أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

ضخ استثمارات بمليار جنيه في قطاع الغزل والنسيج خلال‮ ‬2010


دعاء حسني
 
أشار تقرير حديث صادر عن الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة إلي أن قيمة الاستثمارات التي تم ضخها بـ8 قطاعات، تابعة للغزل والنسيج خلال العام الماضي، وصلت إلي نحو مليار و100 ألف جنيه، من خلال 189 شركة تم تأسيسها، بنسبة زيادة %99.8، مقارنة بإجمالي الاستثمارات التي تم ضخها بهذه القطاعات خلال عام 2009، والمقدرة بنحو 647 مليوناً و98 ألف جنيه من خلال تأسيس 102 شركة.

 
وكشف التقرير، الذي حصلت »المال« علي نسخة منه، أن قطاع »الغزول والخيوط والألياف« احتل صدارة القطاعات النسيجية بقيمة استثمارات 374 مليوناً و15 ألف جنيه، من خلال 16 شركة تم تأسيسها بنسبة زيادة %41، مقارنة بالاستثمارات التي تم ضخها بهذا القطاع خلال عام 2009، التي بلغت نحو 265 مليوناً و24 ألف جنيه، من خلال 20 شركة تم تأسيسها.
 
واستحوذ بذلك قطاع الغزول والخيوط والألياف علي نسبة %37.4 من إجمالي الاستثمارات الكلية، التي تم ضخها بقطاع الغزل والنسيج خلال عام 2010، والمقدرة بنحو مليار و100 ألف جنيه.

 
وذكر التقرير أن قطاع »الملابس الجاهزة«، جاء في المركز الثاني، من حيث الاستثمارات التي ضخت بالقطاع النسيجي خلال 2010، بعد أن سجل استثمارات بلغت قيمتها نحو 357 مليوناً و81 ألف جنيه، من خلال 121 شركة تم تأسيسها بنسبة زيادة %174، مقارنة باستثمارات بلغت نحو 130 مليوناً و29 ألف جنيه و48 شركة خلال عام 2009.

 
واستحوذ بذلك قطاع »الملابس الجاهزة« علي نسبة %35 من إجمالي الاستثمارات الكلية، التي تم ضخها بقطاع الغزل والنسيج.

 
وأشار التقرير إلي أن قطاع »المشروعات النسيجية والأقمشة«، جاء في المركز الثالث، بعد أن سجل استثمارات بقيمة 102 مليون و70 ألف جنيه، من خلال 34 شركة تم تأسيسها خلال 2010، بنسبة زيادة %17.7 مقارنة باستثمارات القطاع خلال عام 2009، والمقدرة بنحو 87 مليوناً و22 ألف جنيه عبر 19 شركة تم تأسيسها.

 
واستحوذ بذلك قطاع »المشروعات النسيجية والأقمشة« علي نسبة %10.2 من إجمالي الاستثمارات النسيجية خلال عام 2010، التي بلغت نحو مليار و100 ألف جنيه.

 
وذكر التقرير أن قطاع »السجاد والموكيت« احتل المركز الرابع باستثمارات قدرها 82 مليوناًً و77 ألف جنيه، من خلال شركتين تم تأسيسهما خلال العام الماضي، لتتراجع استثماراته بنسبة %16، مقارنة بالاستثمارات التي تم ضخها بالقطاع خلال عام 2009، والمقدرة بنحو 98 مليوناً و77 ألف جنيه، من خلال شركة واحدة تم تأسيسها بها.

 
واستحوذ بذلك قطاع »السجاد والموكيت« علي نسبة %8.2 من إجمالي الاستثمارات النسيجية التي تم ضخها بالقطاع النسيجي في 2010.

 
وجاء قطاع »الصباغة والطباعة والتطريز« في المركز الخامس باستثمارات بلغت نحو 69 مليوناًً، و32 ألف جنيه، من خلال 9 شركات تم تأسيسها بنسبة زيادة %79.6،مقارنة بالاستثمارات التي ضخت بالقطاع خلال العام الماضي، والمقدرة بنحو 38 مليوناً و60 ألف جنيه عبر 5 شركات تم تأسيسها خلال العام.

 
واستحوذ بذلك القطاع علي نسبة %6.9 من إجمالي الاستثمارات النسيجية، التي تم ضخها بالقطاع خلال 2010.

 
وجاء قطاع »مستلزمات الملابس« في المركز السادس باستثمارات 10 ملايين و60 ألف جنيه، من خلال 3 شركات تم تأسيسها بنسبة زيادة %242، مقارنة بالاستثمارات التي ضخت بالقطاع خلال 2009، التي بلغت نحو 3 ملايين و10 آلاف جنيه و5 شركات تم تأسيسها في العام نفسه.

 
واستحوذ قطاع مستلزمات الملابس علي نسبة %1 من إجمالي الاستثمارات التي تم ضخها بقطاع الغزل والنسيج خلال 2010.

 
وأشار التقرير إلي أن قطاع الجوارب والقفازات في العام الماضي، جاء في المركز السابع باستثمارات 3 ملايين و12 ألف جنيه، من خلال3 شركات تم تأسيسها،بنسبة زيادة %32.7، مقارنة بالاستثمارات التي تم ضخها بالقطاع في عام 2009، والتي بلغت نحو 2 مليون و35 ألف جنيه من خلال شركتين تم تأسيسهما.

 
واستحوذ بذلك قطاع الجوارب والقفازات علي نسبة %0.3 من إجمالي الاستثمارات النسيجية التي تم ضخها بالقطاع النسيجي خلال العام الماضي.

 
وذكر التقرير أن قطاع »البطاطين« جاء في المركز الثامن والأخير، بحجم استثمارات بلغ نحو مليون جنيه، من خلال شركة واحدة تم تأسيسها، علماً بأنه لم يتم ضخ أي استثمارات بالقطاع خلال عام 2009.

 
واستحوذ قطاع البطاطين علي نسبة %0.09 من إجمالي الاستثمارات النسيجية التي ضخت بالقطاع خلال عام 2010.
 
من جانبه، قال محمد المرشدي، رئيس غرفة الصناعات النسيجية، باتحاد الصناعات المصرية، إن أجندة الغرفة النسيجية خلال 2011 يتصدرها محاولة تذليل العقبات أمام المنتجين العاملين بقطاع الغزل والنسيج لضخ مزيد من الاستثمارات به، لافتاً إلي أن القطاع بحاجة إلي مضاعفة أرقام استثماراته الحالية، مشيراً إلي أن قيمة الاستثمارات بقطاع الغزل والنسيج تبلغ حالياً نحو 50 مليار جنيه.
 
وأوضح »المرشدي« أن القطاع النسيجي بحاجة إلي توسيع قاعدة الاستثمار، خاصة في قطاعات الغزل والنسيج والصباغة والطباعة والتطريز، لأنها بمثابة القاعدة الرئيسية للصناعة، مضيفاً أن الهدف من توجيه الاستثمارات إلي هذه القطاعات، هو توفير احتياجات مصدري الملابس الجاهزة المصريين من الأقمشة، بحيث يتم الاعتماد بنسبة كبيرة علي الأقمشة المنتجة محلياً بدلاً من الأقمشة المستوردة من الخارج.
 
من جانبه، قال مجدي طلبة، رئيس مجلس إدارة شركتي كايرو ـ قطن سنتر، إن جزءاً كبيراً من الاستثمارات التي تم ضخها بقطاع الملابس الجاهزة العام الماضي، كانت لصالح مصنعه الجديد »T&C «، الذي أنشئ في 2010 لإنتاج الملابس الجاهزة باستثمارات مصرية تركية.
 
وأوضح »طلبة« أن ضخ استثمارات جديدة بقطاع الغزل والنسيج خلال العام الماضي، بقيمة مليار جنيه يمثل رقماً متواضعاً، مقارنة بالأرقام التي تطمح السوق المصرية لتحقيقها خلال المرحلة المقبلة من ضخ الاستثمارات التي تسهم في زيادة الصادرات، لافتاً إلي أنه يجب مقارنة حجم الاستثمارات الجديدة التي تم ضخها بالقطاع بأرقام الصادرات المصرية وتأثيراتها المباشرة عليها.
 
وأشار إلي أنه ما زالت هناك مجموعة من المعوقات التي تقف حائلاً أمام تدفق الاستثمارات النسيجية بالسوق المصرية، وأبرزها »البيروقراطية«، واصفاً أياها بأنها تحتاج إلي »جراحة حقيقية« ـ علي حد تعبيره ـ للقضاء عليها، موضحاً أن إجراءات التراخيص للمصانع المنشأة حديثاً والحصول علي رخصة السجل الصناعي ما زالت تستغرق وقتاً طويلاً في تنفيذها بالشكل الذي يؤثر علي معدلات تأسيس الشركات في مصر.
 
وأوضح »طلبة« أن القطاع النسيجي مازال يغفل الاستثمار في العنصر البشري وتنمية الموارد البشرية للشركات بالشكل الذي يؤدي إلي حدوث نقص مستمر في العمالة التي يحتاج إليها القطاع، مما يهدد الاستثمارات الجديدة المستهدفة للسوق المصرية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة