اتصالات وتكنولوجيا

«قنوات» تستثمر مليون دولار قريبًا فى السودان وتخطط لاقتحام نيجيريا وليبيا


حوار - سارة عبدالحميد

كشف خالد جمال، المدير العام لشركة «قنوات» لخدمات القيمة المضافة المدارة (VAS ) والمحتوى الرقمى فى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، عن استعداد الشركة لاقتحام السوق السودانية قريباً، عبر ضخ استثمارات مبدئية بقيمة مليون دولار.

 
 خالد جمال يتحدث لـ " المال
وقال جمال، فى حواره مع «المال» إنه سيتم الانتهاء من إجراءات التعاقد مع الحكومة السودانية الشهر الحالى، مؤكداً تعاقد الشركة مع شركة زين للمحمول، وذلك لتقديم خدمات القيمة المضافة مثل «الميجا برو» و«الراديو»، إضافة إلى تطبيقات الهواتف الذكية المختلفة لعملاء الشبكة.

ولفت إلى أهمية الأسواق الأفريقية فى ضخ الاستثمارات خلال المرحلة المقبلة، لافتا إلى تخطيط اختراق دولة نيجيريا كإحدى الأسواق الأفريقية الواعدة، والتطرق نحو ليبيا فى مرحلة لاحقة.

وذكر أن شركته تستحوذ على حصة سوقية بالسوق المحلية تتراوح ما بين %35 و%40، مؤكدا استهدافهم زيادتها خلال المرحلة المقبلة، وفى منطقة الخليج تقتنص الشركة حصة الأسد لتتراوح ما بين %65 و%70.

واعتبر مصر والإمارات والسعودية، من أهم الأسواق التى تحتل فيها الشركة حصصاً سوقية عالية، مشيرا إلى وجود منافسة شرسة مع بعض الشركات فى السوق المحلية خاصة فى مجال المحتوى الموسيقي.

وأكد نجاحهم فى تحقيق نسب نمو مرتفعة فى السوق المحلية مقارنة بباقى الأسواق تصل إلى %18 فى عام 2012، موضحا أن شركته حققت نسبة نمو وصلت إلى %25 على مستوى نشاطها بجميع الأسواق خلال عام 2011، مشيرا إلى انخفاض تلك النسبة خلال العام الحالى لتصل إلى %20، مرجعا ذلك إلى تشبع الأسواق من المنتجات خاصة بدول الخليج العربى على عكس السوق المحلية التى تظل فيه فرص كبيرة لضخ استثمارات بخدمات القيمة المضافة.

وقال إن الشركة تستعد حاليا لتنفيذ مشروع جديد فى السوق المحلية باستخدام تكنولوجيا «M -Learning » والذى يستهدف تعليماً تفاعلياً عبر الهاتف المحمول لتعلم اللغات الأجنبية المختلفة، عبر التعاقد مع مجموعة من المراكز الأجنبية والجامعات، مشيراً إلى طرح البرنامج قريبا بتكلفة بسيطة بالتعاون مع مشغلى شبكات المحمول.

وأوضح أن قنوات متخصصة فى تقديم خدمات القيمة المضافة أو الـ«Value Added Service » التى تقدم للمستخدمين عبر مشغلى المحمول، موضحا أن أغلب مشغلى المحمول أصبحوا يخطون نحو تفعيل خدمات القيمة المضافة والتى تشمل الإنترنت والبرودباند والتطبيقات المختلفة للهواتف الذكية نظرا لقلة العائد على خدمات الصوت التقليدية.

وأشار إلى وجودهم بحوالى 30 دولة فى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا، علاوة على باكستان وإندونيسيا، وأوضح أن قنوات تقدم خدمات المحتوى مثل الفيديو عبر المحمول وذلك مثل بث قنوات الجزيرة وقت وقفها فى ثورات الربيع العربى.

ولفت إلى نشاط الشركة المهم فى مجال الإنتاج الفنى ونشر المحتوى الغنائى والفنى على جميع الأدوات الرقمية مثل شبكة الإنترنت أو المحمول والذى يمثل فرصة استثمارية هائلة نظرا لقلة الاعتماد فى الوقت الحالى على الشرائط والاسطوانات المعبأة للفنانين، والاعتماد عليها كليا بشكل إلكترونى أو «Digital ».

وأشار إلى تقديم الشركة خدمات حماية المحتوى الموسيقى العربى من القرصنة، وذلك عبر الحفاظ على حقوق الفنانين وشركات الإنتاج الموسيقى وإدارة عملية نشرها على جميع الوسائل الرقمية وشبكة الإنترنت، إضافة إلى ضمان أن يصل المحتوى الخاص بالفنانين العرب إلى جميع المنصات الموسيقية مثل «أبل ستورز»، و«أمازون دوت كوم»، علاوة على جميع شبكات المحمول.

ونوه بتعاقدهم حالياً مع المطرب محمد فؤاد، وبموجب الاتفاقية الجديدة، ستتولى «قنوات» مسئولية التوزيع الحصرى للألبومات الغنائية لفؤاد فى جميع أنحاء العالم عبر مختلف المنصات الرقمية العالمية على مدى السنوات الخمس المقبلة.

كما تقوم الشركة بإدارة وتسويق المحتوى الموسيقى العربى على كل المنصات الرقمية كالهواتف المحمولة والإنترنت فى مقابل مادى، أو عبر شبكات الهاتف المحمول على شكل «كول تون»، لافتاً إلى قيامهم بتوفير الخوادم والأنظمة الخاصة لتفعيل «الكول تون» للمشغلين الثلاثة بالسوق المحلية، إضافة إلى إدارة الخدمة نفسها لتنظيم حصول المستخدمين عليها.

ونوه بتعاقداتهم المختلفة مع المشغلين بالأسواق الإقليمية فيما يتعلق بتنظيم المحتوى الغنائى الرقمى على الشبكات مثل تعاونهم مع أورانج فى تونس، وكيوتل فى قطر، واتصالات الإمارات، و«ماتيل فى موريتنيا»، وجميع المشغلين فى عمان «نورس» و«عمان تيل».

وتطرق إلى وجود شركة تابعة «لقنوات» متخصصة فى إنتاج أفلام الكارتون، والتى قامت بإنتاج مسلسل «شعبية الكرتون» بالتعاون مع تليفزيون دبى بدول الخليج، والذى استطاع أن يحصد جوائز عديدة خلال المرحلة الماضية كان آخر جائزة «أحسن مسلسل كارتونى فى دول مجلس التعاون الخليجى.

وأوضح الحق الحصرى لهم فى توزيع ونشر المحتوى الغنائى لبعض الفنانين منهم نانسى عجرم، وهانى شاكر، وتامر حسنى، ووائل جسار، ويارا، وراشد الماجد، وأصالة، إضافة إلى شركة الباتروس للإنتاج السينمائى، مشيرا إلى امتلاكهم أكثر من 4 ملايين محتوى غنائى أو «Tracks ».

وأكد امتلاكهم محتوى إسلامياً ضخماً، مثل تعاقدهم مع شركة «صوت القاهرة» للحصول على تفسيرات ومحاضرات الشيخ محمد متولى الشعراوى.

وذكر أن شركته تعتبر الممثل الوحيد فى مصر والشرق الاوسط لعدة شركات والمتخصصة فى الإنتاج الفنى الأجنبى وذلك لنشر وتسويق هذا المحتوى إلكترونياً مثل شركة يونيفرسال، وسونى، و«تى إم آر».

وأشار إلى قيامهم بالتوزيع فى قطر وعمان والعراق والجزائر والسعودية والكويت ومصر والسودان والإمارات والمغرب وباكستان والسعودية واليمن وماليزيا وإيطاليا، مؤكداً قيامهم بتقديم خدماتهم إلى حوالى 300 مليون مستخدم حول العالم.

وذكر أن سوق الإعلانات على المحمول بالسوق المحلية ومعظم الأسواق الإقليمية لا يلاقى الدعم المطلوب ولا يتم بالشكل الصحيح وهو ما أدى إلى قلة عمل الشركة فى هذا المجال، مرجعا ذلك إلى غياب الثقافة بين شركات المحمول فى إسناد مهمة الوصل بينها وبين الشركة المعلنة لطرف ثالث يعمل كوسيط بينهما مثل «قنوات».

وأوضح أن هذا الوسيط يقوم بعمل جميع الأبحاث والدراسات، ودراسة سلوك المستهلكين واهتماماتهم لكى يتم إرسال رسائل الـ«SMS » التى تحتوى على إعلانات إلى المستخدم الصحيح، مشيرا إلى أن ما يتم حالياً بصورة عشوائية، مما يقلل من فرص ربحية المعلن ويضيع على بعض العملاء فرصة للاستفادة من الإعلان وفقا لتفضيلاتهم.

وأكد أن السوق المحلية بها مجال خصب لضخ مزيد من الاستثمارات، وهو «خدمات تحويل الأموال عبر المحمول»، موضحاً أن «قنوات» تمتلك التقنيات وأنظمة البرامج التى تمكن من عملية التحويل بشكل آمن عبر شبكات المحمول المختلفة على مستوى دول الوطن العربى والأسواق التى تتواجد بها.

وتوقع أن يتم تفعيل خدمة تحويل الأموال عبر الهاتف المحمول إقليمياً وعالمياً عبر مشغلى المحمول الموجودين فى تلك الدول مستقبلاً، معتبراً مواففة البنك المركزى وجهاز تنظيم الاتصالات على تفعيل الخدمة محلياً يشكل الخطوة الأولى لتفعيلها عالمياً وإقليمياً.

واعتبر أن عمليات البحث والتطوير من الاتجاهات المهمة للشركة فى تحديث البرامج والتطبيقات المختلفة عبر متابعة سلوك المستخدمين وردود الأفعال على المنتجات المختلفة لتلافى أخطائها فى المراحل اللاحقة، مؤكداً تخصيص نسب مرتفعة من الأرباح لهذه العمليات.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة