جريدة المال - لجنة فتوي من الأزهر للمحافظ الإسلامية
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

لجنة فتوي من الأزهر للمحافظ الإسلامية


حياة حسين:

لفتت محفظة المرابحة الاسلامية التي اطلقها بنك مصر ايران بالتعاون مع شركة القاهرة للاستثمار «كايرو كابيتال» الانتباه الي امكانية اتجاه جديد في مجال الاستثمار الاسلامي فرغم ان منتجات الاستثمار الاسلامية ليست غريبة علي السوق المحلية التي ترتفع بشكل ملحوظ كما ان هناك كثيرا من المحافظ الخاصة بالافراد يتم ادارتها وفقا لقواعد اسلامية الا ان المحفظة الجديدة التي اطلقت منذ عدة اسابيع تعتمد علي لجنة فتوي شرعية برئاسة احد شيوخ الازهر المعروفين، كما انها تتوجه بصفة رئيسية الي صغار ومتوسطي الحجم من المستثمرين حيث يبلغ الحد الادني للمبلغ المستثمر  50 الف جنيه.

وقد جري العرف ان تدار الصناديق الاسلامية بالتعاون مع لجنة فتوي اما المحافظ ففي الغالب تخضع الي القواعد الاسلامية السائدة في مجال الاستثمار الاسلامي كاستبعاد اسهم البنوك وشركات منتجات الدخان والخمور او وفقا لمعتقدات العميل الدينية.

وقال أحمد عطا مدير الاستثمار بكايرو كابيتال: إن اسلوب ادارة الصناديق الاسلامية والمحافظ ايضا يثير مخاوف بعض المستثمرين بسبب اعتمادها عادة علي لجان فتوي مشكلة من موظفي البنوك وتعمل وفقا لاجتهاداتها لذلك تقرر ان تشكل لجنة فتوي منفصلة تماما عن البنك حتي يطمئن المستثمرون موضحا ان لجنة فتوي المحفظة لم تضع معايير محددة للاستثمار مسبقا، ولكن ستتعامل مع كل حالة استثمارية علي حدة مثل دراسة نوعية نشاط شركة السهم او نسبة القروض والودائع البنكية المسموح بها للشركة محل الاهتمام.

واشار الي ان الشركة فضلت ان يشمل منتجها الجديد مزايا الاستثمار في المحافظ والصناديق معا فالمحفظة علي عكس الاعراف السائدة تتوجه الي صغار المستثمرين وتوفر اكبر قدر من الافصاح والشفافية عبر السماح للعميل بمعرفة الاسهم التي يتم استثمار امواله بها في حين ان الصندوق لا يتيح الا القليل من المعلومات عن استثماراته للعملاء ويعتبرها الكثيرون من اسرار الادارة التي يمكن ان يؤدي الافصاح عنها الي الاضرار بمصلحة ادارة المحفظة ككل.

واضاف عطا ان كايرو كابيتال فضلت عمل محفظة مرابحة اسلامية نظرا الي الاقبال الشديد علي مثل هذه النوعية من المنتجات مع انخفاض البدائل المتاحة اذ لا يوجد غير عدد من الصناديق الاسلامية اضافة الي ما اعلنته شركة املاك عن عزمها توفير تمويل اسلامي لسوق العقارات مؤخرا.

وتنبأ د. عصام خليفة العضو المنتدب لشركة الاهلي للاستثمار ان تسيطر الصناديق والمحافظ الاسلامية علي الحصة الاكبر من اهتمام المستثمرين الفترة المقبلة في مصر مثل الدول العربية خاصة في منطقة الخليج وقال: ان ادارة المحافظ الخاصة بافراد بعينها او مجموعة من الافراد والمؤسسات تعتمد عادة علي لجنة فتوي لتوضيح معايير الاستثمار.

من جهته اوضح ايمن الجمال رئيس مجلس ادارة شركة نعيم لادارة المحافظ التابعة لنعيم القابضة انه دائما ما توجد نسبة من المحافظ الاسلامية بين المحافظ التي تديرها الشركة واحيانا تزيد لتصل الي نسبة %50 من المحافظ او تقل لصالح المحافظ العادية، ويرجع الاقبال علي المحافظ والصناديق الاسلامية الي حداثتها في السوق المصرية في وقت تحتاج فيه هذه المنتجات إلي فئات عريضة من المستثمرين.

وقال إنه رغم وجود فئات من المستثمرين يمكن ان تتعامل مع هذه القواعد بشك او خوف لذلك لا تستطيع المحافظ والصناديق الاسلامية العادية جذبها، ولأنها اذا استجابت الي شكوك تلك الفئة لن يتبقي لها الا عدد محدود جدا من الاسهم قد لا تتعدي صوابع اليد الواحدة، فمعظم الشركات مدينة بشكل، او اخر وضرب مثلا بالمملكة العربية السعودية التي حلت مشكلة ديون الشركات بتقسيمها الي عدة مستويات منها الاسهم «النقية» التي لا يوجد بها اي قروض او التي تستدين بنسبة %5 فقط وهكذا.

وقال إنه ربما يعد توسع البنوك في مصر في تقديم منتجات تمويل اسلامية وفتح اسواق مثل السعودية للمستثمرين الاجانب -كما اعلن من قبل- اسبابا قوية لجذب شرائح جديدة من المستثمرين ينطلقون من هذه الرؤية التشريعية.

وقال صفوت بالي ان المحافظ الاسلامية موجودة منذ زمن في مصر موضحا ان كل شركة ادارة اصول تديرها بالطريقة المناسبة وفي شركته يتم الاستثمار وفقا لرغبات صاحب المحفظة، وكثير منهم يطلبون استبعاد اسهم بعينها مثل شركات الدخان، وتسجل الرغبات علي برنامج الكمبيوتر الذي يظهر تعليمات العميل عند شراء اسهم لشركة لا يرغب الاستثمار فيها، وقال إن اكثر القضايا التي تثير جدلا بين المستثمرين وتثير مخاوفهم هي مدي شرعية الفوائد وظل عدد غير قليل منهم يرفضها.

وتوقع حمدي رشاد رئيس شركة الرشاد للاستثمار ان ترتفع المحافظ والصناديق الاسلامية علي نسبة %40 من سوق الاستثمارات في الفترة المقبلة وقال: إنها تمثل -حاليا- سدس المحافظ التي تديرها شركته وفقا لمعايير اسلامية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة