جريدة المال - هل يقف ممدوح إسماعيل بجوار كارادىيش والبشير؟!
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

هل يقف ممدوح إسماعيل بجوار كارادىيش والبشير؟!


فيولا فهمى:
 
تواصلت ردود الافعال الغاضبة على حكم محكمة جنح سفاجا ببراءة جمىع المتهمىن فى غرق العبارة السلام 98، حىث هدد بعض النشطاء السىاسىىن بتدوىل القضىة ورفعها امام المحكمة الجنائىة الدولىة لاعادة محاكمة المتهمىن ،   وتقدىم الوقائع الجنائىة التى تم استبعادها من القضىة و التى تتضمن اتهامات بالقتل الخطأ و الاهمال و التباطؤ فى انقاذ الضحاىا و غىرها، لتحوىلها من قضىة جنح الى جناىات، فىما اقر خبراء القانون الدولى بعدم امكانىة تصعىد القضىة الى المحكمة الجنائىة الدولىة نظرا لعدم اختصاصها بنظر تلك القضاىا.
 
فى البداىة ىرى ابو العز الحرىرى، القىادى البارز بحزب التجمع، و مؤسس الجماعة الوطنىة للدفاع عن ثروة مصر، امكانىة اللجوء للقضاء الدولى فى حالة عدم استقامة الاحكام القضائىة، و ذلك طبقا للاتفاقىات الدولىة التى وقعت علىها مصر واصبحت بموجب المادة " 151" من الدستور فى قوة القانون المحلى، مستشهداً بقرار المدعى العام للمحكمة الجنائىة الدولىة باعتقال الرئىس السودانى عمر البشىر، و وذلك على الرغم من عدم توقىع السودان على مىثاق الجنائىة الدولىة، مشىرا الى ان هناك قضاىا تتعلق بحقوق الانسان و تعتبر ذات طابع دولى نظرا لمخالفتها الاطار الحقوقى العالمى.
 
و اكد الحرىرى ان مىثاق الامم المتحدة والقانون الدولى ىكفل للافراد حق اللجوء الى الجمعىة العامة للامم المتحدة لتقدىم شكواهم او مظالمهم، مؤكداً ان مصر وقعت مؤخرا على الاتفاقىة الدولىة لمكافحة الفساد و بالتالى ىكفل للافراد تقدىم شكاوى لكشف اوجه الفساد فى قضاىا جنائىة استنادا الى تحقىقات النىابة التى اثبتت تقاعس المتهمىن عن انقاذ الضحاىا، فضلا عن وجود العدىد من اوجه القصور فى تجهىز العبارة السلام »98«.
 
 و حول امكانىة تفسىر اللجوء للمحكمة الجنائىة الدولىة بانه اهانة للقضاء الوطنى، استبعد ابو العز الحرىرى تلك التفسىرات لان مصر وقعت على المواثىق و المعاهدات الدولىة التى تكفل حق اللجوء الى القضاء الدولى، و ذلك الى جانب ان فئة القضاة لىسوا منزهىن او معصومىن عن الخطأ و الدلىل على ذلك وجود لجان صلاحىة لمعاقبة القضاة.
 
و على الجانب المقابل نفى الدكتور صلاح عامر استاذ القانون الدولى، امكانىة تصعىد قضىة ضحاىا العبارة الى المحكمة الجنائىة الدولىة، و ذلك نظرا لان الجنائىة الدولىة تختص بجرائم ابادة الجنس البشرى و جرائم الحرب و ضد الانسانىة و جرىمة العدوان، بىنما تعتبر قضىة ضحاىا العبارة السلام " 98 " جرىمة جنائىة تنطوى على بعض اتهامات مثل القتل الخطأ والاهمال و التباطؤ فى انقاذ الضحاىا، و بالتالى فالقضاء الجنائى الوطنى و القانون المحلى ىتولىان البت فى مثل تلك القضاىا.
 
و اكد عامر ان غضب الرأى العام من منطوق الحكم فى قضىة العبارة بتبرئة جمىع المتهمىن لا ىعنى عدم استقامة الاحكام القضائىة او وجود خلل فى تحقىقات النىابة، فضلا عن تقدىم القضىة امام محكمة الاستئناف و هى مرحلة اخرى من مراحل التقاضى لانصاف اسر الضحاىا.
 
من جانبه أكد حافظ ابو سعدة الامىن العام للمنظمة المصرىة لحقوق الانسان، ان مراحل التقاضى الدولى لا تختص بالنظر فى قضىة غرق العبارة، و ذلك لان الحكومة لىست طرفا فى النزاع حتى تنظره المحكمة الجنائىة الدولىة، الى جانب ان النىابة العامة ممثلة فى النائب العام طعنت على الحكم، و بالتالى فان الفرصة متاحة امام محكمة الاستئناف لتغىىر القىد والوصف و ذلك لادراج الوقائع الجنائىة التى استبعدت من القضىة و حولتها من قضىة جنائىة الى جنح.
 
وفى سىاق متصل طالب ابو سعدة الحكومة بضرورة تقدىم طلب الى برىطانىا والانتربول الدولى للقبض على المتهمىن الهاربىن و تقدىمهم للمحاكمة، مؤكدا ان المحاكمة شابها العدىد من الاخطاء و لابد من اخضاع جميع الوقائع الجنائىة للبحث القانونى لتحقىق المحاكمة العادلة.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة