جريدة المال - .. و%2.7 انخفاضاً فى أرباح الشركات الأمرىكىة فى الربع الثانى
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

.. و%2.7 انخفاضاً فى أرباح الشركات الأمرىكىة فى الربع الثانى


خالد بدر الدىن:
 
تراجعت أرباح الشركات الأمرىكىة فى الربع الثانى من العام الحالى بنحو %2.7 وهى أقل من توقعات »وول سترىت« المتدنىة أصلا والتى صدرت فى مارس الماضى ولكن الأهم من ذلك بالنسبة للمستثمرىن أن توقعات بعض الشركات مازالت متشائمة للربع الثالث وإن كان بعض المحللىن ىتوقعون زىادة قدرها %1.5 فى أرباح الشركات تبعاً لمؤشر »ستاندرز آند بورز 500« الاسترشادى خلال الربع المقبل غىر أن هناك تعدىلات لهذه التوقعات بعد أن أعلنت شركات كثىرة عن توقعاتها المخىبة للآمال من نمو قدره %17.3 تبعاً لتوقعات شهر ابرىل الى نمو قدره 12.6 فى التوقعات التى صدرت فى بداىة ىولىو.
 
وذكرت وكالة روىترز أن الشركات تتوقع المزىد من انخفاض ارباحها فى هذا الربع الحالى الذى ىنتهى مع آخر سبتمبر بسبب ارتفاع تكالىف الطاقة التى ستقلل من هوامشها الربحىة كما أن هوامش التشغىل ستقل عن متوسطها خلال العشر سنوات الماضىة بالنسبة لمعظم قطاعات الصناعة لأن سعر برمىل البترول الذى وصل إلى 147 دولاراً فى بداىة ىولىو مازال ضعف سعره الذى كان علىه فى العام الماضى كما أنه ىفوق كثىرا المستوى الذى ىحقق الراحة للعدىد من الشركات.

وتؤكد شركة »فىد إكس كورب« للشحن والبرىد مثلا أنها تتوقع سنة مالىة متعثرة فى عام 2009 بسبب تأثر ارتفاع اسعار الوقود على طلب خدماتها، كما أن شركة أمرىكان إكسبرىس للبطاقات الائتمانىة صدمت المستثمرىن عندما أعلنت أنها لن تستطىع زىادة عائد السهم من %4 إلى %6 هذا العام، كما أكدت فى السابق بسبب تباطؤ الاقتصاد الأمرىكى برغم أن عملاء أمرىكان اكسبرىس من أغنى أثرىاء أمرىكا ولكنهم بدأوا اىضاً ىنفقون أقل وىستغرقون وقتاً أطول فى تسدىد فواتىرهم.
 
وىقول »بول نولت« - مدىر الاستثمارات فى شركة »هىندسىل اسوشىتس« - إن الارباح لن تعود لحالتها الطبىعىة إلا بعد عام 2009 وأن معظم التوقعات المستقبلىة تعتمد على ما سىحدث فى سوق العقارات وانه عند استبعاد القطاع المالى فإن معدل النمو خلال الربع الثانى لبقىة قطاعات مؤشرS & P500 سىبلغ %7.7 ولكن عند دخول القطاع المالى فى الحسبان فإن النمو ىتفاقم الى %17.9 بالسالب.
 
وكانت شركات S & P500 قد سجلت نمواً سلبىاً فى الارباح خلال أربعة أرباع متتالىة ولا ىعرف أحد اىضاً متى سىعاود النمو نشاطه وىترك الهاوىة التى انزلق فىها ولا ىستطىع الخروج منها.
 
ومع ذلك ىقول »بوب دول« - مدىر الاستثمارات المباشرة العالمىة فى مؤسسة »بلاك روك« لإدارة الأموال - فى تقرىر أرسله مؤخراً لعملائه أن ارباح الربع الثانى معقولة وان ارباح الربع الثالث من المتوقع أن ترتفع أكثر وأنه لم تعد هناك مخاوف من حدوث انهىار فى الارباح الاجمالىة لهذه المؤسسة.
 
ومن المحتمل طبعا انكماش ارباح القطاع المالى فى الربع الثالث ولكن ارباح الشركات غىر المالىة قد ترتفع الى حوالى %20 وحتى مع ظهور أرباح أعلى من التوقعات لبعض البنوك الكبىرة مثل »JP مورجان تشىس« و»وىلس فارجو« فإن معظم شركات القطاع المالى لم تحقق توقعاتها بفارق كبىر فى الربع الماضى.
 
وفى التحلىل الذى قام به مؤخراً »برىان بىلسكى« الخبىر المالى ببنك »مىرىل لىنش« فإن %42 من توقعات أرباح الشركات المالىة التى صدرت حتى الآن لم تحقق وانخفضت عنها كثىراً فى حىن أن %19 فقط من هذه الأرباح تجاوزت توقعاتها .
 
ولكن »ال جولدن مان« محلل استراتىجىات السوق فى مؤسسة »واتسومىا سىكىورىتىز« ىرى أن التوقعات متشائمة أكثر من اللازم فى الربع الثالث رغم الانخفاض الواضح فى الأرباح خلال الربع الثانى وإن كانت أرباح الربع الثالث لن تكون كبىرة إلا أنها لن تكون بالسالب اىضاً.
 
وأكثر الشركات انخفاضاً فى الارباح تبعاً للتوقعات الحالىة هى الشركات المالىة وقطاعات الطاقة فى حىن أن قطاع التكنولوجىا ىحقق حتى الآن اقوى الارباح ومازالت توقعات وردىة.
 
وىعتقد »نىدرالى« الرئىس التنفىذى لمؤسسة »راىلى اسىت مانجمنت« أن التوقعات تستهدف أساساً تىسىر الأمور على الشركات حتى تشعر بالمفاجآت الإىجابىة عند ظهور نتائج أى ربع غىر أن أى سىنارىو ىضعه المحللون حالىا للأرباح ىؤكد تباطؤ نمو الارباح ولكن لن تحدث مشاكل عنىفة فى الارباح لأن الركود الحاد لم تقع فىه الولاىات المتحدة الامرىكىة حتى الآن.
 
ومن المتوقع أن تواصل البنوك الاقلىمىة مكافحة متاعبها بقىة العام الحالى وان الارباح العالمىة ستشهد تباطؤاً اىضاً حىث ستشهد أوروبا مزىداً من التباطؤ وسوف تصاب الاسواق الناشئة بالزكام وىتعثر نموها الاقتصادى اىضاً مع بداىة العام المقبل.
 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة