أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬زعزوع‮«: ‬10‮ ‬ملايين سائح حصيلة العام‮.. ‬وإجراءات لتأمين الطرق والشواطئ


المال ـ خاص
 
أكد مسئولو القطاع السياحي أنه رغم الأزمات التي مر بها القطاع السياحي خلال الشهرين الماضيين، وتمثلت في حوادث السير علي طرق الغردقة وأبوسمبل، وهجوم أسماك القرش علي شواطئ شرم الشيخ، إلا أن معدلات الإقبال السياحي مرتفعة، ومن المتوقع أن يصل عدد السائحين الوافدين إلي 15 مليون سائح بنهاية 2010.

 
 
وأوضحوا أن وزارة السياحة، اتخذت عدداً من الإجراءات والقرارات لتأمين حركة النقل السياحي وتأمين الشواطئ من هجوم أسماك القرش، وفي مقدمة تلك الإجراءات تدريب العاملين في جميع المجالات بقطاع السياحة، حتي وصل عدد المتدربين بنهاية عام 2010 إلي 130 ألف متدرب.
 
من جانبه، قال هشام زعزوع، مساعد أول وزير السياحة، إنه رغم الأزمات التي ضربت القطاع بعد الربع الأخير من 2010، لكنه ينتظر وصول أعداد السائحين إلي 15 مليون سائح، وتوقع أن تبلغ الإيرادات 13 مليار دولار، وأضاف أن السوق الروسية ما زالت تستحوذ علي المركز الأول للسياحة الوافدة بـ2.5 مليون سائح في نهاية العام الحالي، تليها أسواق الألمانية والبريطانية والفرنسية علي الترتيب.
 
وأشار إلي أنه سافر إلي موسكو لأن السوق الروسية، هي الأكبر من حيث السياحة الوافدة لمصر، حيث عرض هناك الإجراءات التي اتخذتها الوزارة للتصدي لحوادث الطرق وحماية السائحين من أسماك القرش.
 
وكانت نائبة وزير الرياضة والسياحة والسياسة الروسية، قد أعلنت عن انخفاض إقبال السائحين الروس علي الرحلات المتجهة إلي مصر، بنسبة %20، استناداً إلي بيانات اتحاد صناعة السياحة الروسي، وقالت: كلما أسرع  الجانب المصري في تسوية المشكلة، وتوفير الأمن في الشواطئ وعلي الطرق، قل امتناع السائحين عن القيام برحلات إلي مصر، وأضافت أن وزارات الرياضة والسياحة والسياسة الشبابية الروسية، ستدرس وتحلل الوضع الأمني في قطاع السياحة المصري وتنقل صورته علي الفور إلي الشركات السياحية الروسية بشكل موضوعي، وأشادت بحالة الطوارئ التي فرضتها مصر لتجنب تكرار هذه الأزمات.
 
كانت مدينة شرم الشيخ، قد شهدت أربع هجمات لأسماك القرش علي السائحين، مما أسفر عن إصابة ثلاثة روس، وآخر أوكراني بجروح خطيرة، كما لقيت سائحة ألمانية مصرعها إثر تعرضها لهجوم من سمكة قرش في خليج نعمة.
 
وأوضح مساعد أول وزير السياحة، أن أبرز القرارات والإجراءات التأمينية التي اتخذتها وزارة السياحة والمحافظات السياحية، هو إصدار زهير جرانة، وزير السياحة، مؤخراً قراراً بإنشاء نظام خاص لتسجيل جميع سائقي مركبات النقل السياحي والشركات السياحية بمركز معلومات الإدارة العامة للنقل السياحي بوزارة السياحة.
 
ويفرض القرار في مادته الثانية عقوبات علي السائقين المخالفين، وفقاً لدرجة ونوع المخالفة، حيث سوف يتم شطب السائق من السجلات في حال قيامه بقيادة المركبة تحت تأثير المخدر، أو تجاوز السرعة المقررة قانوناً أو القيادة برعونة، مما نجم عنه وقوع حادث للمركبة أسفر عن وفاة وإصابة أي من الركاب، كما يتم شطب السائق إذا تعمد تعطيل جهاز محدد السرعة أو ثبت تكراره لأي من المخالفات السابقة، علي أنه سوف يتم وقف السائق لمدة عام فقط إذا تعمد تعطيل المركبة بغرض الإضرار بالشركة، أو قام بإساءة معاملة الفوج السياحي بشكل يضر بسمعة البلاد السياحية، أو إذا وقع حادث لسبب يرجع إلي السائق ولم ينجم عنه أي إصابات لمستقلي المركبة.
 
بالإضافة إلي ذلك يتم إيقاف السائق لمدة ستة أشهر، إذا قام بالعمل لشركة أخري غير المقيد بها دون الحصول علي موافقتها أو قام خلال القيادة بتجاوز السرعات المقررة دون أن ينجم عن ذلك وقوع حوادث.
 
ونص القرار في مادته الثالثة علي إلغاء ترخيص المركبة كمنشأة سياحية إذا ثبت قيادتها بمعرفة سائق غير مسجل بوزارة السياحة أو مسجل علي شركة أخري أو مشطوب من السجلات أو موقوف دون أن تنتهي مدة وقفه.
 
بالإضافة إلي قرار وزير السياحة، بشأن تحمل شركات النقل السياحي جميع مصاريف العلاج للسائحين المصابين، نتيجة حوادث الطرق، فضلاً عن زيادة عدد وحدات التفتيش المفاجئ علي الأتوبيسات السياحية والسائقين إلي 5 وحدات خلال العام الحالي، وهذه الوحدات متنقلة علي جميع طرق المحافظات السياحية علي مستوي الجمهورية.
 
من جانبه، أصدر اللواء مجدي قبيصي، محافظ البحر الأحمر، قراراً بتشكيل لجنة لفحص ومراجعة تراخيص الرحلات اليومية إلي الأقصر والقاهرة، بالإضافة إلي منح التراخيص فقط للشركات الملتزمة وتكون لديها أتوبيسات مجهزة.
 
وشدد »قبيصي« علي أهمية التأكد من سلامة مثل هذه الرحلات، خاصة أن عدد الأجانب الذين يزورون المعالم الأثرية يصل إلي أكثر من 100 ألف سائح شهرياً، حيث إنه خلال نوفمبر الماضي بلغ عدد السائحين الذين زاروا القاهرة 39 ألف سائح، والأقصر 109 آلاف سائح.
 
من ناحية أخري، أصدر اللواء محمد شوشة، محافظ جنوب سيناء، عدداً من القرارات، وهي فتح محمية رأس محمد للسائحين مجاناً وفتح الشواطئ الآمنة المحاطة بالشعب المرجانية وتمنع اقتراب الأسماك الكبيرة من الشاطئ، بجانب وضع اشتراطات لفتح شواطئ افنادق بعد تأمينها بأبراج مراقبة ودوريات حول الشاطئ الخاص بها بقوارب من نوعية »زوديك« من قبل شرطة المسطحات المائية.
 
كما تقرر تدريب العاملين في جميع المجالات السياحية، وأوضح »شوشة« أن عدد المتدربين بنهاية عام 2010 وصل إلي 130 ألف متدرب في جميع القطاعات السياحية، من خلال 42 برنامجاً تدريبياً علي أيدي متخصصين، مؤكداً أن الاهتمام بالكوادر البشرية العاملة في القطاع سواء بصفة مباشرة أو غير مباشرة أحد عوامل تجنب المشكلات التي يمكن أن تؤثر سلباً علي السياحة المصرية، بالإضافة إلي الارتقاء بمستوي الخدمة، وعلاج ظاهرة العمالة غير الماهرة التي تراكمت علي مر السنين، نتيجة العجز الكبير الذي يعانيه القطاع في الأيدي العاملة.
 
من جهته، أوضح حسين بدران، مستشار وزير السياحة لشئون التدريب، أن عام 2010 شهد طفرة كبيرة في قطاع التدريب في جميع مجالات العمل السياحي شاملاً سائقي النقل السياحي، الذين يصل عددهم إلي 6400 سائق والعاملين بالفنادق والمطاعم وشركات السياحة ومصنعي وتجار السلع السياحية ومراكز الغوص.
 
وقال »بدران« إن هناك من 200 إلي 220 دورة تدريبية يومياً في 12 محافظة سياحية، تغطي جميع المستويات الإدارية، حيث إن لدينا عشرات الآلاف لم يحصلوا بعد علي المهارات الأساسية، كلها دورات يقوم بها مدربون محترفون في كل المجالات، لتدريب مئات الآلاف في أقصر وقت ممكن، بأعلي جودة ممكنة، وذلك لرفع مستويات الخدمة المقدمة للسائح، خاصة أن هذه العمالة هي التي تتعامل بصفة مباشرة مع السائحين، ويأخذ انطباعاته عن الشعب من خلال تعامله مع هذه الفئة.
 
الجدير بالذكر أن الاتحاد المصري للغرف السياحية، قام بتجديد الاتفاقية التي تم إبرامها مع كلية إدارة الفنادق بجامعة كورنيل وبرنامج كورنيل الإلكتروني »e-Cornell « لمدة 3 سنوات، بعد نجاح برامج جامعة كورنيل في مصر علي مدار السنوات الثلاث الماضية، وذلك برعاية وزير السياحة.
 
وتتضمن الاتفاقية الجديدة نفس مجموعة الدورات والبرامج التي أتيحت من خلال الاتفاقية الأولي للعاملين في مجال الضيافة في مصر، وذلك في مجالات الأغذية والمشروبات والموارد البشرية والإدارة المالية والقيادة وأساسيات الإدارة وقسم الهندسة بالفنادق، وقد أصبحت تلك الدورات والبرامج في الفترة السابقة من الضرورات لكل الراغبين في الارتقاء بمهنتهم، وذلك من خلال اجتيازهم لتلك الدورات المعتمدة دولياً، التي ستمثل إضافة مهمة إلي خبراتهم المهنية، وقد تم الانتهاء من أكثر من 700 دورة عبر الإنترنت.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة