جريدة المال - تزايد إنفاق شركات البترول العالمية الكبرى على الأبحاث والتطوير
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تزايد إنفاق شركات البترول العالمية الكبرى على الأبحاث والتطوير


إعداد ـ علاء رشدى:
 
أظهر بحث أجرته صحيفة الفاينانشيال تايمز البريطانية أن شركات البترول الغربية الكبرى تزايد إنفاقها على مجالات الأبحاث والتطوير بنسبة %16 فى المتوسط فى العام الماضى، ولكن إنفاقها على تلك المجالات لا يزال منخفضا مقارنة بإنفاق الشركات العملاقة فى القطاعات الأخرى.
 
وجاءت مجموعة »رويال وتش شل« البريطانية الهولندية فى المقدمة حيث ارتفع انفاقهاعلى الأبحاث والتطوير بنسبة %36 فى عام 2007 ليصل إلى 1.2 مليار دولار، وهو ضعف ما أنفقه بريتش بتروليم (B P ) تقريباً على تلك المجالات فى نفس الفترة. أما شركة إكسون موبيل الأمريكية وهى أكبر شركة بترول فى العامل ويبلغ رأسمالها السوقى ضعف مثيله لدى شل، فقد أنفقت 814 مليون دولار على الأبحاث والتطوير.
 
وأشار البحث إلى أن ميزانية الأبحاث والتطوير فى شركات البترول العالمية قياساً إلى إيرادتها تبدو منخفضة للغاية، فقد بلغت %0.3 فى شل فى العام الماضى، %0.2 فى إكسون موبيل. أما بالنسبة لشركات التكنولوجيا والأدوية العملاقة، فهى تنفق ما يقرب من %10 من إيراداتها على الأبحاث والتطوير، وتصل هذه النسبة إلى ما يتراوح بين 4 و %5 فى شركات صناعة السيارات العالمية.
 
وذكرت الفاينانشيال تايمز أنها حصلت على تلك الأرقام فى تقارير النتائج السنوية لأكبر ثمانى شركات بترول فى الولايات المتحدة وغرب أوربا. وستعلن هذه الشركات عن نتائجها نصف السنوية فى الأيام القليلة المقبلة ويتوقع الخبراء والمحللون أن تحقق جميعها أرباحا قياسية نظرا للارتفاع الصاروخى فى أسعار البترول حيث بلغ متوسط سعر برميل البترول الخام خلال الستة أشهر الماضية 105 دولارات ولكن عبر المحللون عن قلقهم ومخاوفهم حول مستقبل شركات البترول العالمية وقيمة أسهمها فى البورصات خاصة إذا توقفت أسعار البترول عن ارتفاعاتها القياسية.
 
وتعرض ركسى تيلرسون رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذى لإكسون موبيل لانتقادات من عائلة روكفلر »لفشله فى التعامل مع تحديات التغييرات السريعة والمتلاحقة فى سوق الطاقة العالمية« وبالنسبة لرويال وتش شل فإن رئيسها التنفيذى »جيروين فادن دين فير لديه خلفية وخبرة فى مجال الكيماويات، ولدى رئيس مجلس إدارتها جيرما أو ليللا خبرة فى الاتصالات مما جعلهما يركزان على الجوانب التكنولوجية فى أعمال وأنشطة شل لأن نسبة الاحتياطات إلى الإنتاج لديها تعتبر أقل نسبة بين أكبر خمس شركات بترول فى العالم.
 
وذكرت شل أن الميزانية الكبيرة التى خصصتها للأبحاث والتطوير فى العام الماضى أنفقت على العديد من المشروعات من بينها خفض انبعاثات ثانى أكسيد الكربون وتكنولوجيات حيوية وقالت شركة بايتينت بورد الأمريكية للأبحاث إن رويال وتش شل تعد أقوى شركة بترول عالمية فى الابتكارات والتطوير، وتأتى اكسوت موبيل فى المركز الثانى فى هذا المجال بعد شل، أما بقية الشركات الأخرى الكبرى التى تهتم بالأبحاث فهى فى معظمها شركات خدمات بترولية مثل هاليبيرتون. وأنفقت شركة شلمبرجر وهى أكبر شركة للخدمات البترولية فى العالم 728 مليون دولار فى العام الماضى على الأبحاث والتطوير بزيادة بلغت نسبتها %18، ولم يسبقها فى هذا المجال سوى شل وإكسون وتوتال الفرنسية.
 
وتقول الفاينانشيال تايمز إن شركات البترول العالمية الكبرى كانت تفضل تبادل المعلومات التكنولوجية خلال السنوات العشر الماضية، ولذلك كانت لا تنفق سوى القليل على مجالات الأبحاث والتطوير لأنشطة استخراج البترول والغاز الطبيعى. وبالنسبة لـ رويال وتش شل والتى تأتى فى المركز الأول بين شركات البترول الكبرى من حيث إنفاقها على الأبحاث والتطوير، فإنها احتلت المركز رقم 104 بين كبريات الشركات العالمية فى جميع القطاعات إنفاقاعلى الأبحاث فى عام 2006 وتحسن وضعها فى عام 2007 لتحتل المركز رقم 50 عندما أنفقت 1.2 مليار دولار على الابتكارات والتطوير، ولكن ذلك لا ينفى من ناحية أخرى قيام شركات البترول العالمية بتحقيق ابتكارات تكنولوجية متميزة خلال العقدين الماضيين مثل تكنولوجيا الحفر الأفقى، ومشروع برايت ووتر لزيادة إنتاجية الحقول والذى شاركت فيه كل من BP وشيفوون وموبيل وتكساكو. ويرى خبراء أن شركات البترول الكبرى بدأت بالفعل تدرك أهمية مجالات الابتكارات والأبحاث والتطوير ومدى مساهمتها فى تحسين أنشطة التنقيب واستخراج البترول والغاز الطبيعى وزيادة إنتاجية الحقول، وستمنح أسعار البترول المرتفعة تلك الشركات حافزا إضافيا لزيادة ميزانياتها المخصصة لهذه المجالات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة