت بتصوير مسرحية »مراتي زعيمة عصابة« بعد فترة قصيرة من عرضها وسوف تعرض في التليفزيون في الفترة المقبلة«.
 
أما عن أسعار تذاكر السينما فيؤكد ممدوح الليثي، أنه لا توجد أي نية لزيادة أسعار تذاكر دور العرض السينمائي، لأن الجمهور ينظر للسينما باعتبارها شكلاً من أشكال الترفيه ولاي يجوز أن نجعله يعاني من زيادة الأسعار في كل السلع وحتي في الترفيه، بل إن دورالسينما يجب أن يكون واضحاً مؤثراً في إخراج الجمهور من ضغوط الحياة.
 
وهو نفس ما أكده أيضا منيب الشافعي، رئيس غرفة صناعة السينما، فوفقا له فإن أسعار التذاكر مازالت كما هي، وهناك أسعار مختلفة تناسب كل طاقات الجمهور، وهي تبدأ من 7 جنيهات وحتي 75 جنيها، وهذا السعر الأخير لتذكرة تتضمن العشاء.
 
ومن المنتجين الذين نفوا احتمال زيادة اسعار التذاكر أيضاً المنتجة اسعاد يونس وذلك رغم تأكيدها أنها كمنتجة تعاني من الارتفاع الفلكي لأجور النجوم وزيادة رواتب العاملين في الشركة من فنيين وموظفين وارتفاع أسعار الفيلم الخام وغيرها من المتطلبات الإنتاجية الأخري.
 
ويتفق معها الموزع والمنتج محمد حسن الذي يري أن المنتج حتي يستمر يجب ألاّ يزيد من الأسعار لأن الإقبال علي السينما أصبح الآن صعباً جدا، رغم أن الإيرادات أصبحت كبيرة مقارنة بالإيرادات في الأعوام الماضية فإن التكلفة الإنتاجية زادت بزيادة الأسعار.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة