أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

سعر الصرف أبرز تحديات "العرفة" فى الشراكة المحلية مع "الماركات" العالمية


المال ـ خاص

تواجه مجموعة العرفة عددا من التحديات على طريق تنفيذ استراتيجياتها الرئيسية، المتمثلة فى إبرام شراكات مع كيانات عالمية فى مصانع داخل مصر، تستهدف نقل الخبرات للعمالة المحلية، وتصدير الانتاج.

اشار محمد طلعت مسئول الاستثمار بالمجموعة إلى أن أبرز هذه التحديات يتمثل فى سعر صرف الجنيه الحالى، وأوضح أن أولى خطوات انشاء مصانع تستهدف التصدير هى إجراء دراسة جدوى على سعر الصرف.

وفى هذا الإطار، اكد مسئول الاستثمار بمجموعة العرفة أنه لا يمكن الحفاظ على السعر الحالى للعملة المحلية الذى لا يتجاوز 6.1 جنيه للدولار.

قال طلعت: متوسط نسبة التضخم فى مصر خلال السنوات الخمس الماضية يزيد على 10% ، فى حين أن معدل التضخم السنوى فى الولايات المتحدة الأمريكية خلال الفترة نفسها  محدود للغاية ويتراوح ما بين 1 ـ 2%.. وهذا يعنى ببساطة أن قيمة الجنيه قد انخفضت بالفعل.

وتساءل طلعت: لماذا تصر الحكومة على استنزاف ارصدة احتياطى النقد الأجنبى للحفاظ على قيمة غير حقيقية للجنيه؟!

 ويعد ارتفاع معدلات التضخم فى السوق المحلية مع ضغوط الإضرابات العمالية من ضمن التحديات التى تواجهها العرفة.

وأكد طلعت أن استمرار المستوى الحالى للتضخم وتزايد الإضرابات العمالية يرفعان من مستوى الأجور، وهو أمر كان من الممكن مواجهته فى ظل سعر صرف عادل للجنيه أمام الدولار, يتيح للمجموعة المنافسة فى الأسواق العالمية.

من جهة أخرى اكد طلعت أن استمرار الاضرابات أيضا يؤثر على دراسات الجدوى الخاصة بالمشروعات الجديدة، مشيرا إلى أنه أصبح من الصعب تحديد عدد أيام العمل الفعلية خلال العام، التى يمكن الاعتماد عليها فى توقع الإنتاجية.

ويعد الاستقرار السياسى من أهم العوامل المؤثرة على "العرفة" كذلك، ويأمل طلعت أن يتم سريعا الانتهاء من كتابة الدستور والاستفتاء عليه، وإجراء الانتخابات البرلمانية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة