اقتصاد وأسواق

اعتصامات وبلاغات للنائب العام في‮ ‬3‮ ‬مواقع عمالية


كتبت ـ إيمان عوف:

شهدت محافظات مصر أمس الأربعاء، اعتصامات في ثلاثة مواقع عمالية، للمطالبة بزيادة الأجور، وصرف الحوافز. نظم مئات الأطباء والصيادلة والعاملين بمستشفي كفر الزيات، اعتصاماً مفتوحاً للمطالبة بصرف الحوافز المتأخرة، منذ ما يقرب من ستة أشهر، بالإضافة إلي المطالبة بتثبيت العمالة المؤقتة.


 
عبداﻟﻤﺠيد محمود 
أكد أحمد عطية، منسق اعتصام الأطباء، أنهم يعانون من تجاهل إدارة المستشفي، منذ ستة أشهر تقريباً، حيث لم يحصلوا علي الحوافز الشهرية منذ شهر يونيو عام 2010، بالإضافة إلي عدم الحصول علي الوقت الإضافي، وغيرها من المميزات، التي تم حرمانهم منها بلا مبرر، وأكد »عطية« أن الأطباء مستمرون في الاعتصام لحين تلبية مطالبهم.

وأشار »عطية« إلي أن وكيل وزارة الصحة بكفر الزيات وعدهم بتسوية الأمر مع وزارة المالية خلال الساعات القليلة المقبلة.

علي صعيد متصل، واصل عمال شركة كتان طنطا اعتصامهم لليوم الرابع علي التوالي، إثر إعلان المفوض العام للشركة، عن اتخاذ قرار نهائي بالإغلاق والتصفية، مؤكداً أنه قرار بلا رجعة.

وأكد حمدي حسين، عضو مركز آفاق اشتراكية بالمحلة، أن إضراب طنطا للكتان، انضم إليه عمال شبين الكوم، والمحلة الكبري، لا سيما أن قرار التصفية سيشمل جميع الفروع في الفترة المقبلة. وأكد »حسين« أن العمال مصرون علي الحصول علي مستحقاتهم المالية قبل التصفية، حتي لا يقعوا في براثن البيروقراطية الحكومية.

وتقدم 70 عاملاً تابعاً لشركة أوراسكوم من الذين تم ندبهم إلي فرع الشركة بالعين السخنة، ببلاغ جديد للنائب العام، اتهموا فيه الجهات الحكومية بالتضامن مع إدارة الشركة لإهدار حقوق العمال، وأشار العمال في بلاغهم إلي أن نائب رئيس النقابة العامة للصناعات الهندسية يضغط عليهم، من أجل التنازل عن البلاغ الأول، الذي تقدموا به ضد ناصف أنسي ساويرس، رئيس مجلس إدارة شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة، وطالب العمال بضرورة فتح التحقيق في تزوير توقيعاتهم علي استقالات وتقديمها للتأمينات الاجتماعية، لإنهاء خدمتهم.

كان عدد من العاملين بالشركة، قد تقدموا ببلاغ مماثل للنائب العام يوم 25 نوفمبر، اتهموا فيه الإدارة بتزوير استقالاتهم، وتقديمها للتأمينات الاجتماعية، لإنهاء عملهم، كما اتهموها بتبديد الأموال التي كانوا يدفعونها كاشتراك في التأمينات، مما جعل الإدارة تسارع لتوقيع اتفاقية عمل جماعية مع العمال، بعد اعتصام استمر لأكثر من أسبوع، ورغم أن الاتفاقية مذكور بها، أنها تسري علي باقي الفروع، فإن العمال المنتدبين بالعين السخنة، أكدوا أنهم عندما طالبوا الإدارة بصرف حقوقهم مثل بقية زملائهم، قامت بطردهم ومنعهم من دخول مقر الشركة.

وقال ياسر عبدالمنعم، أحد العمال الذين تقدموا بالبلاغ للنائب العام، إن المفاوضات الأخيرة بين الشركة والعمال تم علي إثرها إقرار حقوق العمال، في اتفاقية عمل جديدة شملت كل الفروع، ورغم ذلك فإنهم لم يدخلوا في إطار الاتفاقية، وتم طردهم من العمل بلا مبرر.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة