أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

«كادمار» للملاحة تحصل على رخصة التصدير للسوق التركية.. بحراً


الإسكندرية - السيد فؤاد ومحمد عبدالمنعم

كشف اللواء حاتم القاضى، رئيس مجموعة «كادمار للملاحة» رئيس الاتحاد العربى لغرف الملاحة العربية، عن حصول المجموعة على رخصة تصدير البضائع المصرية إلى السوق التركية بحرا.

 
حاتم القاضى 
وأشار القاضى إلى أن شركته بدأت حملات تسويقية لهذه الخدمة نهاية الأسبوع الماضى للتواصل مع الشركات المصدرة لتركيا والمستوردة لتبحر المركب الأولى خلال الأسبوع الحالى للموانئ التركية.

وقال القاضى إن الخط الملاحى المصرى - التركى سيساهم فى تدعيم الصادرات المصرية إلى جميع دول العالم عن طريق النقل البرى التركى، مشيرا إلى أن الصادرات المصرية تستغرق من خلال الخدمة الجديدة نحو 11 يوما فقط بدلا من 3 أسابيع، كانت تستغرقها من خلال الخطوط البحرية التقليدية.

ومن المقرر أن تنطلق البضائع المصرية عبر تركيا إلى كل من موانئ قريبة من تركيا، منها ميونخ وإيران والتى يصعب الوصول إليها عبر الخطوط التقليدية.

وتابع رئيس مجموعة «كادمار» أن الدخول مع تركيا فى شراكة لتصدير بضائعها إلى الخليج العربى من خلال مصر، فضلا عن تصدير الصادرات المصرية من خلال أراضيها جاء نتيجة انضمام تركيا إلى اتفاقية النقل البرى الدولى «TIR » والتى تسمح للشاحنات التركية بالعبور إلى أراضى الدول الموقعة على الاتفاقية نفسها دون خطابات ضمان، وهو ما يسهل حركة التجارة بين الدول المشاركة فيها ومن بينها تركيا، مشيرا إلى أن مصر لجأت إلى تركيا فى هذا الشأن لتكون بوابة الصادرات المصرية إلى شرق أوربا ووسط آسيا برا.

وأضاف القاضى أن الخطوط الثابتة التى تم تدشينها مؤخرا، تعد بداية لمشروع الربط البحرى بين الدول العربية وبعضها البعض وبين دول الجوار، مشيرا إلى أن الخط الذى يقوم حاليا بنقل البضائع التركية عبر الأراضى المصرية لدول إفريقيا والخليج، ساهم فى نقل الحجاج الأتراك من المملكة العربية السعودية إلى تركيا عن طريق الموانئ المصرية، كما يساهم فى نقل صادرات السعودية ودول الخليج ووارداتها إلى تركيا، فى الوقت الذى طلبت فيه مصر مؤخرا حجز مساحة %10 من فراغات السفن القادمة من الخليج بما يعادل 14 شاحنة لتخصيصها لنقل البضائع المصرية إلى تركيا.

وأعلن رئيس هيئة موانئ البحر الأحمر الخميس الماضى عن تدشين خط ملاحى ثالث بين مصر وتركيا بداية من الأسبوع الحالى يطلق عليه اسم «سايسا» ويبدأ من ميناء «اسكندرونة» التركى حتى ميناء دمياط على البحر المتوسط، على أن تتولى الشاحنات نقل البضائع برا حتى ميناء الأدبية بالسويس لتتولى السفينة التركية «نيسوس رودس» نقلها إلى ميناء ضبا السعودى على البحر الأحمر.

وأشار القاضى إلى أن الاتحاد الدولى للنقل البرى وقع اتفاقية مع الاتحاد العام للغرف التجارية خلال أيام كخطوة مبدئية لسعى مصر نحو الانضمام إلى اتفاقية النقل الدولى على الطرق «TIR » والتى بدورها تضمن من خلالها الغرفة التجارية البضائع المنقولة عبر الأراضى المصرية بدلا من تقديم خطابات الضمان، والتى تصل لكل شركة تقوم بالنقل على هذا الخط بنحو 200 مليون جنيه سنويا.

وأوضح أن دخول شاحنة واحدة إلى الأراضى المصرية يجلب للدولة إيرادات تبلغ نحو 550 دولارا مصروفات دخول السفن للميناء وتأمين ورسوم طرق، وهو ما يعنى أن الإيرادات الناتجة عن توقيع مصر على الاتفاقية قد تتعدى مليار جنيه سنويا، خصوصا أن الخطوط وصلت حاليا إلى ثلاثة، ومتوقع زيادتها نتيجة وجود طلب على نقل البضائع والركاب من خلال تلك الخطوط الجديدة.

أشار القاضى إلى أن «كادمار» بصدد البدء فى تشغيل مركب جديدة بالبحر المتوسط بجانب مركبين تملكهما بالبحرين المتوسط والأحمر تسع كل منهما 144 شاحنة تقريبا.

وتفرض السلطات التركية رسوما على الشاحنات المصرية العابرة للأراضى التركية تتضمن رسوم طرق بواقع 1.5 يورو لكل طن فى الكيلو.

أما بالنسبة لرسوم المرور والأمن فلا تخضع الشاحنات لتطبيق السير فى القوافل، حيث تعد مصحوبة خلال مرورها عبر الأراضى التركية باستثناء القواعد واللوائح المحددة من وزارة الجمارك والتجارة فى تركيا، وتختلف رسوم الموانئ وفقا لما إذا كان الميناء البحرى يتم تشغيله من قبل شركات عامة أو خاصة.

ووضعت السلطات التركية مؤشرا بميناء «ميرسين الدولى» أهم الموانئ المستقبلة للشاحنات المصرية، حيث تشمل رسم التحميل نحو 30 دولارا للشاحنة، ويضاف %20 كرسم إضافى فى حالة تحميل الشاحنة لمواد خطرة ورسم التفريغ 30 دولارا للشاحنة و%20 إضافى فى حالة وجود مواد خطرة و3 دولارات رسوم الكشف بالأشعة، كما تعفى الشاحنات المحملة بصادارت أو سلع ترانزيت من رسوم التخزين لمدة ثلاثة أيام، وتعفى الشاحنات المحملة ببضائع مستوردة من الرسوم لمدة يوم واحد.

وبالنسبة لرسوم الجمارك أمام الشاحنات المصرية بتركيا فتتضمن تقديم الخدمات الجمركية خلال ساعات العمل مجانا بخلاف الرسوم التى يتم تحصيلها من الوكالات الجمركية لعمليات تقوم بها.

ويتم فرض 15 ليرة تركية عن كل ساعة من الخدمات الجمركية بعد مواعيد العمل الرسمية من الشاحنات المحملة بسلع مصدرة و23 ليرة تركية عن كل ساعة من الخدمات الجمركية للشاحنات المحملة بواردات أو ترانزيت.

وكان رئيس هيئة موانئ البحر الأحمر عبد القادر جاب الله، قد قال لوكالة «الأناضول» التركية مؤخرا، إن هيئة موانئ البحر الاحمر حققت إيرادات بلغت نحو 220 ألف دولار خلال الأشهر الستة الماضية من تشغيل خطى الملاحة مع تركيا عبر موانئ الأدبية وبورتوفيق والعين السخنة، وأكد أن عدد الشاحنات الواردة من ميناء بورسعيد إلى موانئ البحر الأحمر منذ بدء تشغيل الخط الأول فى أبريل الماضى وحتى أوائل نوفمبر الحالى بلغت 3325 شاحنة اتجهت عبر الموانئ المصرية إلى ميناء «ضبا» السعودى.

وكانت بداية تشغيل الخط الملاحى الأول فى أبريل الماضى لنقل البضائع التركية إلى دول الخليج بعد توقف حركة التجارة البحرية بين تركيا وسوريا نتيجة الأوضاع المتوترة هناك، حيث كانت الأخيرة هى منفذ البضائع التركية إلى أسواق الخليج.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة