أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

الخبرة وسهولة النفاذ للفرص‮.. ‬تدعمان تنافسية‮ »‬التأمين‮« ‬في اختراق‮ »‬الاستثمار المباشر‮«‬


محمد فضل
 
بدأت شركات التأمين المحلية تطرق بوابة الاستثمار المباشر بتوظيف السيولة المتوفرة لديها عبر ذراعها الاستثمارية في خطوة وتجربة جديدة تقودها شركة »مصر لإدارة الاستثمارات المالية« MAM التابعة للشركة »القابضة للتأمين«، تسعي من خلالها لأداء دور مشابه لشركة »القلعة للاستشارات المالية«، مستندة إلي عدة دعائم في مقدمتها خبرة شركات التأمين في مجال الاستثمار المتمثلة في المساهمة في تأسيس شركات جديدة أو اقتناص حصص بشركات قائمة.


 
 
 محمد ماهر
ويتمثل عامل القوة الثاني في تجربة شركات التأمين في مجال الاستثمار المباشر بدورة العمل التأمينية التي تتيح للذراع الاستثمارية المنتخصصة في إدارة الأصول وتقديم خدمات استشارية في رصد الشركات المستهدفة من خلال إعداد فحص ناف للجهالة كإجراء أساسي لتحديد مدي القدرة علي التأمين عليها من عدمه، وهو ما يتيح أيضاً للذراع الاستثمارية لشركات التأمين عرض خدمات أخري مثل الاستشارات المالية أو إعداد الهياكل المالية والإدارية، بجانب امكانية إدارة استثمارات الشركات.

 
وتتكون شركة »مصر لإدارة الاستثمارات المالية« من 4 إدارات منفصلة، تتمثل في إدارة الاستثمارات المباشرة الخاصة بالشركات التابعة، وإدارة المحافظ، وإدارة الصناديق، التي تنافس بالتعاون مع بنك الاستثمار بلتون علي إدارة صندوق المشروعات الصغيرة والمتوسطة، الذي تتأهب الهيئة العامة للاستثمار لإطلاقه برأسمال مليار جنيه، فيما ترتكز الإدارة الرابعة علي إعادة الهيكلة وإدارة أصول الشركات.
 
وتدير الشركة صندوق الاستثمار والتمويل البالغ رأسماله مليار جنيه عبر مساهمات الشركات القابضة التابعة لوزارة الاستثمار والمتخصص في الاستثمار في قطاعين، الأول البنية التحتية والمرافق، والثاني المشروعات التنموية الخاصة بقطاعات الشركات القابضة.
 
وفي هذا الإطار أوضح عمرو القاضي، خبير الاستثمار المباشر وإدارة المخاطر، أن شركات الاستثمار المباشر دائماً تبحث عن نقاط القوة التي تؤهلها لاقتناص حصص بالشركات التي تكمن فيها فرص نمو، وهو الأمر الذي سيتوفر لشركة مصر لإدارة الاستثمارات المالية »mam « الذراع الاستثمارية للشركة القابضة للتأمين، التي ستتخذ من التأمين بوابة لانطلاقها سواء بعرض خدماتها بتقديم استشارات مالية، بما فيها إجراء عملية إعادة هيكلة بالشركات التي تساهم فيها القابضة أو الشركات التي ترتبط معها بمعاملات تأمينية.
 
وأضاف القاضي: إن البنوك التجارية تقوم بنفس الدور مستغلة التعاملات البنكية التي تربطها بالشريحة الكبري من الشركات بمختلف القطاعات الاستثمارية، حيث تتيح لها الدراسة المالية التي تجريها علي الشركات لتحديد ملاءتها المالية وقدرتها علي سداد القروض، إمكانية الوقوف علي نقاط القوة والضعف بهذه الشركات ومن ثم تستطيع عرض تقديم خدمات مالية أو المساهمة بحصص فيها.
 
وأكد خبير الاستثمار المباشر، أن شركات التأمين تري في نفسها امتلاك الخبرات في إدارة الاستثمارات والقدرة علي امتلاك الشركات التي من المتوقع أن تمتلك قدرة علي تسجيل معدلات نمو جيدة حتي وإن كانت تعاني من بعض المشاكل الإدارية أو المالية أو الإنتاجية حالياً، وذلك بدعم من تجربة شركات التأمين في المساهمة في العديد من الشركات القائمة علاوة علي المشاركة في تأسيس شركات منذ بدايتها، إلا أنه شدد علي صعوبة الحكم علي نجاح تجربة اختراق القطاع التأميني في مجال الاستثمار المباشر من عدمه حالياً، سواء عبر السيولة الخاصة علي غرار مؤسسة القلعة للاستشارات المالية أو عبر صناديق الملكية الخاصة.
 
وأشار إلي أن الحدود الفاصلة بين المؤسسات المالية بدأت تذوب منذ فترة علي صعيد الأسواق العالمية ويتكرر نفس الأمر حالياً في السوق المحلية، حيث بدأ كل قطاع في التشعب وتأسيس إدارات متخصصة لإدارة الاستثمارات المباشرة أو غير المباشرة عن طريق إطلاق الصناديق الاستثمارية بهدف زيادة كفاءة إدارة هذه الأصول.
 
كما توقع القاضي ارتفاع فرص نجاح الأذرع الاستثمارية لشركات التأمين في إدارة الاستثمارات غير المباشرة من خلال إطلاق صناديق استثمارية علي غرار الصندوق النقدي، الذي تعتزم شركة مصر لإدارة الاستثمارات المالية تأسيسه بالتعاون مع بنك الاستثمار بلتون، نظراً لأنه من المرشح أن تتلقي الشركة دعماً كبيراً عن طريق عملاء التأمين وذلك انطلاقاً من مبدأ ثقة هؤلاء العملاء في إيداع مدخراتهم بشركات التأمين علي مدار الفترة الماضية، علاوة علي امتلاك شركات التأمين فوائض نقدية يمكن المساهمة بها في هذه الصناديق.
 
وتدير »مصر لإدارة الاستثمارات المالية« أصولاً تتراوح قيمتها بين 4.5 و5 مليارات جنيه، حيث تقوم بإدارة بعض الشركات التي تساهم فيها الشركة القابضة للتأمين مثل الرواد للسياحة التي تساهم فيها بنحو %57، وتدير استثمارات خاصة بمؤسسة الأهرام يتراوح حجمها بين 500 و600 مليون جنيه.
 
واتفق مع الرأي السابق محمد ماهر، نائب رئيس مجلس إدارة شركة برايم للاستثمارات المالية، حيث أكد أن الشركة القابضة للتأمين تمتلك مساهمات بالعديد من الشركات ولديها خبرة طويلة في هذا المجال واختيار الشركات التي تكمن فيها فرص نمو، بالإضافة إلي قدرتها علي إدارة الشركات، وهو ما تسعي إليه عبر شركة مصر لإدارة الاستثمارات المالية، خاصة أن أمامها فرصة جيدة للتعرف علي كثب عبر إجراءات النشاط التأميني من عمليات فحص علي نقاط قوة الكثير من الشركات الراغبة في الحصول علي خدمات التأمين.
 
ورهن ماهر قدرة الشركة علي القيام بدور شركات الاستثمار المباشر بدرجة كفاءة وكوادر فريق العمل الخاص بها، حيث إنه علي الرغم من امتلاك القابضة خبرة طويلة في الاستثمار بالشركات، لكن الأمر يتطلب أيضاً خبرات في إدارة الشركات المتعثرة وتحديد معدلات النمو المستهدفة خلال فترة معينة عبر قسم بحوث محترف، بالإضافة إلي القيام بعمليات إعادة الهيكلة وإدارة الأصول بحرفية إلا أنه ألمح إلي امتلاكها علاقات كبيرة مع شريحة من الشركات والعملاء الأفراد بما يتيح لها قدرة التسويق لخدماتها بصورة جيدة خلال المرحلة الأولي من عملها.
 
ويشار إلي أن وليد عصام، رئيس شركة مصر لإدارة الاستثمارات المالية التي تم تأسيسها خلال شهر مايو من عام 2009 كشف خلال ندوة »المال« مع قيادات الشركة القابضة للتأمين، عن ضم شركته العديد من الكوادر من شركات الاستثمار المباشر والبنوك الاستثمارية مثل القلعة وسي آي كابيتال والمجموعة المالية هيرمس.
 
وتوقع نائب رئيس مجلس إدارة شركة برايم نجاح تجربة قطاع شركات التأمين في إطلاق صناديق استثمار غبر مباشرة لأنها تمتلك شريحة كبيرة من العملاء سواء أفراداً أو مؤسسات، موضحاً أن هذه النوعية من العملاء ذو ملاءة مالية مرتفعة وتهدف في الأساس إلي استثمار أموالها وتحقيق أرباح بمعدلات مختلفة، مستبعداً تكوين صورة ذهنية لديهم باقتصار دور شركات التأمين علي الحفاظ علي مدخراتهم والحصول في النهاية علي حصيلة متفق عليها مسبقة لأن الأمر يتعلق بثقة في قدرة هذه الشركات علي إدارة الاستثمارات.
 
وفي الإطار نفسه قال سامر صفوت، شريك هيرمس للاستثمار المباشر، إن طبيعة الاستثمار المباشر تتناسب مع عملاء شركات التأمين الذين يستهدفون الاستثمار طويل الأجل مع انخفاض معدلات المخاطرة، خاصة أنه علي الصعيد العالمي تساهم هذه الشريحة من الشركات في صناديق الاستثمار المباشر الكبري خاصة أنها تمتلك غالباً سيولة كبيرة تمكنها من اختراق قنوات استثمارية متعددة.
 
وأضاف صفوت أن شركات التأمين عالمياً تنافس بقوة في مجال الاستثمار المباشر خاصة الشركات التي تدير صناديق تضم سيولة كبيرة وطويلة الأجل علي غرار صناديق المعاشات، وهو ما يمكنها من ممارسة النشاط مباشرة أيضاً دون الاقتصار علي ممارسة هذا النشاط عبر صناديق الاستثمار المباشر، خاصة أنها تمتلك خبرات جيدة في إدارة أصول تتعدي قيمتها عدة مليارات من الجنيهات، مثل شركة مصر لإدارة الاستثمارات المالية التي تتراوح قيمة الأصول المدارة بواسطتها بين 4.5 و5 مليارات جنيه.
 
وأكد شريك هيرمس للاستثمار المباشر، أن الأذرع الاستثمارية التابعة لشركات التأمين ستعمل غالباً بشكل مستقل دون الاعتماد علي بوابة التأمين علي الشركات لاتخاذ قرارات استثمارية بشأن تقديم خدمات استشارية وإعادة الهيكلة أو المساهمة فيها بحصص.
 
ومن جانب آخر استبعد العضو المنتدب بإحدي كبري شركات الاستثمار المباشر، رفض ذكر اسمه، امكانية استفادة الشركات الاستثمارية التابعة لشركات التأمين من دورة العمل التي تمر بها الشركات من أجل التأمين عليها مثل عمليات الفحص النافي لإيجاد فرص الاستثمار فيها، لأنه يوجد فصل تام بين الإدارات والشركات التابعة لشركة التأمين، خاصة أنها كانت تضم إدارة للاستثمار بها إلا أنه كان يوجد فصل بين الشركات المساهمة فيها ونظيرتها المؤمن عليها.
 
كما قلل من قدرة الأذرع الاستثمارية لشركات التأمين من خلق نموذج شبيه لمؤسسة القلعة للاستشارات المالية من حيث المساهمة في الشركات عبر السيولة الخاصة بها، بل من المرجح أن تلجأ هذه الشركات مثل شركة مصر لإدارة الاستثمارات المالية إلي تأسيس صناديق استثمار مباشر أو المساهمة فيها حيث تحتاج إلي سيولة كبيرة للغاية بصفة مستمرة، بالإضافة إلي امتلاك خبرات واسعة في أغلب القطاعات الاستثمارية.
 
ونفي العضو المنتدب بإحدي كبري شركات الاستثمار المباشر أن تمثل شريحة عملاء التأمين دعماً قوياً لتأسيس صناديق استثمارية غير مباشرة لأن طبيعة الاستثمار لدي المدخرين، مختلفة تماماً عن المستثمرين الذين يستهدفون معدلات ربحية ودرجات مخاطرة مختلفة مثل العملاء الذين يستهدفون الاستثمار في الصناديق النقدية أو الصناديق ذات العوائد الثابتة، إلا أن الأمر يتطلب تعاوناً مع الشركات المتخصصة في إدارة وترويج هذه الصناديق لضمان نجاحها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة