جريدة المال - مطالب المثقفين من الدستور أمام لجنة الخمسين
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

مطالب المثقفين من الدستور أمام لجنة الخمسين




صورة ارشيفية

نانى محمد ـ على راشد :

اذا كانت كل طوائف المجتمع مشغولة حاليا باختيار من يمثلها فى لجنة الخمسين لصياغة الدستور وتحديد طبيعة المواد والمبادئ التى تريد تضمينها فى هذا الدستور فإن مثقفى مصر وفنانيها - لم يشذوا عن هذه القاعدة - خاصة أنهم سيمثلون فى لجنة الخمسين بأربعة مقاعد بواقع مقعد لكل من اتحاد الكتاب واتحاد النقابات الفنية والمجلس الأعلى للثقافة وقطاع الفنون التشكيلية والتطبيقية.

السطور التالية ترصد تصورات المثقفين عن الدور الذى من الممكن أن يلعبه ممثلوهم فى لجنة صياغة الدستور وأهم المبادئ والمواد التى يريدون تضمينها فى الدستور الجديد.

هدفنا الحفاظ على الهوية المصرية


ناير ناجى

من المهم أن يكون هناك تمثيل مؤثر للمثقفين والفنانين فى لجنة صياغة الدستور لأنهم من يعبرون حقيقة عن الهوية المصرية لمجتمعنا ويجب أن نتنبه إلى أن كل من يحاول تغيير هوية بلادنا إنما يستهدف أول ما يستهدف الفن والثقافة، وهناك مثل حى على ذلك، ففى طهران كان هناك مسرح من أجمل مسارح العالم، إلا أنه الآن لم يعد موجوداً، وكان اختفاء هذا المعلم من معالم إيران دلالة قوية على تغيير الثقافة الإيرانية بالكامل.

بلــــد حـــــــــــــر

وجود المثقفين من عدمه لا يفرق، لأن لجنة التعديلات الدستورية لابد أن تراعى مطالب الشعب جميعاً، والفنانون هم جزء من الشعب، له المطالب نفسها ولا يهمنا سوى أن نعيش سويا فى بلد حر.

نريد إبداعًا بلا قيود


أحمد رشوان

أعتقد أن وجود ممثلين عن الفنانين والمثقفين فى لجنة الخمسين أمر مفيد جداً للثقافة المصرية، لكن الأهم من الإعلان عن وجودهم هو أن يتم اختيارهم بعناية، فيجب ألا يكون معيار الاختيار الشهرة مثلاً، بل لابد أن يكون متمتعاً بفهم وإدراك جيد لمتطلبات الثقافة فى مصر.

وأرى أن باب الحريات هو من أهم الأبواب التى لابد أن يكون المثقفون مؤثرين فى صياغتها، وذلك للتأكيد على حرية الفكر والتعبير واطلاق حرية الابداع بلا قيود، كما أنهم يجب أن يشاركوا كمواطنين مصريين لضمان صياغة دستور يضمن حقوق كل مواطنى الشعب المصرى دون تمييز.

معايير الاختيار غير دقيقة ويكفى ثلاثة مثقفين


حسن طلب

هذه الكوته المحددة للمثقفين هى فى حقيقتها نوع من الترضية للهيئات والمؤسسات الثقافية أكثر منها خدمة للدستور، فقد يكون السياسيون وأساتذة القانون الدستورى أكثر قدرة على صياغة الدستور أفضل من الكثير من القامات الأدبية والثقافية، كما أن اختيار نقابات واتحادات دون أخرى هو أمر مجحف.

وأرى أن المثقف يجب أن يذهب للجنة الخمسين لينتصر للشعب ككل وليس للثقافة فقط، فهو لن يذهب للدفاع عن المثقفين، وإنما ليدافع عن المصريين جميعًا، لأن الدستور الجديد يجب أن يحميهم جميعًا من أى طغيان دينى أو سياسى، وحين ينجح الدستور فى فعل ذلك يكون قد نجح فى الدفاع عن الثقافة.

دستور يحمى المبدعين

 ماجدة موريس

من المؤكد أن وجود ممثلين للمثقفين والمؤسسات الثقافية فى لجنة صياغة الدستور أمر مهم وضرورى لتقديم مطالبنا والدفاع عنها، وهى تتمثل فى حرية الإبداع والتعبير والقضاء على القيود المفروضة عليهما، فلا يعقل أننا عندما نريد أن نظهر شخصية قاض فى فيلم ما أن نضطر لأخذ موافقة وزارة العدل! لابد أن يعيش المبدع حراً، ويجب أن يضمنوا أن تنص بنود الدستور على أن تقوم الدولة بمساندة الإبداع لا أن تقف ضده.

منع الرقابة وتسهيل تداول المعلومات

طارق الشناوى

لا شك أن وجود ممثلين عن الفنانين والمثقفين فى لجنة الخمسين لن يفيد كثيراً فى كتابة الدستور لأنهم لا يفهمون فى القانون، لذا فإذا لزم الاختيار فلابد أن يكون منهم من درس القانون.

ومطالب الثقافة المصرية هى أن تكون حرة بلا قيود، وألا تتم ملاحقة المبدعين والمثقفين من كل الجهات، خاصة جهاز الرقابة على المصنفات الفنية الذى يعد العدو الأول للفن والإبداع، كما أن لنا مطلباً أساسياً آخر، وهو أن يتم تسهيل تداول المعلومات لأن الحصول عليها أمر صعب فى أحيان كثيرة.

يجب أن تجتمع الجهات الثقافية لعرض رؤية متكاملة

شريف الجيار

انتهاء لجنة العشرة من وضع الدستور المصرى الجديد بعد ثورة 30 يونيو يمثل مرحلة جديدة فى حياة الشعب المصرى، لأن التغييرات التى أدخلت على دستور 2012 لم تكن مجرد تعديلات بقدر ما هى وضع رؤية جديدة لدستور من الممكن أن يتوافق عليه معظم أفراد الشعب المصرى بشكل يلائم المرحلة، حتى إن كانت هناك بعض المواد تركتها لجنة العشرة للجنة الخمسين لتبت فيها.

وبالنسبة للجنة الخمسين فإن المثقفين سيشاركون فيها من خلال تمثيل المؤسسات الثقافية مثل اتحاد الكتاب والمجلس الأعلى للثقافة ونقابة الفنانين التشكيليين، واتحاد النقابات الفنية، وأتصور أن هذا ملائم، لكن ينغى على من يمثل هذه الجهات فى لجنة الخمسين أن يكون ملمًا بآليات وضع الدساتير، فضلاً عن أن يكون قادرًا على التعبير عن طموحات الثقافة المصرية التى تعود بالنفع على إنسان الشارع البسيط، حتى يتم خلق وعى ثقافى جديد ينعكس بالإيجاب على الشارع المصرى بكل فئاته.

وأرى أنه على ممثلى المثقفين التركيز على المواد التى تختص بحرية العقيدة والتعبير والفكر، والتأكيد على الانفتاح الثقافى للمجتمع المصرى، وعلى منح الثقافة المصرية الإمكانات التى تتيح لها تجاوز حدود مصر إلى الإقليمية العربية والأفريقية التى تناسيناها لفترة طويلة من الزمان.

واقترح أن يكون هناك اجتماع موسع لهذه الجهات الأربع من مثقفى مصر للنقاش حول طموحات المثقف المصرى، خاصة أصوات الشباب منهم، وذلك حتى يتمكن هؤلاء الممثلون للثقافة المصرية من وضع مواد دستورية تساهم بالفعل فى تحقيق الريادة المصرية فى العالمين العربى والأفريقى.

يخدم الشعب كله وليس فئة معينة

إبراهيم عبدالمجيد

اختيار أربعة من المثقفين من قطاعات مختلفة للجنة الخمسين أمر طبيعى ومهم، فالثقافة حق أصيل من حقوق الشعب، كما أن المثقفين بعيدين عن الأحزاب، لذلك يجب الاهتمام بتمثيلهم.

كما أن الدستور الجديد يجب ألا تتم صياغته لتحقيق مكاسب فئة أو رأى على حساب غيره، لأنه ينص على مبادئ عامة، كما أن الدستور يجب ألا يكون من أجل الظرف الحالى فقط، وإنما للمستقبل، ويجب أن يساوى بين المواطنين فى الحقوق والواجبات.

يقوم على الحريات

على المثقفين رفع شعار «دستور لكل المصريين»، وأن يؤكدوا حقوق المواطن فى الثقافة والفن والتعليم مثل ذلك مثل حقه فى الحياة تمامًا، فالتعليم الحقيقى حق يجب أن ينص عليه مع حقوق المواطنة التى يجب التأكيد عليها، والأمر نفسه ينطبق على حريات التفكير والاعتقاد والإبداع.

كما يجب التأكيد على المساواة التامة بين المصريين دون تفرقة بين جنس أو دين أو معتقد، كما يجب النص على حماية الحريات لنؤسس عليها مستقبل هذا الوطن، فلا نسمع مرة أخرى من يقول أن نجيب محفوظ كافر، وآخر يقول أن فن الباليه عرى، كما حدث فى مجلس الزور، ولا أقول عليه مجلس الشورى، لأنه زور إرادة هذا الشعب.

يجب النص على عدم جواز معاقبة المبدع

محمد عبلة

هناك مثقفون كثيرون من كل الأطياف والتخصصات - سواء كانوا كتابًا أو سينمائيين أو غيرهم - يستطيعون صياغة الدستور، ولن نختلف حول الأشخاص الذين سيتم اختيارهم، إلا أن الخط الرئيسى الذى يجب أن يسير كل منهم عليه هو صيانة حرية الفكر والإبداع.

كما يجب أن ينص الدستور الجديد على عدم جواز معاقبة مبدع بسبب إبداعه، حتى ننهى تمامًا قوانين الحسبة وتعقب المثقفين بسبب أفكارهم وكل تلك الأمور التى تخنق الإبداع و تقتله.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة