جريدة المال - «امنع معونة» تجمع نصف مليون توقيع وتعلن عن انضمام كيانات جديدة للحملة
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

«امنع معونة» تجمع نصف مليون توقيع وتعلن عن انضمام كيانات جديدة للحملة


سلوى عثمان :

أعلن شباب حملة «امنع معونة» عن تجاوز عدد استثماراتها التى تم التوقيع عليها من المواطنين نصف مليون استمارة، مشيرة إلى أن العديد من الكيانات والأحزاب المدنية فتحت مقارها لتسلم استمارات الحملة على غرار حملة «تمرد».

قال د. أحمد النجار، الخبير الاقتصادى، إن المعونة الأمريكية والمساعدات العسكرية لمصر «عار» وتستخدم لابتزاز وإذلال مصر وتركيعها، داعيًا إلى ضرورة الاستغناء عنها ورفضها كخطوة على طريق الاستقلال الوطنى وبناء الاقتصاد المصرى.

وأكد أنه لا يجوز أن تتبع مصر الولايات المتحدة، تلك الدولة التى لم تصوت لمرة واحدة لصالح حقوق العرب ومصر فى أى محفل من المحافل الدولية، موضحًا أنها ليست دولة صديقة ويجب إقامة اتفاقيات على أساس المصالح المشتركة فقط.

وقال إن هناك شركات أجنبية تحصل على حصة من دعم الطاقة تزيد سنويًا على ما يقدمونه من معونات ومساعدات لمصر، مشيرًا إلى أن مصر تستطيع القضاء على البطالة والفقر لو استعادت نشاطها الاقتصادى وألغت المعونة.

وأضاف أن هناك حفنة صغيرة من المستفيدين داخل مصر يتواطئون لاستمرار تلك المعونة على حساب البسطاء، مشيرًا إلى أن أحد شروط المعونة خصخصة القطاع العام، وهو ما جرى خلال السنوات الماضية.

وأعطى أمثلة لشركات تمت خصخصتها ومنها شركة المراجل وهى شركة استراتيجية جرى بيعها بثمن بخس، مشيرًا إلى أن أحد المرتشين سهل بيع هذه الشركة وحصل على 91 مليون دولار.

ولفت إلى أن صفقات الخصخصة شهدت إصرارًا أمريكيًا لإتمامها، نظرًا لكونها فاسدة وخارج نطاق النزاهة، واعتبرت الخصخصة شرطًا من شروط المعونة الأمريكية، وهو الأمر الذى أدى لازدياد البطالة وزيادة حدة الفقر.

وشدد النجار على أن هذه المساعدات نفسها مرتبطة باستيراد سلع من الدرجة الثانية مثل القمح، وهو ما يعنى أنها مساعدات مسمومة بشروطها السياسية والاقتصادية.

وأكد تامر هنداوى، أحد أعضاء الحملة، أن رفض المعونة الأمريكية هى الخطوة الأولى على طريق الاستقلال الوطنى، وليس مجرد رد على تصاعد محاولات التدخل الخارجى خلال الفترة الأخيرة أو رد على التصريحات العدائية التى تتناقض مع سيادة مصر واستقلالها، لكنها ضرورة لبناء مصر القوية القادرة التى تعتمد على نفسها، وتمتلك قرارها، مصر المؤثرة دوليًا وإقليميًا.

ودعا الطلاب فى مختلف الجامعات للتواصل مع الحملة لبدء جمع توقيعات من مختلف الجامعات المصرية مع بداية العام الدراسى الجديد، مشيرًا إلى أن جميع الأحزاب السياسية المنضمة للحملة فتحت مقارها لجمع توقيعات استمارة «امنع معونة».

وأوضح أنه سيتم إرسال التوقيعات التى تجمعها حملة «امنع معونة» للسلطة الحاكمة لمطالبتها برفض المعونة الأمريكية باعتبار ذلك مطلبًا جماهيريًا.

ولفت إلى أنه لا يمكن الحديث عن وطن يبحث عن حريته دون أن يتحرر من قيود المساعدات والاتفاقيات المكبلة، مؤكدًا أن مصر تخوض معركة للتحرر والاستقلال، كما تخوض معركة ضد الإرهاب.

أما محمد شريف، المتحدث باسم الحملة، فأوضح أنهم يسعون خلال الفترة المقبلة إلى تكثيف وجودها فى الشارع حتى تستطيع أن تصل لكل عائلة مصرية، داعيًا جميع قوى الشعب للانضمام للحملة.

وأكد أنهم يقومون الآن بالتنسيق مع باقى الكيانات والأحزاب التى ترغب فى الانضمام للحملة ليكون لها تأثير أكبر عند الضغط على الحكومة المصرية والسلطة الحاكمة لرفض هذه المعونة المعرقلة للحياة السياسية والاجتماعية والنمو الاقتصادى المصرى.

وقال عماد حمدى، عضو التيار الشعبى المصرى، إن مصر لن تركع أمام الولايات المتحدة الأمريكية، وإن مصر لن تكون مرة أخرى كنزًا استراتيجيًا لأحد، مشيرًا إلى أن المعونة لا تتجاوز %16 من الناتج المحلى، ولها آثار كارثية فى مصر وتزيد من نسبة البطالة.

وأوضح أن المعونة تحصل عليها مصر مقابل الاستفادة من قناة السويس ودعم الطاقة للشركات واستخدام المجال الجوى المصرى.

وأعلنت الحملة عن انضمام بعض الحركات والقوى السياسية لها، ومنها حملة تمرد والتيار الشعبى المصرى، وأحزاب الكرامة والدستور و الوفد و الناصري و التحالف الشعبي الأشتراكي و الثورة مستمرة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة