أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

إحياء " وادى التكنولوجيا " يواجة شبح عرقلة الطموحات البحثية


هبة نبيل - محمود جمال

أثار مشروع إعادة احياء وادى التكنولوجيا بالإسماعيلية آمالاً جديدة داخل قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بعد توقف 16 عاماً متواصلة، الأمر الذى أبدت المحافظة كامل الاستعداد لتنفيذ وإدارة المشروع.

وأعرب لفيف من خبراء ومسئولى القطاع عن تخوفهم من عدم صلاحية الأراضى بعد اهمالها خلال السنوات الماضية، واستغلالها لصالح مشروعات استثمارية أخرى غير تكنولوجية رغم الكنوز الطبيعية الموجودة بها كالرمال البيضاء، والتى تستخدم فى تصنيع الدوائر المتكاملة داخل الالكترونيات.

وشدد الخبراء على ضرورة إعداد دراسة جدوى اقتصادية شاملة، علاوة على وضع استراتيجية واضحة بأهم المشروعات المقرر تنفيذها على أرض الوادى، بهدف حمايتها من تخبط القرارات السياسية.

وحدد الخبراء أكثر المشروعات الايجابية نحو تنمية القطاع كتصنيع كابلات الانترنت، بجانب خطوط البنية التحتية، ومعالجات الأجهزة الالكترونية عبر استقطاب الشركات العالمية على نقل مصانعها لوادى التكنولوجيا.

كما أشاروا إلى أهمية إنشاء جامعة بحثية أو أكثر تخدم مشروعات الوادى، فضلاً عن استغلال الموقع الجغرافى المتمركز حول ثلاث مدن رئيسية، وهي: السويس، وبورسعيد، والإسماعيلية، من خلال عمليات الشحن والتفريغ البحرى.

ورأى أحمد العطيفى، رئيس مجلس إدارة شركة فاركون للاتصالات، أن مشكلة احياء مشروع وادى التكنولوجيا سيواجه أوضاعاً وجدت على أرضه ويصعب تغييرها، بالإضافة إلى عدم امتلاك محافظة الإسماعيلية القدرة على إدارة المشروع تكنولوجياً وإدارياً، مما يوجد حاجة نحو وجود هيئة لتنمية محور قناة السويس.

وأشار إلى أن المشروع ليس تجارة فحسب بل بحاجة لمزيد من الابتكار وإنشاء جامعة علمية وبحثية تخدم مشروعاته، موضحاً أنه لابد من التأكد بخصوص أوضاع أراضى ومبانى المشروع وكيف تم التصرف فيها خلال السنوات الماضية بعد تهميش المشروع وتقاعس جهات الدولة فى تنفيذه.

وأكد أهمية إعداد دراسة جدوى شاملة للمشروع من حيث الأراضى المتاحة وأوضاعها، ورصد حجم التمويل والاستثمارات المطلوبة لتنفيذ المشروعات، خاصة أنه توجد مشروعات أخرى قد بدأت بالفعل فى منطقة وادى التكنولوجيا تستغل مساحات كبيرة، وليست لها علاقة بمشروعات التكنولوجيا.

وطالب طارق خليل، رئيس جامعة النيل البحثية، بوجود 20 وادى تكنولوجيا فى كل محافظة من خلال جامعات بحثية وحضانات تكنولوجيا تخدمها، لافتاً إلى ضرورة وضع استراتيجية واضحة لإدارة وتخطيط وتنفيذ مشروع وادى التكنولوجيا، خاصة أنه ظل معطلاً 20 عاماً.

وأشار إلى أن تخبط القرارات وعدم تنفيذ الأهداف الموضوعة إن لم تتغير ستظل عائقاً أمام مثل هذه الآمال المبنية على المشروع، مدللاً على ذلك بالحروب التى تواجهها جامعة النيل حتى فى أبسط حقوقها من الأراضى والمبانى، الأمر الذى عطل مشروعاتها التكنولوجية التى تهدف إلى تنمية المجتمع.

من جانبه، أشاد إبراهيم الششتاوى، مدير عام شركة سوفت للبرمجيات، بمشروع احياء وادى التكنولوجيا، معتبراً أن تنفيذه سيؤدى إلى جذب استثمارات أجنبية داخل قطاع الاتصالات، علاوة على تخفيف الضغط السكانى داخل محافظة القاهرة.

وأكد أن اختيار موقع المشروع كان موفقاً، نظراً لوجوده بمنطقة محورية فى شبه جزيرة سيناء، علاوة على قربه الجغرافى من قناة السويس، وبالتالى تسهيل عمليات شحن منتجاته عبر البحار إلى دول العالم.

ورأى الششتاوى أن الوادى الجديد سيكون مؤهلاً لاستقبال مشروعات تكنولوجية عملاقة تتضمن تصنيع الأجهزة الالكترونية، بجانب كابلات الانترنت، وأعمال البنية التحتية.

وقال إن وجود جامعة بحثية متخصصة فى مجال تكنولوجيا المعلومات داخله، من شأنه تدريب العمالة المصرية على أحدث التقنيات، ومساعدتها على شغل مناصب رفيعة داخل الشركات العالمية.

ورهن نجاح المشروع باتاحة الفرصة أمام الكيانات العملاقة مثل شركتى إنتل واريكسون لافتتاح مصانعها على أرض الوادى، موضحاً أن المزايا والتسهيلات الاستثمارية هى السبيل الوحيد لذلك.

وفى سياق متصل، أكد عبدالعزيز بسيونى، مدير قطاع تطوير الأعمال بشركة تلى تك لخدمات الاتصالات، أن مشروع وادى التكنولوجيا يحتل موقعاً متميزاً بين ثلاث مدن رئيسية داخل محافظات القناة، واصفاً إياه بالحيوى.

وتابع بسيونى أن منطقة المشروع تحتوى على أنقى رمال العالم البيضاء، والتى تستخدم فى تصنيع الدوائر المتكاملة أو «integrated circle »، محدداً نشاط الجامعة البحثية المرتقبة فى إعداد بحوث صناعة الالكترونيات ورسم الجانب النظرى للقطاع.

وأضاف أن تفعيل وادى التكنولوجيا بالاسماعيلية سيمنح قبلة الحياة لمنطقة شبه جزيرة سيناء، حيث يعتبر أولى خطوات إعادة إعمارها، مقللا من أهمية تضارب القرارات الحكومية بعد ثورة 25 يناير فى الحيلولة دون استكمال باقى المشروع.

وألمح إلى أن غياب الإرادة السياسية طيلة الأعوام السابقة شكل عائقاً رئيسياً أسهم فى تفريغ الصناعات المحلية من محتواها بما فى ذلك قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وعلى صعيد آخر، رهن محمد عيد، المدير الاستشارى لمكتب اتصالات زين الكويتية بالقاهرة، نجاح وادى التكنولوجيا بتحديد أهدافه واتجاهاته المستقبلية، فضلاً عن نوعية الصناعات المتطورة التى تسعى الحكومة لتدشينها من خلاله.

وطرح عيد تساؤلات عديدة حول موقع المشروع، معتبراً أن منطقة شبه جزيرة سيناء ما زالت تعانى القلاقل السياسية بما يهدد مستقبله، مؤكداً أن السيليكون فالى بالولايات المتحدة بدأ بأفكار قطاع خاص شملت معدات الاتصالات والتكنولوجيا إلا أنه تطور ليغطى صناعة الشرائح الرقيقة «silicon chips ».

وشدد على أهمية رصد استثمارات حكومية ضخمة لإعادة تدشين بنية تحتية قوية داخل المشروع تستقطب الشركات العالمية، مستنكراً اتجاه الدولة حالياً نحو ضخ أموال طائلة فى وادى التكنولوجيا فى حين أن جنى عوائده يحتاج لسنوات طويلة.

وادى التگنولوجيا فى الإسماعيلية

يقع شرق مرفق قناة السويس فى شبه جزيرة سيناء.

كان من المقرر الانتهاء منه فى عام 2009.

الحكومة المصرية خصصت 16500 ألف فدان خلال عام 1994 لإقامته.

الاجراءات الروتينية ورفض الحكومة تمليك الأراضى للمستثمرين والتأخر فى تنفيذ أعمال البنية التحتية.. عوامل حالت دون تنفيذه.

335 مليون جنيه تكلفة إمداد المشروع بمياه الشرب.

تناقص حاد فى ميزانية استكمال البنية الأساسية على مدار 5 سنوات..ورصد 150 ألف جنيه فقط فى موازنة 2013/2012.

يستوعب نحو 40 مشروعا استثماريا فى مجالات انتاج شاشات الكمبيوتر المحمول والأجهزة الطبية والالكترونيات وصناعات دوائية وسيليكون.

وادى السليگون... SILICON VALLEY

يقع فى القسم الجنوبى من حوض سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا منذ مطلع القرن العشرين.

يمثل العاصمة التقنية للكرة الأرضية اليوم.. وشهد انفجاراً ضخماً فى حجم الاستثمارات بمطلع الثمانينيات.

يضم شركات عالمية مثل ATI -nVidia -Oracle -Cisco -HP -Google -Yahoo -IBM -Sun -Apple -Adobe -AMD -Intel .

يحتوى على المراكز البحثية المهمة وأهمها ستانفورد Stan Ford وناسا Nasa ولورنس بيرلكى.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة