أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%20‮ ‬نمواً‮ ‬في‮ »‬الأدوية‮«.. ‬والدعم والمساندة في مقدمة احتياجات الشركات


شيماء عبدالله
 
طالب مجموعة من الخبراء بتبني آليات جديدة في قطاع الصناعات الدوائية لزيادة حجم الصادرات وأهمها فتح أسواق تصديرية وخفض أسعار الأدوية بهدف زيادة القدرة التنافسية مع منتجات الدواء العالمية، فضلاً عن تسهيل إجراءات التسجيل للأدوية وإدخال التكنولوجيا علي الأدوية المحلية وصناعة المواد الخام الدوائية بدلاً من استيرادها.

 
 
وتوقعوا زيادة نسبة النمو إلي %20 من صادرات الأدوية خلال 2011 بناءً علي زيادة نموها خلال العام الماضي ووصولها إلي 300 مليون دولار مقارنة بحجم صادرات الأدوية البالغة 250 مليون دولار خلال 2009.
 
بداية كشف الدكتور مكرم مهني، رئيس غرفة الأدوية باتحاد الصناعات عن ملامح الخطة المستقبلية لزيادة صادرات الأدوية خلال 2011، التي تتركز علي عدة محاور منها دور غرفة الأدوية في رفع كفاءة المصانع والشركات البالغ عددها 120 شركة من أجل الارتقاء بمستوي الأداء وجودة الأدوية وإدخال التكنولوجيا علي المستحضرات الطبية المحلية.
 
ويتمثل المحور الثاني في تفعيل قرارات وزارة الصحة لتسهيل إجراءات وقصر المدة لتسجيل الأدوية والتفاوض مع وزارة الصحة لمراجعة الأسعار ومراعاة مصلحة الشركات قبل صدور القرارات، أما المحور الثالث فيهتم بتدريب مصنعي الأدوية علي أحدث الطرق العالمية والمتطورة وتطبيق اشتراطات الجودة علي المصانع والشركات بهدف فتح أسواق تصديرية جديدة.
 
وانتقد مهني عدم تقديم المساندة الكافية لصادرات الأدوية، مشيراً إلي دراسة الغرفة تقديم مذكرة لوزير الصحة تطلب فيها دعم الصادرات بهدف المساهمة في تطبيق خطة وزارة التجارة والصناعة والوصول إلي 200 مليار جنيه صادرات بنهاية  2013.
 
وتوقع مهني زيادة صادرات الأدوية خلال المرحلة المقبلة في ظل زيادة الاستثمارات التي تم ضخها في هذا القطاع وقدرت بنحو 30 مليار جنيه في عام 2010.
 
في حين أكد محمد فاروق، عضو مجلس إدارة شركة أكتوبر فارم للأدوية، أهمية خفض أسعار الأدوية المصرية بهدف المنافسة مع أسعار الدواء العالمية لزيادة الصادرات، بالإضافة إلي توقيع اتفاقيات مع دول مجاورة لزيادة حجم التجارة البينية، مما يساهم في زيادة الصادرات وإقامة معارض ومؤتمرات لشركات الأدوية المحلية داخل وخارج مصر.
 
وأوضح الدكتور عبدالله زين العابدين، أمين عام نقابة الصيادلة، أن تحقيق 300 مليون دولار حجم صادرات الأدوية خلال 2010، يعد نتيجة غير مرضية ولا تتناسب مع حجم الإنتاج المتداول من الأدوية الذي يتراوح بين 15 و20 مليار جنيه سنوياً.
 
وأكد أن سوق الدواء المصرية تنمو بنسبة تتراوح بين 15 و%20 سنوياً، مشيراً إلي زيادة الصادرات التي تتم عبر التواصل الدائم بين شركات الأدوية ووزارة الصحة وإزالة العوائق أمام الصادرات وفي مقدمتها عدم توافر البنية التحتية الملائمة لصناعة المواد الخام الدوائية في مصر واستيرادها بنسبة %85 من الخارج وعدم توافر تكنولوجيا صناعة الأدوية المتطورة.
 
واقترح زين العابدين إنشاء شركة قابضة للأبحاث الدوائية تضم شركات الأدوية ووزارة الصحة، مما يساهم في إنتاج أدوية جديدة وتصديرها إلي الأسواق العالمية تحت مواصفات متطورة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة