جريدة المال - لجنة أمريگية للتحقيق في التلاعب بأسعار القطن والبترول
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

لجنة أمريگية للتحقيق في التلاعب بأسعار القطن والبترول


 
حياة حسين:
 
دفع التذبذب الحاد لأسعار القطن الذي شهده شهر مارس الماضي وضعف قدرة المزارعين علي تحديد اتجاهات أسعاره لجنة البورصة الأمريكية للعقود الآجلة لإجراء تحقيق موسع، ويتم إعلان نتيجته خلال الأيام القليلة المقبلة.

 
وبدأت اللجنة التي تتخذ من واشنطن مقراً لها والتي تجري أيضاً تحقيقاً حول ما إذا كانت أسعار النفط قد خضعت لتصرفات غير سليمة من المتعاملين أيضاً، تحقيقها بعد ملاحظة وجود جوة كبيرة وغير عادية بين أسعار العقود المستقبلية للقطن والأسعار الاسترشادية، علي سبيل المثال ارتفع سعر القطن إلي أعلي مستوي له خلال 12 عاماً في 5 مارس ثم هبط بنسبة %26 في 20 مارس، وقال متعاملون للجنة إنهم فشلوا في التعامل مع هذا الارتفاع غير الطبيعي للأسعار، وقال موقع »يلومبرج« إنه خلال الشهرين الماضيين، فشل المزارعون والتجار والمسئولون عن النقل في إدارة أنشطتهم وتحديد الأسعار الملائمة للتحوط ضد الأضرار بمحافظهم الاستثمارية، بعد 150 عاماً من التجارة المستقرة تقريبا.
 
وقال ويليام داوفانت رئيس شركة داوفانت لتجارة القطن إن سوق القطن تعرضت لهزة عنيفة الفترة الماضية، مشيرا إلي أن اتساع الفجوة بين الأسعار الاسترشادية وتلك التي يتم التداول بها أدت إلي زيادة تكلفة العمليات فيما يخص التأمين ضد المخاطر.
 
وأشار إلي أن الأسعار ارتفعت مما أغري عدداً كبيراً من المضاربين علي دخول سوق السلع، وأدي بدوره إلي اضطرار المتعاملين لزيادة هامش التأمين ضد المخاطر لتغطية الخسائر المتوقعة، فضلاً عن أن تذبذب الأسعار أدي إلي تباطؤ صادرات أمريكا من القطن.
 
وقال أشخاص قريبو الصلة في التحقيق إن سوق السلع والتي تضم أيضا الفضة وفول الصويا والمشتقات والمرتبطة بسوق الأسهم والسندات يواجهون ضغوطاً من الكونجرس، للتحقق من تعرض أسعار معادن مثل الذهب والنحاس والمحاصيل مثل الذرة والقمح إلي التلاعب بعد ارتفاع أسعارها إلي مستويات قياسية في الفترة الماضية.
 
وكان مؤشر »رويترز جيفري سي آر بي« للسلع قفز بنسبة %37 في نهاية العام الماضي ليسجل رقماً قياسيا عند 435.53 نقطة في 22 مايو الماضي.
 
وقفز سعر القطن بنسبة %98 وهي ثامن أعلي زيادة بين 19 سلعة في مؤشر »سي آر بي« العام الماضي وفي 5 مارس الماضي وصل سعره إلي 92.86 سنت، وهو الأعلي منذ سبتمر عام 1995 ثم هبط إلي 69.02 في 20 مارس، وهبط سعر عقود ديسمبر بنسبة %.4 وبمقدار .27 سنتاً ليصل إلي 74.37 سنت في 30 مايو وتستهدف تحقيقات اللجنة تحديد المضاربين والمستثمرين الذين يستخدمون سوق السلع كوسيلة للتحوط ضد تذبذب استثماراتهم في سوقي الأسهم والعملات.
 
علي جانب آخر تجري اللجنة تحقيقات مماثلة في سوق النفط لتحديد ما إذا كان ارتفاع الأسعار إلي الضعف منذ العام الماضي يرجع إلي عمليات تلاعب وفساد من عدمه وتشمل التحقيقات إجراءات التنفيذ ومعلومات المخزون والتجارة، وكان سعر البترول تجاوز 135.09 دولار في 22 مايو الماضي.
 
ورفض المسئولون عن التحقيقات الإفصاح عن الشركات المشتبه في تورطها أو وقت انتهائها بحجة أنها تسير في إطار من السرية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة