أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الخفض التدريجي للأسعار هبط بأرباح شرگات الأدوية


شيماء عبدالله
 
أكد الخبراء أن قرارات التخفيض لأسعار الأدوية المحلية والمستوردة الخمس التي اتخذتها وزارة الصحة المصرية خلال 2010، وشملت 182 صنفاً دوائياً كانت سلاحاً ذا حدين حيث أثر سلباً علي شركات الأدوية وأدي إلي تراجع أرباحها في حين كان له آثار إيجابية تتمثل في توفير الأدوية بأسعار مخفضة للمرضي خاصة لعلاج أمراض السكر والكبد والضغط والقلب والتخفيف من أعباء المرضي.

 
وأشار الدكتور عبدالرحمن شاهين، المتحدث الإعلامي بوزارة الصحة، إلي أن سياسة الوزارة في تخفيض أسعار 182 صنفاً دوائياً خلال 2010 استهدفت توفير الأدوية بأسعار مخفضة والتخفيف من أعباء المرضي حيث بلغت نسبة التخفيض من %10 إلي %60 من أسعار الدواء في السوق المحلية، مؤكداً استمرار سياسة وزارة الصحة في تخفيض الأسعار للأدوية حيث سيبدأ تطبيق المرحلة الخامسة في بداية يناير المقبل، وتوجد دراسات من وزارة الصحة حول تأثر سوق الأدوية بها.
 
وأوضح أن أسس اختيار الأدوية لتخفيض أسعارها من وزارة الصحة تتمثل في اختيار الأدوية الأكثر انتشاراً، علاوة علي اختيار الأدوية الأساسية لعلاج الأمراض المزمنة منها لعلاج أمراض السكر والقلب والضغط، مشيراً إلي اختيار تخفيض أسعار الأدوية للشركات المتعددة الجنسيات والأجنبية في مصر علي أساس اختيار أقل سعر للدواء في 40 دولة متداول بها الدواء نفسه لشركة الأدوية الأجنبية.
 
وقال شاهين إن مراحل التخفيض الخمس التي تشمل 182 دواء ستوفر مليار جنيه من أعباء المواطن سنوياً مع بداية العام الجديد مما يسهم في تقديم الخدمة الصحية بأسعار مناسبة خصوصاً في أسعار الأدوية لعلاج الأمراض المزمنة التي تتسم بأسعار باهظة.
 
وفي السياق، أشار الدكتور مكرم مهنا، رئيس غرفة الأدوية باتحاد الصناعات، إلي أن القرار له آثار سلبية علي شركات الأدوية حيث أدي إلي تراجع المبيعات مما أثر سلباً علي الأرباح مشيراً إلي أن الخسائر المتوقعة عن كل مرحلة سوف تبلغ 200 مليون جنيه سنوياً.
 
وقال مهنا إن قرارات وزارة الصحة بتخفيض الأسعار التي بدأت في مطلع مايو الماضي كمرحلة أولي جاءت دون تفاوض أو نقاش مع شركات الأدوية أو غرفة الأدوية.
 
من جانبه أشار محمد فاروق، عضو مجلس إدارة شركة أكتوبر فارم للأدوية، إلي تأثر قرار تخفيض أسعار الأدوية علي نسبة الربح وإجمالي قيمة المبيعات للأدوية وصافي الأرباح، علاوة علي تأثيره علي الشركات المسوقة والموزعة للأدوية، موضحاً أن التخفيض كان موجهاً إلي الأدوية الأكثر استخداماً وشيوعاً عند المرضي.
 
وأوضح فاروق أن صناعة الأدوية هي صناعة أساسية، تهدف إلي الربح، متخوفاً من تأثير التخفيض علي حجم إنتاجية الأدوية، مشيراً إلي أن حجم الربح علي مبيعات شركات الأدوية يقدر بنحو %20 من سعر البيع.
 
وفي السياق، قال الدكتور جلال غراب، رئيس الشركة القابضة للأدوية سابقاً، وكيل لجنة الصناعة بمجلس الشوري، إن قرار تخفيض أسعار الأدوية محور إيجابي من وزارة الصحة ولكن يجب الاستمرار في هذه السياسة.
 
وقال غراب إن الأصناف التي خفضت من إجمالي 9000 صنف دوائي مسجلة ومتداولة في السوق المحلية هي نسبة ضئيلة، مشيراً إلي أن التخفيض ليس له تأثير علي أرباح شركات الأدوية، مؤكداً أن الأصناف التي تم تخفيضها بالرغم من أنها أدوية لأمراض منتشرة، فإنها ليست الأدوية الأكثر مبيعاً في سوق الدواء ولها بدائل أخري وأن أسعار الأدوية المخفضة كانت مغالي في أسعارها.
 
وقال الدكتور عماد حسن، خبير في الصناعات الدوائية، إن قرارات التخفيض ستؤثر علي شركات الأدوية، خاصة الشركات الصغيرة سواء مصنعة أو مستوردة بخلاف الشركات الأجنبية التي تنتج كميات هائلة في سوق الدواء بالإضافة إلي حجم مبيعاتها علي مستوي العالم.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة