أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء: ترگيا بوابة عبور الصادرات الزراعية لأوروبا.. وتحرير التبادل يجذب الاستثمارات الأجنبية


المال - خاص

قال عدد من الخبراء إن رفع حظر تصدير الحاصلات الزراعية الى دول الاتحاد الأوروبى هى خطوة إيجابية تتزامن مع بدء الموسم التصديرى لبعض المنتجات الزراعية فى سبتمبر من كل عام، وأكد الخبراء أهمية استغلال تلك الانفراجة فى العمل على زيادة الصادرات من الحاصلات الزراعية.

وسجلت الصادرات الزراعية 8.6 مليار جنيه فى الفترة من يناير الى يوليو من العام الحالى مقارنة بنحو 7.3 مليار جنيه للفترة نفسها من العام الماضى وفقا لبيانات نقطة التجارة الخارجية.

يذكر أن الاتحاد الأوروبى أعلن رفع الحظر عن صادرات الحاصلات الزراعية المصرية العام الحالى بعد اكتشاف بعض المنتجات غير المطابقة للمواصفات وهو ما تسبب فى ذلك الحظر.

وأشار الخبراء الى ضرورة تحرير التبادل التجارى فى مجال الحاصلات الزراعية والسعى الى الاستفادة من تركيا كبوابة عبور بالصادرات المصرية الى باقى دول الاتحاد الأوروبى مع تشديد الرقابة على العملية التصديرية بداية من طرق الزراعة واستخدام الأسمدة والمبيدات بما يساهم فى جذب استثمارات أجنبية بقطاع استصلاح الأراضى والزراعة.

وقال الدكتور سمير النجار، عضو جمعية جمعية رجال الأعمال المصريين، عضو لجنة الزراعة بالجمعية، إن التبادل التجارى بين مصر ودول الاتحاد الأوروبى فى مجال الحاصلات الزراعية من خلال تحرير تجارتها، سيجذب الاستثمارات الاجنبية إلى مصر فى مجال الاستثمار الزراعى واستصلاح الاراضى.

وأشار الى ضرورة إدراج الحاصلات الزراعية المصرية بجدول الإعفاءات الجمركية الأوروبية للعمل على تدفق صادراتنا إليها. كما طالب بضرورة تعميق التعاون فى مجال التصنيع الزراعى للاستفادة من القاعدة الزراعية العريضة بين الدولتين.

وأكد النجار أن هناك فرصًا عديدة لإقامة مشروعات مشتركة فى المجال الزراعى، منها إعادة تدوير المخلفات الزراعية، والتى يقدر حجمها سنويا فى مصر بنحو 30 ألف طن، وكذا مشروعات الزراعة الآمنة والتى تقوم على الزراعة دون مبيدات أو مواد كيماوية، إلى جانب مشروع المكافحة البيولوجية للآفات.

وأشار خالد داوود، مدير تطوير الأعمال بشركة «سوناك» الاهلية للتجارة، والمتخصصة فى مجال تصدير الحاصلات الزراعية، الى أن الصادرات المصرية كانت تمر بمعدلات نمو جيدة بلغت نحو %40 فى عامى 2008 و2009، ولكنها تراجعت بنسب كبيرة بعد حظر التصدير لبعض الحاصلات مثل البطاطس والبازلاء والبرتقال وهو ما جعل حجم الصادرات الزراعية للاتحاد الأوروبى سنويا يقدر بنحو 6 مليارات جنيه بدلا من 8 مليارات جنيه كما فى عام 2009.

وأشار الى ان اتجاه الحكومة المصرية لحظر تصدير الارز افقد الحصيلة التصديرية نحو 1.8 مليار جنيه صادرات من الأرز لدول العالم سنويا، مؤكدا أن رفع حظر التصدير سيساهم فى جذب العديد من المستثمرين للاستصلاح الزراعى والاهتمام بالمحاصيل الاستراتجية مثل القمح والارز والذرة، خاصة ان الدول الاوربية تهتم بتحقيق الاكتفاء الذاتى من هذه المحاصيل.

وأشار على عيسى، عضو المجلس التصدير للحاصلات الزراعية، الى أنه يمكن اعتبار السوق التركية هى بوابة العبور الى دول الاتحاد الاوروبى والتى تجمع أنقرة ومنطقة اليورو، والعديد من الاتفاقيات التجارية الحرة، يمكن أن نستفيد منها، موضحا أن دول الاتحاد الأوروبى تشترط استيراد المحاصيل التى تتم زراعتها عن طريق «تقاوى».

وقال إن زيادة الصادرات من السلع الزراعية يرتبط بوضع تخطيط شامل لحركة الصادرات، وأن تتضمن خطة تنمية الصادرات أنواع المحاصيل التى تتميز بها مصر ميزة نسبية وقدرة تنافسية فى الأسواق العالمية.

وطالب بضرورة إشراف وزارة الزراعة على استيراد تقاوى بطاطس من الخارج والتوسع فى إنشاء ثلاجات ومحطات فرز وتدريج وتعبئة وتخزين الحاصلات الزراعية المعدة للتصدير، ومنع تداول المبيدات المغشوشة بالأسواق، واستخدام التكنولوجيا الحديثة فى استنباط أصناف جديدة من البطاطس تقاوم العفن البنى، واستخدام احدث الأجهزة فى الكشف عن بقايا المبيدات فى الحاصلات الزراعية العضوية، واتباع أسلوب زراعة الأنسجة.

وتواجه الصادرات الزراعية مشكلة عدم توافر الأراضى الصالحة للزراعة الى جانب ندرة المياه، مما يؤثر سلبا على مستقبل الاستثمار الزراعى لذا فعلى الحكومة أن تبذل قصارى جهدها للعمل على المزيد من الإصلاحات وادخال رقع زراعية جديدة لمواجهة الاحتياجات المتزايدة على تلك المنتجات محليا وتصديريا.

يذكر أن عددا من الشركات الزراعية الكبرى العاملة فى السوق المصرية اتجهت الى السوق السودانية لمزيد من التوسعات فى عمليات الانتاج وتغطية الطلب المتزايد على منتجاتها داخل السوق المصرية الي جانب الاحتياجات التصديرية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة